تعرف على أعراض احتقان الأنف وأهم المعلومات عنه

غالبًا ما يصاحب الزكام أو التهاب الجيوب احتقانًا في الأنف، فما هي أعراض احتقان الأنف؟ وما هي أسبابه؟ وكيف يتم تشخيصه؟

تعرف على أعراض احتقان الأنف وأهم المعلومات عنه

احتقان الأنف (Nasal Congestion) هو مصطلح يُطلق على انسداد مجرى الهواء الداخل والخارج من الأنف.

غالبًا ما يحدث نتيجة التهاب وتورّم النسيج المُبطّن لمجرى الأنف والجيوب، فلنتعرف في ما يأتي على أعراض احتقان الأنف وأبرز المعلومات عنه:

أعراض احتقان الأنف

يصاحب احتقان الأنف أعراضًا عديدة، كتراكم المخاط وصعوبة التنفس بشكل طبيعي، لكن في أغلب الأحيان لا يعد من الحالات الصحية التي تستدعي القلق.

إليكم أبرز أعراض احتقان الأنف:

  • السعال
  • ألم الحلق. 
  • انسداد أو سيلان الأنف. 
  • تراكم المخاط في الأنف. 
  • تورم نسيج الأنف.
  • الشعور بتصلب الأنف.
  • صوت الشخير.
  • عدم القدرة على النوم والأرق.

أسباب احتقان الأنف

قد تسبب التهابات المجرى التنفسي مثل: الزكام والإنفلونزا والتهاب الجيوب، احتقان الأنف وعادةً ما يتحسن الاحتقان خلال أسبوع.

قد يظهر أيضًا في نهاية الثلث الأول من الحمل بسبب التغيرات الهرمونية.

أما في حال استمرار ظهور أعراض احتقان الأنف لأكثر من أسبوع فمن الممكن أن يكون بسبب مرضي، مثل: 

  • أمراض الحساسية
  • حمى الكلأ.
  • نمو غير سرطاني مثل الزوائد اللحمية، أو أورام غير سرطانية. 
  • تعرض كيميائي. 
  • المهيّجات البيئية. 
  • التهاب الجيوب المزمن
  • انحراف الحاجز الأنفي. 

تشخيص احتقان الأنف

عند ظهور أعراض احتقان الأنف لا بدّ من التشخيص المناسب، حيث أن احتقان الأنف ينتج من عدة أسباب كما ذُكر سابقًا.

تمثلت طرق تشخيص احتقان الأنف في ما يأتي:

  1. الفحص السريري: يتم من خلال فحص الأنف والأذنين والحلق، لتحديد سبب الاحتقان مع العلم بالأعراض. 
  2. المنظار: يقوم الطبيب المختص بفحص الأنف من الداخل باستخدام منظار مع ضوء مرن. 
  3. تصوير مقطعي محوسب: يتم اللجوء إليه إذا كان يوجد اشتباه بوجود عائق مادي في الأنف. 
  4. الأشعة السينية: نادرًا يتم أخذ صورة سينية، لكنها تُستخدم لاستبعاد أسباب مرضية قد تكون السبب وراء الاحتقان. 
  5. أخذ عينة من الحلق: يتم أخذ عينة من الحلق وزراعتها لفحصها، ونادرًا ما يتم اللجوء للزراعة. 

علاج احتقان الأنف بالطرق المنزلية

للتخلص من أعراض احتقان الأنف لا بدّ من العلاج، حيث يعتمد علاج احتقان الأنف على الحفاظ على رطوبة مجرى الأنف والجيوب، وذلك من خلال:

  1. الإكثار من شرب السوائل. 
  2. استخدام جهاز مرذاذ البخار أو المرطب. 
  3. غسل الجيوب الأنفية باستخدام محلول ملحي معقم، أو باستخدام وعاء نيتي. 
  4. عمل حمام بخار، وتنفس بخار الماء الدافئ. 
  5. رفع مستوى الرأس عند النوم لتسهيل عملية التنفس. 
  6. تجنب مياه البرك المعالجة بالكلور. 

علاج احتقان الأنف بالأدوية

إذا استمرت أعراض احتقان الأنف لأكثر من سبعة أيام، أو كانت الأعراض حادة، يجب الاتصال بالطبيب، وقد يتم العلاج بالأدوية التي تباع من دون وصفة طبية، مثل:

1. مزيلات الاحتقان

مزيلات الاحتقان تقلل من تورم أنسجة بطانة الأنف، ومنها ما يُباع على شكل بخاخ أنفي أو حبوب تُؤخذ عن طريق الفم، مثل:

  • بخاخ نافازولين (Naphazoline).
  • بخاخ وحبوب فينيليفرين (Phenylephrine).

الجدير بالذكر أنه يجب عدم استخدام بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان لمدة تزيد عن ثلاثة أيام.

لأنها قد تزيد من سوء الأعراض، كما يجب عدم استخدام حبوب مزيلات الاحتقان لمدة تزيد عن أسبوع إلا باستشارة الطبيب. 

2. مضادات الهيستامين (Antihistamine)

تُستخدم مضادات الهيستامين إذا كان مُسبب الاحتقان الحساسية، فإن مضادات الهيستامين تساعد في تقليل الأعراض. 

3. مسكنات الألم

قد تساعد في التغلب على الألم الناتج عن ضغط الاحتقان، مثل:

من قبل د. جود شحالتوغ - الأربعاء 3 حزيران 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 20 أيلول 2022