أسباب التعرق الزائد المفاجئ

تعرف على أسباب التعرق الزائد المفاجئ بالجسم لتفادي مضاعفاته وتلقي العلاج المناسب.

أسباب التعرق الزائد المفاجئ

عندما ترتفع درجات حرارة الجسم، تبدأ الغدد العرقية في إنتاج المزيد من العرق، ويعد التعرق الطبيعي مؤشرًا للصحة الجيدة، حيث يساعد على تبريد الجسم. عادةً ما ينتج التعرق عند بذل مجهود شديد أو عند الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، كما يمكن أن يلعب النظام الغذائي دورًا في إخراج العرق، فعلى سبيل المثال، قد تساعد الأطعمة الحارة أو الساخنة في إنتاج المزيد من العرق.

أما في حالة حدوث تعرق مفاجئ وشديد، فيمكن أن يؤشر هذا على وجود مشكلة صحية، فما هي أسباب التعرق الزائد المفاجئ؟ 

أسباب التعرق الزائد المفاجئ

إليكم أبرزها في ما يأتي:

1. انخفاض ضغط الدم المفاجئ

يمكن أن يتسبب انخفاض ضغط الدم الشديد والمفاجئ في حرمان الدماغ والأعضاء الحيوية من الأكسجين والمغذيات، مما يؤدي إلى حدوث ما يسمى بالصدمة، والتي يمكن أن تتطور سريعًا وتسبب التعرق المفاجئ والشديد، بالإضافة إلى مجموعة من الأعراض، وتشمل:

  • الضعف الشديد.
  • القلق الشديد.
  • سرعة ضربات القلب.
  • النبض الضعيف.
  • التنفس السريع.
  • زيادة العطش. 

2. انخفاض مستويات السكر في الدم

تحتاج جميع خلايا الجسم بما في ذلك الدماغ إلى طاقة للعمل، ويوفر الجلوكوز هذه الطاقة للجسم.

ويحدث انخفاض السكر في الدم غالبًا بسبب أخذ جرعات عالية من الأنسولين أو بسبب عدم تناول السكريات بما فيه الكفاية.

تشمل علامات انخفاض نسبة السكر في الدم: الجوع، والرعشة، وسرعة ضربات القلب، والغثيان، والتعرق المفاجئ والشديد.

3. تناول بعض الأدوية

يمكن أن تؤدي الأدوية التي يتم تناولها لعلاج مشكلات الغدد الصماء والسكري وأمراض الغدة الدرقية إلى التعرق الشديد.

كذلك يمكن لبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم أن تسبب التعرق بعد تناولها، وكذلك بعض الأدوية المضادة للاكتئاب. 

4. الهبّات الساخنة

من أسباب التعرق الزائد المفاجئ هو الهبّات الساخنة، والتي تعد من أكثر أعراض انقطاع الطمث شيوعًا، حيث ترتبط بانخفاض مستويات هرمون الأستروجين، وهي عبارة عن شعور مفاجئ بالحرارة، وقد يصاحبه احمرار في الوجه وتعرق.

تبدأ الهبات الساخنة عندما تتسع الأوعية الدموية بالقرب من سطح الجلد لتبرد الجسم، مما يسبب التعرق المفاجئ والشديد، كما تعاني بعض النساء من سرعة دقات القلب أو قشعريرة.

يمكن أن تحدث الهبّات الساخنة لفترة قصيرة بعد انقطاع الطمث، وقد تستمر لأعوام طويلة، حيث تختلف من امرأة لأخرى.

5. الإصابة بأمراض أخرى

يمكن أن يشير التعرق إلى وجود مشكلة صحية، وذلك في حالة تكرره واستمراره، فقد يحدث التعرق بسبب الالتهابات، بالإضافة إلى مجموعة من الأمراض الأخرى، وتشمل:

6. الانفعال الشديد

قد يكون الانفعال الشديد أحد أسباب التعرق الزائد المفاجئ، وذلك نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم.

فعندما يحدث شيء يسبب الخوف أو الغضب، يقوم الجسم بإطلاق هرمونات التوتر وهما الأدرينالين والكورتيزول.

متى يجب عليك التوجه للطبيب؟

بعد أن تعرفت على أسباب التعرق الزائد المفاجئ، عليك التوجه إلى الطبيب على الفور إذا ترافق التعرق مع الظواهر الآتية:

  • التعرق الليلي حيث أنك تستيقظ وأنت تتصبب عرقًا باردًا، أو إذا وجدت مفارش النوم رطبة.
  • التعرق المعمم في جميع أنحاء الجسم، وليس فقط في مناطق التعرق المعتادة، مثل: الرأس، والجبهة، وتحت الإبطين، واليدين، والقدمين.
  • التعرق بشكل غير متكافئ مثل التعرق من جانب واحد فقط أو إبط واحد فقط.
  • بدء التعرق بشكل مفاجئ وشديد لدى كبار السن.
  • التعرق المصحوب بأعراض أخرى، مثل: التعب، والأرق، وزيادة في العطش، وزيادة في التبول، والسعال.
من قبل ياسمين ياسين - الأحد 21 حزيران 2020
آخر تعديل - الأربعاء 12 تشرين الأول 2022