استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي

ينمو استخدام الذكاء الاصطناعي بشكل سريع في المجال الطبي لا سيما في التشخيص وإدارة العلاج، لذلك سوف نقدم لك تفاصيل أكثر حول استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي في المقال الآتي.

استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي
محتويات الصفحة

الذكاء الاصطناعي هو مصطلح يشير إلى الكمبيوتر الذي يطبق الخصائص الفكرية البشرية لحل المشكلات، أي القدرة على التفكير والتعميمات والتعلم من التجارب السابقة، وهو مصطلح قابل للتطبيق على العديد من التقنيات بما في ذلك التعلم الآلي ومعالجة اللغة الطبيعية والأنظمة الخبيرة القائمة على القواعد.

وفي هذا المقال توضيح لاستخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي:

استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي

يحتاج تشخيص الإصابة بمرض دقة عالية من أجل تقديم العلاج الفعال وضمان رفاهية المرضى، ولأن الذكاء الاصطناعي يعد مجالًا واسعًا من البيانات والخوارزميات والتحليلات والشبكات العصبية والرؤى التي تتوسع باستمرار وتتكيف مع احتياجات الرعاية الصحية ومرضاها، يعد استخدامه في الرعاية الصحية وتحديدًا التشخيص الطبي أمرًا ضروريًا.

وفي الحقيقة يوجد مجموعة واسعة من الأبحاث حول كيفية مساعدة الذكاء الاصطناعي في المساعدة في اتخاذ القرارات الطبية وتعزيز حكم الأطباء.

ميزات استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص

مع تقدم المعرفة الطبية يواجه الأطباء في الوقت الحالي كمية هائلة من المعلومات عند القيام بتشخيص المريض، ويقدم الذكاء الاصطناعي للمتخصصين في الرعاية الطبية القدرة على تسريع وتحسين القدرات التشخيصية من خلال استخراج الرأي الأقرب سريريًا من ثروة المعلومات المتاحة.

إذ يستطيع الذكاء الاصطناعي النظر إلى أعداد هائلة من الصور الطبية، ومن ثم تحديد الأنماط بسرعة وبشكل منتظم بما في ذلك الاختلافات التي لا يستطيع البشر تمييزها.

كما يقدم استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي ميزات عديدة، هذه أبرزها:

  1. يجعل استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الرعاية الصحية عالية الجودة في متناول الجميع وبأسعار معقولة من خلال مساعدة الأطباء في اتخاذ قرارات العلاج الأنسب لمرضاهم بسرعة أكبر.

  2. يساعد الذكاء الاصطناعي في تمكين الكشف المبكر عن المرض مع تعزيز سير العمل من خلال تسريع وقت قراءة البيانات وتحديد أولويات الحالات العاجلة تلقائيًا.

  3. يساعد الذكاء الاصطناعي في أداء مهام إدارية مملة وتستغرق وقتًا طويلًا، وهذا يمكن الأطباء من التركيز على الوظائف القيمة مع تحسين استخدام الموارد وتقليل التوتر وقضاء وقت أطول مع المرضى.

طرق التشخيص التي طورها الذكاء الاصطناعي

طور الذكاء الاصطناعي مجموعة من طرق التشخيص، ومنها:

  • التصوير المقطعي المحوسب.

  • الموجات فوق الصوتية.

  • التصوير الشعاعي للثدي.

  • علم الجينوم.

مخاطر استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص

هناك العديد من المخاوف الأخلاقية المرتبطة مباشرة بسلامة المرضى بسبب استخدام الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية وتحديدًا التشخيص.

فمن الأسئلة التي تدور في الأذهان حول استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص:

  1. من يكون المسؤول عن استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيص الطبي الخاطئ والتوصيات العلاجية غير الصحيحة؟

  2. هل الطبيب مسؤول في حال اختار عدم استخدام الذكاء الاصطناعي المتاح، وتم تشخيص المريض بشكل خاطئ؟

  3. هل هناك خطر أن يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي إلى حدوث أخطاء محتملة جديدة؟ 

فأنظمة الذكاء الاصطناعي ليست مجهزة مثل البشر للتعرف على وجود تغيير ذي صلة في السياق أو البيانات التي يمكن أن تؤثر على صحة الافتراضات التنبؤية.

وفي النهاية يجدر التنويه، على الرغم من التطورات الكبيرة، إلا أن الذكاء الاصطناعي لن يحل محل الطبيب.

من قبل د. بيسان شامية - الخميس 3 تشرين الثاني 2022
آخر تعديل - الخميس 3 تشرين الثاني 2022