التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم

هل يُمكن الإصابة بالتهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم؟ تعرفوا على الإجابة من خلال هذا المقال المفصل.

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم

التهاب الحلق من الأمراض الشائعة بين الأطفال والبالغين نتيجة أسباب عدة، وفي السطور الآتية سنتطرق لموضوع التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم:

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم: هل يُمكن الإصابة به؟

التهاب الحلق هي عدوى شائعة تُسبب الشعور بالألم والانزعاج في منطقة الحلق، وتنتشر هذه العدوى بكل سهولة من شخص مصاب إلى الأشخاص الآخرين عن طريق الهواء أو اللعاب أو الأسطح الملوثة، وفي الغالب يُعاني المصاب من أعراض مختلفة لكن لا يُعاني الجميع من نفس الأعراض، ومن أبرز الأعراض البلغم وارتفاع درجة الحرارة.

قد يتم الربط بين التهاب الحلق والحمى بالرغم من أنه يُمكن أن يُصاب الشخص بهذا الالتهاب دون الإصابة بالحمى بالرغم من أنها أبرز الأعراض التي يبحث عنها الطبيب لتشخيص التهاب الحلق، وعدم ارتفاع درجة حرارة الجسم لا تعني بالضرورة عدم الإصابة بالعدوى. 

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم: الأسباب

تُعد الفيروسات السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهاب الحلق سواء كانت بدون حرارة مع بلغم أم لا، وقد تتضمن الأسباب المحتملة الأخرى التي تزيد احتمالية الإصابة بهذه المشكلة ما يأتي:

  1. الحساسية.
  2. التدخين.
  3. التعرض للتدخين السلبي وأبخرة السجائر.
  4. التحدث لفترة طويلة.

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم: الأعراض

قد تظهر أحد أو جميع الأعراض الآتية على المريض المصاب بالتهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم والتي تدل على الإصابة بالعدوى البكتيرية تحديدًا: 

  • عدم وجود السعال بالرغم من الإصابة بالتهابات الحلق.
  • تضخم الغدد الليمفاوية الموجودة في الجزء الأمامي من العنق.
  • ظهور بقع بيضاء على اللوزتين والتي تكون واضحة عند دفع اللسان للأسفل.
  • ظهور بقع حمراء صغيرة على سقف الفم.

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم: هل هو معدي؟

ينتقل التهاب الحلق سواء صاحبه حرارة وبلغم أم لا عن طريق ملامسة اللعاب والإفرازات الأنفية الخاصة بالشخص المصاب بالطرق الآتية: 

  • مشاركة الأطعمة والمشروبات مع الشخص المصاب.
  • العطس والسعال ولمس الأشياء الملوثة ومن ثم لمس الفم والأنف من قِبل الشخص السليم.
  • لمس التقرحات الجلدية للشخص المصاب.
  • تنفس الرذاذ التنفسي للشخص المصاب.

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم: طرق التشخيص

في حال الاشتباه بالإصابة بالتهاب الحلق سيقوم الطبيب باللجوء إلى الطرق التشخيصية الآتية: 

1. اختبار المستضدات

يتم استخدام مسحة طويلة لأخذ عينة من الحلق وفحصها بحثًا عن المستضدات أي المواد البكتيرية التي تحفز الاستجابة المناعة، ولكن إذا كانت نتائجه سلبية سيقوم الطبيب بإجراء زراعة مسحة للحلق.

2. زراعة مسحة للحلق

ويتم من خلال هذه الطريقة استخدام مسحة طويلة عن طريق جمع عينة من إفرازات اللوزتين من الجزء الخلفي من الحلق، بعدها يتم زراعة العينة في المختبر للتأكد من وجود البكتيريا.

التهاب الحلق بدون حرارة مع بلغم: طرق العلاج

يُمكن علاج التهاب الحلق والتخفيف منه بالطرق الآتية: 

  • المضادات الحيوية، مثل: البنسلين (Penicillin) والأموكسيسيلين (Amoxicillin) للمُساعدة على علاج العدوى، وقد يصف الطبيب أدوية أخرى أكثر فعالية ضد البكتيريا أو إذا كان المريض يُعاني من حساسية البنسلين.
  • المسكنات والأدوية المُخففة للألم التي لا تستلزم وصفة طبية ومذيبات البلغم.
  • شرب كمية كافية من السوائل وبالأخص الدافئة كشاي الأعشاب وحساء الدجاج مع ضرورة التخفيف من شرب الكافيين لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • الغرغرة بالماء المالح عن طريق إضافة 1 / 2 ملعقة صغيرة من الملح إلى 1 كوب من الماء الدافئ واستخدامه كل 3 ساعات.
  • استخدام مرطبات الهواء للحفاظ على رطوبة الغرفة.
من قبل دينا الساريسي - الأحد 22 أيار 2022
آخر تعديل - الأحد 22 أيار 2022