كل ما تريد معرفته عن فطريات الشفاه

هل تُعاني من ألم في الشفاه؟ وهل ظهر انتفاخ واحمرار عليها؟ إذًا قد تُعاني من فطريات الشفاه، لذا ننصحك بمتابعة المقال لمعرفة المزيد عن الحالة.

كل ما تريد معرفته عن فطريات الشفاه

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن فطريات الشفاه؟

ما هي فطريات الشفاه؟

فطريات الشفاه هي مرض جلدي يظهر على الشفاه على شكل طفح جلدي أو بثور قد تمتد إلى منطقة الوجه كاملةً، ويعزى السبب في أغلب الأحيان إلى الفطريات، لذا سُميت بفطريات الشفاه.

لحسن الحظ فإن إصابة أيّ من أجزاء الوجه بالفطريات يمكن علاجه، لكن يجب استشارة الطبيب للتأكد من السبب وراء العدوى وظهور الأعراض. 

أعراض فطريات الشفاه

من أكثر الأعراض التي يمكن ملاحظتها للأشخاص المصابين بفطريات الشفاه هي التهيج والألم في زوايا الفم والشفاه، أما الأعراض الأخرى التي تظهر على الأشخاص المصابين بفطريات الشفاه فتمثلت في ما يأتي:

  • النزيف.
  • تقرّحات.
  • تشقّقات.
  • حكة.
  • ألم.
  • احمرار.
  • انتفاخ.
  • جفاف في الشفتين مستمر بالرغم من الترطيب الدائم.
  • ألم مشابه لألم الحروق في منطقة الفم والشفتين في بعض الأحيان.
  • الشعور بطعم سيء داخل الفم. 

يجدر الذكر أنه عندما تكون الأعراض شديدة تكون عملية تناول الطعام مؤلمة وصعبة، ممّا يؤدي إلى نقص العناصر الغذائية في الجسم، وخسارة الوزن في حال عدم علاج الحالة كما يجب، وذلك يؤدي إلى مشكلات صحية أكبر، فلا بد من المسارعة في العلاج.

أسباب الإصابة بفطريات الشفاه

يوجد نوع من الفطريات يدعى كانديدا (Candida)، والذي يتواجد بشكل طبيعي في البشرة والجهاز الهضمي للإنسان، ولا تسبب هذه الفطريات أي مشكلة في الوضع الطبيعي، لكن قد تتكاثر وتنمو هذه الفطريات لتصيب الإنسان بالعدوى في بعض المناطق ومنها الشفاه.

عادةً فطريات كانديدا تُسبب التهاب الشفاه في الفئات الآتية على وجه الخصوص:

  • الأشخاص الذين يرتدون أطقم الأسنان غير المناسبة.
  • الأشخاص الذين يقومون بفرك ولعق الشفاه باستمرار. 
  • الأشخاص المصابين بمرض السكري أو الأمراض التي تسبب نقص المناعة.

لذا يجب على هذه الفئات الثلاثة مراقبة شفاههم جيدًا ومراجعة الطبيب فور ظهور أي عرض من الأعراض سابقة الذكر.

تشخيص فطريات الشفاه

يتم تشخيص فطريات الشفاه من خلال الخطوات الآتية:

  1. يقوم الطبيب بمعاينة الشفاه بالنظر للبحث عن أي تشققات، واحمرار، وانتفاخ، وبثور في الشفاه. 
  2. يسأل الطبيب المريض عن أي من العادات التي تؤدي إلى إصابة الإنسان بفطريات الشفاه، إذ أنه يوجد بعض الحالات الأخرى، مثل: هربس الشفاه أو مرض الحزاز المسطح التآكلي قد تؤدي إلى أعراض مشابهة، لذا يجب التشخيص بدقة.
  3. يأخذ الطبيب مسحة من زوايا الفم والأنف، ثمّ يرسلها إلى المختبر للتأكد من نوع العدوى سواء كانت بسبب الفطريّات أو البكتيريا.

علاج فطريات الشفاه

الهدف من العلاج هو التخلص من الفطريات أو البكتيريا المُسببة للحالة، وإبقاء الشفاه جافّة كي لا تُصاب بالعدوى مرة أخرى. ينقسم العلاج إلى نوعين حسب المُسبب كما الآتي:

1. علاج فطريات الشفاه الناتجة من الفطريات

يقوم الطبيب بوصف مرهم مضاد للفطريات للأشخاص المصابين بفطريات الشفاه، مثل:

  • نيستاتين (Nystatin).
  • كيتوكونازول (Ketoconazole).
  • كلوتريمازول (Clotrimazole).
  • ميكونازول (Miconazole).

2. علاج فطريات الشفاه الناتجة من البكتيريا

في حال كانت البكتيريا هي السبب وراء العدوى، فإن الطبيب يقوم بوصف مرهم مضاد للبكتيريا. 

كما يجب التنويه أن الطبيب عادةً ما يصف مرهم الفازلين ليتم وضعه على الأماكن المصابة من الشفاه، إذ يساعد هذا المرهم على وقاية الشفاه من الرطوبة وبالتالي حمايتها من الإصابة بالفطريات وشفائها سريعًا.

من قبل د. إسراء ملكاوي - السبت 5 أيلول 2020
آخر تعديل - الخميس 20 أيار 2021