هل يمكن الشفاء من مرض ويلسون

كيف يمكن علاج مرض ويلسون، كم يستغرق العلاج، هل يمكن الشفاء من مرض ويلسون؟ تعرف على الإجابات في هذا المقال.

هل يمكن الشفاء من مرض ويلسون

سنتعرف في هذا المقال على إجابة السؤال، هل يمكن الشفاء من مرض ويلسون (Wilson disease):

هل يمكن الشفاء من مرض ويلسون؟

إن إجابة سؤال "هل يمكن الشفاء من مرض ويلسون؟" هي لا يمكن الشفاء مرض ويلسون بالكامل، فقد يستمر علاج مرض ويلسون مدى الحياة.

يهدف العلاج إلى خفض مستويات النحاس إلى مستويات غير سامة، ومنع تطور المرض، ومحاولة عكس أي علامات وأعراض ظهرت بسبب تراكم النحاس في الجسم.

يمكن تقسيم العلاج إلى ثلاثة أجزاء، تتمثل فيما يأتي:

  • علاج المرضى الذين يعانون من الأعراض.
  • علاج الأعراض بعد خفض النحاس في الأنسجة المصابة .
  • علاج المرضى الذين لا تظهر عليهم الأعراض.

من خلال العلاج المناسب، يمكن منع تطور مرض ويلسون، وتحسين أعراضه من خلال مجموعة من العلاجات، التي تهدف جميعها لإزالة النحاس الزائد، ومنع تراكمه مرة أخرى، تشمل هذه العلاجات ما يأتي:

1. الأدوية

تعد الأدوية أحد العلاجات الرئيسة لمرض ويلسون، وتشمل عادةً ما يأتي:

  • أسيتات الزنك.
  • البنسيل امين.
  • ترينتين.

تمنع هذه القائمة من الأدوية تراكم النحاس في الكبد، لكنها لا تستطيع علاج المشكلة الأساسية التي تسبب التراكم.

من الجدير بالذكر، أنه يجب على مرضى ويلسون مواصلة الحصول على الأدوية طوال حياتهم، وعدم التوقف عنها، لمنع تدهور حالاتهم الصحية بسبب المضاعفات.

2. العملية الجراحية

من الممكن أن تحتاج إلى زراعة كبد، في حال أصبح تلف الكبد شديدًا.

يقوم الجراح خلال عملية زراعة الكبد عندما يكون مصدر الكبد الجديد من مانح متوفي بإزالة الكبد المصاب بالتلف واستبداله باخر سليم.

أما إذا كان المانح شخص حي مثل أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء، يزيل الجراح في هذه الحالة الكبد المصاب، ويقوم باستبداله بجزء من كبد الشخص المتبرع.

3. العلاجات المنزلية

في حال أثبتت الفحوصات الطبية إصابتك بمرض ويلسون، فمن الممكن أن يوصيك الطبيب بالحد من كمية النحاس التي تستهلكها يوميًا في نظامك الغذائي.

قد يطلب أيضًا إجراء اختبار للكشف عن مستوى النحاس افي الماء الذي تشربه من الصنبور، في حال كانت أنابيبه نحاسية، والامتناع عن الحصول على المكملات الغذائية المتعددة التي تشتمل على النحاس.

تشمل قائمة الأطعمة الغنية بالنحاس التي عليك التقليل من تناولها قدر الإمكان لتتجنب مخاطر مضاعفات ويلسون ما يأتي:

  • المكسرات بأنواعها المختلفة.
  • الكبد.
  • الشوكولاتة.
  • المحار.
  • الفطر.

مضاعفات مرض ويلسون

يمكن أن يؤدي مرض ويلسون إلى العديد من المشكلات الطبية المرتبطة بالكبد، بما في ذلك تلف الكبد، والتهاب الكبد، وتليف الكبد، وفشل الكبد.

كما قد يعرقل من قدرتك على القيام بأعمالك اليومية بسبب الأعراض العصبية الناتجة عنه، من المحتمل أن يتسبب أيضًا في حدوث تلف في الدماغ، وقد يصبح مرضًا قاتلًا.

أبرز المعلومات عن مرض ويلسون

يعد مرض ويلسون حالة طبية وراثية، إذ تمنع الطفرة الموجودة في جين ATP7B جسمك من التخلص من النحاس الإضافي في نظامك الغذائي بالشكل الصحيح.

يعد النحاس أحد المعادن التي يحتاجها جسمك بكميات صغيرة، لكن قد يؤدي الإفراط في الحصول عليه بالإصابة بالتسمم.

عادةً ما يرسل الكبد النحاس الزائد إلى خارج الجسم في العصارة الهضمية التي يصنعها الكبد، لكن يتسبب مرض ويلسون في عرقلة عمل الكبد بالشكل الطبيعي.

بدلاً من التخلص من المعدن، يبدأ الكبد في تخزينه، لدرجة لا يستطيع فيها الكبد تحمله، فيدخل النحاس الزائد إلى مجرى الدم ويتجمع في أعضاء الجسم الأخرى حتى العينين والعقل.

يبدأ تراكم النحاس بشكل غير طبيعي منذ الولادة، لكنه قد يستغرق سنوات عديدة حتى تظهر أعراضه.

من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 4 نوفمبر 2020