كرونز والصيام: معلومات تهمك

هل يمكن للمريض الذي يعاني من مرض كرونز الصيام؟ تفاصيل حول مرض كرونز والصيام في هذا المقال.

كرونز والصيام: معلومات تهمك

مرض كرونز (Crohn's Disease) هو نوع من أنواع داء الأمعاء الالتهابيّ (Inflammatory bowel disease) يصيب الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة والجزء الأول من الأمعاء الغليظة، وهو حالة تستمر مدى الحياة تصيب مختلف الأعمار وتظهر أعراضه عادة في مرحلة الطفولة أو بداية البلوغ. تفاصيل حول مرض كرونز والصيام في المقال الآتي:

كرونز والصيام: هل هو آمن؟

يعد الصيام آمنًا للغالبية العظمى من مرضى كرونز والتهاب القولون التقرحي خصوصًا حينما يكون المرض مستقرًّا لديهم وفي حالة خمول، ولكن قد تكون هناك بعض الاستثناءات التي تضبط علاقة مرضى كرونز والصيام مثل:

1. فقد كبير في السوائل

هذا الفقد الكبير للسوائل قد يكون بسبب إجراء الفغر اللفائفي أو بسبب الخسائر الكبيرة من الناسور أو بسبب المعاناة من إسهال شديد.

2. سوء التغذية الحاد

إذا كان مريض كرونز يعاني من سوء تغذية حاد أو عدم المقدرة على تناول وجبة كبيرة في وقت قصير، فقد لا يتمكن مريض كرونز من الصيام.

3. مرض نشط للغاية

إذا كان مريض كرونز يعاني من مرض نشط للغاية ينتج عنه ألم شديد أو حمى أو إرهاق أو قيء أو إسهال.

4. الحاجة لتناول الدواء خلال النهار

مع الأدوية التي يتم تناولها مرة أو مرتين في اليوم، قد يكون من الممكن تناولها قبل شروق الشمس أي في قت السحور وبعد غروبها أي في وقت الفطور ولكن في أحيان أخرى يكون هناك حاجة لتناول الدواء خلال النهار. 

هل الصيام يخفف من مرض كرونز؟

لا يوجد أدلة علمية تشير إلى علاقة تحسن أعراض كرونز والصيام أو تدهورها، ولكن قد يعتقد البعض أن الأعراض تتحسن وذلك لأن الأعراض المرتبطة بتناول الطعام في بعض الأحيان، مثل: ألم البطن، والإسهال تتحسن عند التوقف عن تناول الطعام.

ولكن إن الإفراط في التوقف عن الطعام قد يؤدي لسوء التغذية وفقدان الوزن وسيظل المرض موجودًا مع قدرة ضعيفة على التعافي.

نصائح غذائية لمرضى كرونز

على الرغم من أنه لا يعتقد أن نظامًا غذائيًّا معيّنًا يلعب دورًا في التسبب بمرض كرون، إلا أن بعض التغييرات في النظام الغذائي يمكن أن تساعد في السيطرة على الحالة، فقد يجد المريض أنه من المفيد:

  • تناول أكثر من وجبة صغيرة بدلًا من وجبات رئيسية، أي خلال الوقت من الفطور إلى السحور قسم وجباتك لوجبات صغيرة بدلًا من تناول وجبة فطور دسمة.
  • شرب الكثير من السوائل وأفضلها الماء ومحلول الجفاف حين يكون الإسهال شديدًا لتجنب الجفاف.
  • تجنُّب شرب الكافيين في القهوة حيث يزيد من الإسهال وتجنب المشروبات الغازية التي يمكن أن تسبب انتفاخ البطن والغازات.
  • استشارة الطبيب عما إذا كنت بحاجة إلى تناول المكملات الغذائية، حيث قد لا تحصل على ما يكفي من الفيتامينات والمعادن في نظامك الغذائي بسبب مرض كرونز.
  • الاحتفاظ بمفكرة للطعام يحدد فيها الأطعمة التي جربها المريض واحتملها بشكل جيد، وأيضًا تلك التي تجعل الأعراض أكثر سوءًا، هذه المفكرة تساعده على إكمال أيام الصيام دون انتكاسات.
  • تجنب التوتر وممارسة تمارين الاسترخاء، مثل: اليوغا، وتمارين التنفس، والتأمل التي تساعد في تقليل تكرار الأعراض.
  • الإقلاع عن التدخين يساعد على تقليل نوبات تهيج المرض.

وأخيرًا قد يكون التعايش مع مرض كرون محبِطًا، وقد يمرّ المريض بأوضاع صحية يصعب معها الصيام، لذا من المهم استشارة الطبيب قبل الصيام وطلب النّصائح المناسبة والالتزام بها حتى لو كان المطلوب منه الامتناع عن الصيام حال كون مرضه نشطًا.

من قبل براءة حسن - الأربعاء 28 تموز 2021