ارتجاع الصمام الميترالي

الصمام الميترالي هو أحد صمامات القلب، وقد يحدث أحيانًا ما يسمى بارتجاع الصمام الميترالي، فهل سمعت به من قبل؟ إليك أهم المعلومات عنه في هذا المقال.

ارتجاع الصمام الميترالي

يتكون القلب من مجموعة من الصمامات، وقد يصيبها ما يُسمى بارتجاع صمامات القلب، بحيث يعود الدم بشكل عكسي في الصمام إما بسبب انغلاق جزء منه أو بسبب عدم الإحكام الجيد.

تعرف على ارتجاع الصمام الميترالي (Mitral valve regurgitation) فيما يأتي:

ارتجاع الصمام الميترالي

الصمام الميترالي هو أحد الصمامات الأربعة في القلب يقع بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر ويمنع بالشكل الطبيعي من مرور رجوع الدم من البطين إلى الأذين.

ولكن في حال ارتجاع الصمام الميترالي يرجع الدم فيه بشكل عكسي إلى القلب، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على القلب وفي الحالات المتقدمة يمكن أن يرجع الدم إلى الرئتين أيضًا.

أسباب ارتجاع الصمام الميترالي

هناك أسباب متعددة لارتجاع الصمام الميترالي، من أبرزها ما يأتي:

  • تدلي وارتخاء الصمام الميترالي.
  • التهاب القلب الروماتيزمي الناتج من الإصابة ببكتيريا المكورات العقدية (Streptococcus).
  • أمراض الشريان التاجي أو الإصابة بالنوبات القلبية.
  • الإصابة بأمراض مناعية، مثل: الروماتيزم.
  • عدوى صمامات القلب والتهابها.
  • وجود مشكلة في الصمام الميترالي منذ الولادة.
  • تمزق في الصمام الميترالي.
  • ضعف عضلة القلب.
  • تناول بعض الأدوية.
  • ارتفاع ضغط الدم الشديد.

أعراض ارتجاع الصمام الميترالي

قد لا تظهر أعراض ارتجاع الصمام الميترالي في الحالات الخفيفة أو المتوسطة، ولكن مع تقدم المرض يمكن أن تظهر الأعراض الآتية:

  • لغط القلب، وهو أصوات مضطربة للقلب يسمعها الطبيب.
  • ضيق التنفس، وخاصة مع بذل الجهد أو الاستلقاء.
  • التعب العام.
  • الصداع.
  • السعال، وخاصة ليلًا أو عند الاستلقاء.
  • خفقان القلب، وهو الإحساس بسرعة النبضات.
  • انتفاخ الأقدام أو الكاحل أو البطن.
  • كثرة التبول.

قد يؤدي ارتجاع الصمام الميترالي الشديد إلى فشل عضلة القلب، أو الرجفان الأذيني، أو التهاب غشاء القلب أو فرط ضغط الدم الرئوي.

تشخيص ارتجاع الصمام الميترالي

يقوم الطبيب بفحص نبضات القلب والتأكد من وجود الأصوات غير الطبيعية للكشف عن ارتجاع الصمام الميترالي، وقد يلجأ الطبيب إلى طلب الآتي:

  • تخطيط كهربية القلب لمراقبة نظم القلب.
  • تخطيط صدى القلب لتحديد شدة ارتجاع الصمام القلبي.
  • اختبار إجهاد القلب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • قسطرة القلب.

علاج ارتجاع الصمام الميترالي

يعتمد علاج ارتجاع الصمام الميترالي على سبب وحدة الارتجاع وصحة الجسم بشكل عام.

وفي الحالات الأولية من المرض وعدم وجود أعراض مزعجة للمريض قد لا يحتاج ذلك علاجًا ويتطلب المتابعة الدورية عند الطبيب.

وإليك في الآتي بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب في علاج أعراض ارتجاع الصمام الميترالي:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACEIs) وحاصرات مستقبلات بيتا، بحيث تساعد هذه الأدوية في تخفيف الضغط على القلب.
  • أدوية تنظيم ضربات القلب.
  • مدرات البول لتخفيف تجمع السوائل في الجسم.
  • مضادات التخثر لمنع حدوث الجلطات.

وفي الحالات الشديدة المفاجئة قد يلجأ الأطباء للعملية الجراحية التي تتضمن إما إصلاح الصمام الميترالي أو استبداله.

من قبل د. غفران الجلخ - الأربعاء 15 تموز 2020
آخر تعديل - الجمعة 10 أيلول 2021