التهاب الكبد الفيروسي A: تعرف عليه

هناك العديد من الأمراض التي يمكن أن تصيب كبد الإنسان، منها التهاب الكبد الفيروسي A، فما هو؟ وكيف يمكن علاجه؟ إليك كافة التفاصيل في المقال الآتي.

التهاب الكبد الفيروسي A: تعرف عليه

يعد التهاب الكبد من أكثر الأمراض الخطيرة التي قد تصيب الإنسان بحيث يمكن أن يتطور إلى تليف أو تشمع في الكبد، ومن أكثر أنواعه شيوعًا هو التهاب الكبد الفيروسي A أو التهاب الكبد الوبائي أ، فما هو؟

ما هو التهاب الكبد الفيروسي A؟

يعرف التهاب الكبد الفيروسي A أنه مرض يصيب كبد الإنسان نتيجةً للإصابة بعدوى فيروس التهاب الكبد A، وينتقل الفيروس بشكل أساسي عن طريق تناول طعام أو ماء ملوثين.

على عكس التهاب الكبد الفيروسي ب أو ج فإن التهاب الكبد الفيروسي A لا يسبب مرض مزمن في الكبد ونادرًا ما يكون مميت أو يسبب فشل الكبد، فهو عادة ما يكون غير خطير ويتعافى غالبية المصابين.

أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A

لا يعاني العديد من الأشخاص من أعراض التهاب الكبد الفيروسي A، ولكن إذا ظهرت الأعراض فعادةً ما يكون ذلك بعد 15 - 50 يومًا من التقاط الفيروس، وقد تشمل الآتي:

  • الحمى.
  • الشعور بالإعياء والتعب.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • ألم وعدم الراحة في البطن.
  • البول داكن اللون.
  • اليرقان وهو اصفرار الجلد والعيون.
  • آلام المفاصل.

يتعرض كبار السن إلى أعراض أكثر شدة من صغار السن بحيث نسبة الوفيات تكون أكبر لدى كبار السن، كما أنه لا تظهر الأعراض عادة على الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات.

أسباب التهاب الكبد الفيروسي A

ينتقل الفيروس المسبب لهذا المرض عادةً عن طريق تناول طعام أو شراب ملوثين ببراز شخص مصاب بالفيروس، وبمجرد انتقاله ينتشر الفيروس عبر مجرى الدم إلى الكبد، حيث يسبب الالتهاب والتورم.

ويمكن أن يعيش الفيروس لمدة شهر أو أكثر في مياه البحر والمياه العذبة ومياه الصرف الصحي والتربة.

كما يمكن أيضًا أن ينتقل الفيروس عن طريق الاتصال الوثيق مع أحد أفراد الأسرة المصابين أو الزوج.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A؟

يمكن لأي شخص لم يتم تطعيمه ضد فيروس التهاب الكبد A أن يصاب بذلك المرض، بحيث تحدث أغلب الإصابات في مرحلة الطفولة وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بذلك الفيروس، ومنها الآتي:

  • سوء الصرف الصحي.
  • عدم توافر مياه صالحة للشرب.
  • التعايش مع الأشخاص المصابين بالفيروس.
  • ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي A.
  • الانتقال إلى مناطق يكثر بها الإصابة بالفيروس من دون أخذ اللقاح المطلوب.

تشخيص التهاب الكبد الفيروسي A

لا يمكن تشخيص الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A سريريًا وتمييزه عن باقي أنواع التهاب الكبد الفيروسي الحاد، ولكن يتم إجراء تشخيص محدد عن طريق فحص الدم للكشف عن الأجسام المضادة في الدم.

علاج التهاب الكبد الفيروسي A

لا يوجد هناك علاج محدد لالتهاب الكبد الفيروسي A، بحيث يكون الشفاء من الأعراض بطيئًا نوعا ما وقد تحتاج عدة أسابيع أو أشهر لاختفائها.

في حال عدم تطور المرض إلى التهاب حاد في الكبد فإن التواجد في المشفى غير ضروري، بحيث يمكن الاكتفاء بالآتي:

  • الراحة.
  • التوازن الغذائي الملائم.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية إذا لزم الأمر.
  • تجنب الكحول.

ويمكن إدخال المرضى الذين يعانون من غثيان وقيء شديد إلى المستشفى للحصول على سوائل في الوريد (IV) وتعويض السوائل المفقودة.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A

يمكن تقليل انتشار الكبد الوبائي من خلال الآتي:

  • توفير إمدادات آمنة من مياه الشرب.
  • التخلص السليم من مياه الصرف الصحي.
  • الحرص على اتباع إجراءات النظافة الشخصية، مثل: غسل اليدين باستمرار.
  • توفير العديد من لقاحات فيروس التهاب الكبد A.
  • عدم ممارسة الجنس مع الشخص المصاب بالتهاب الكبد الفيروسي A.
من قبل مجد حثناوي - الخميس 9 أيار 2019
آخر تعديل - الأربعاء 25 آب 2021