تعرف على حقيقة اللحوم المصنعة

اللحوم المصنعة أصبحت من الأغذية الدارجة في أسواقنا والمستخدمة بشكل كبير نتيجة لثمنها القليل وكونها سريعة التحضير، ولكن هل كنت تدرك مدى خطورتها؟

تعرف على حقيقة اللحوم المصنعة

كل ما يهمك معرفته حول اللحوم المصنعة إليك في ما يأتي:

ما الذي نقصده باللحوم المصنعة؟

بحسب تعريف المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان (American Institute for Cancer Research) فاللحوم المصنعة هي اللحوم التي تم حفظها بالتدخين، أو بالتمليح، أو بالمعالجة، أو بإضافة مواد حافظة كيميائية، وتشمل: اللحوم المقددة، والبسطرمة، والنقانق، والسجق، والمرتديلا، والبرغر، والسلامي، وجميع أنواع اللحوم المصنعة الأخرى.

ما هي أنواع اللحوم المصنعة؟

تقسم اللحوم المصنعة بحسب منظمة الأغذية والزراعة (FAO) إلى ست مجموعات بناءًا على التكنولوجيا التي استخدمت في صناعتها، وهي كالآتي:

  1. منتجات اللحوم المصنعة الطازجة (Fresh processed meat products).
  2. قطع اللحم المقدد (Cured meat cuts).
  3. منتجات اللحوم النيئة -المطبوخة (Raw-cooked meat products).
  4. مجموعة اللحوم ما قبل الطبخ والمطبوخة (Precooked-cooked meat products).
  5. النقانق النيئة المخمرة (Raw-fermented sausages).
  6. منتجات اللحوم المجففة (Dried meat products).

هل من مخاطر للحوم المصنعة؟ 

استعرض صندوق أبحاث السرطان العالمي (WCRF) أكثر من 7000 دراسة سريرية حول العلاقة التي تربط ما بين استهلاك اللحوم المصنعة والإصابة بمرض السرطان، والتي أظهر أغلبها مدى خطورة استهلاك هذه اللحوم على الجسم البشري، وشجعت على التوقف عن شرائها.

تكمن الخطورة الأساسية في ما وراء ذلك بمحتوى هذه اللحوم من المواد المسرطنة التي قد تنتج عن بعض المضافات والملونات والمواد الحافظة وخاصة مادة النتريت (Nitrite).

إذ وجد أن مادة نترات الصوديوم (Sodium nitrite) قد تساهم في إنتاج مادة النتروزامين (Nitrosamine) والتي تعد مادة مسرطنة، وهذا ما يساهم في زيادة حادة في مخاطر الإصابة بالسرطانات.

فقد أثبتت العديد من الدراسات المخاطر الناتجة عن الاستهلاك المنتظم للحوم المصنعة التي تحوي بشكل خاص مادة نترات الصوديوم، كما وجدت علاقة ما بين زيادة خطر الإصابة بسرطان البنكرياس واستهلاك اللحوم المصنعة، وفي دراسة أخرى وجد بأن استهلاك اللحوم المصنعة يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون أيضًا.

كما أشارت نتائج دراسة أخرى إلى وجود علاقة ما بين استهلاك اللحوم المصنعة وارتفاع خطر الموت المبكر الناتج عن الإصابة بأمراض القلب والشرايين أو السرطانات.

أما بحسب تبريرات المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان حول السبب في ما وراء ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان لمستهلكي اللحوم الحمراء وخاصة سرطانات القولون والمستقيم فحتى الآن غير واضح تمامًا، وبحاجة لمزيد من الأبحاث لتحديدها، إذ أن هناك عدة أمور قد تكون في ما وراء ذلك ويمكن الشك بها، وهي:

  • مواد النتريت المضافة، مثل: نترات الصوديوم.
  • درجات الحرارة العالية التي تتعرض لها بعض أنواع اللحوم أثناء تصنيعها.
  • الحديد الهيم الموجود في اللحوم الحمراء.
  • الجلوتامات أحادية الصوديوم (MSG).

وما يجدر ذكره أن مادة نترات الصوديوم يتم إضافتها عادة إلى اللحوم الحمراء وليس في أي من لحوم الدواجن أو الأسماك.

توصيات عند استهلاك اللحوم المصنعة

يمكنك حماية نفسك وعائلتك من مخاطر اللحوم المصنعة باتباع بعض القواعد البسيطة:

  • لا تشتري أي شيء مصنوع مع نترات الصوديوم أو الجلوتامات أحادية الصوديوم.
  • احرص دائمًا على قراءة الملصقات الغذائية.
  • احرص على تناول اللحوم الطازجة مع التركيز على اللحوم البيضاء من دواجن وأسماك وتجنب اللحوم الحمراء.
  • قم بزيادة التركيز على تناول مصادر فيتامين ج بشكل خاص، إذ أنه مضاد أكسدة قوي، والذي تبين دوره في الوقاية من الجذور الحرة ومنع تشكل بعض المواد المسرطنة مثل النتروزامين.
من قبل شروق المالكي - الثلاثاء 1 أيلول 2015
آخر تعديل - الثلاثاء 1 حزيران 2021