تعرّف على أبرز أمراض الغدة الزعترية

تلعب الغدة الزعترية دور مهم في مناعة الجسم، فما هي أمراض الغدة الزعترية؟ وهل يمكن علاجها؟

تعرّف على أبرز أمراض الغدة الزعترية

الغدة الزعترية هي عضو صغير يقع في الجزء العلوي من الصدر فوق القلب وتحت عظام الصدر وتلعب دور مهم في جهاز المناعة، فعلى الرغم من أن هذه الغدة تبدأ في الضمور خلال فترة البلوغ إلّا أنَّ تأثيرها على الخلايا اللمفاوية التائية لمكافحة العدوى وحتى السرطان يستمر مدى الحياة. ولكن قد تُصاب الغدة الزعترية بعدد من الأمراض والاضطرابات، فما هي أمراض الغدة الزعترية؟ 

أمراض الغدة الزعترية 

هناك عدد من الأمراض التي يمكن أن تؤثر على الغدة الزعترية وتتراوح من الاضطرابات الوراثية إلى السرطانات الأكثر شيوعًا عند كبار السن، ومن أبرز أمراض الغدة الزعترية نذكر ما يأتي: 

  • عدم تنسج الغدة الزعترية (Hypoplasia/ Thymic Aplasia)

يُعد اضطراب صحي غير شائع يتميز بانخفاض كبير في وظيفة الغدة الزعترية أو غيابها نتيجة طفرة جينية لأنَّ جزءًا صغيرًا من الكروموسوم مفقودًا. 

يعاني الأطفال المصابون بهذه الحالة من نقص مناعي حاد ومخاطر عالية للإصابة بالعدوى.

  • تضخم الغدة الزعترية (Thymic Hyperplasia)

يتمثّل بنمو غير طبيعي للغدة الزعترية وزيادة حجمها بدرجة غير متوقعة بالنسبة لعمر المريض وحالته السريرية، ويرتبط تضخم الغدة باضطرابات المناعة الذاتية بما في ذلك الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.

  • تكيسات الغدة الزعترية (Thymic Cysts)

تعد حالة نادرة وتتمثّل بظهور كتل خلقية أو مكتسبة، وعادة ما توجد الأكياس الزعترية الخلقية في العقدين الأولين من العمر، في حين تظهر الأكياس الزعترية المكتسبة لاحقًا.

وترتبط هذه التكيسات بمتلازمة نقص المناعة المكتسب أو التهاب الغدة الزعترية أو الورم الخبيث، مثل السرطان.

  • سرطان الغدة الزعترية (Thymic Carcinoma) 

يُعدّ من الأورام الخبيثة، وتكون فيه الخلايا السرطانية لا تُشبه الخلايا الطبيعية في الغدة الزعترية وتنمو بشكل سريع ويمكن أن تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. 

  •  أورام الغدة الزعترية (Thymoma)

تُشبه فيها الخلايا السرطانية إلى حد كبير الخلايا الطبيعية في الغدة الزعترية وتنمو ببطء شديد، ونادرًا ما تنتشر الأورام خارج الغدة الزعترية.

أمراض ترافق أمراض الغدة الزعترية واضطراباتها 

ترتبط أمراض الغدة الزعترية واضطراباتها المختلفة بعدد من أمراض المناعة الذاتية، وأغلبها يرتبط بأورام الغدة الزعترية، ومن هذه الأمراض ما يأتي:

1. مرض الوهن العضلي الوبيل (Myasthenia Gravis)

وهو مرض عصبي عضلي مناعي ذاتي ناتج عن مشكلات في الاتصال بين الأعصاب والعضلات يتميز بضعف شديد في العضلات والأطراف للجهاز التنفسي. 

2. عدم تنسج الخلايا الحمراء النقية (Pure red cell aplasia)

هو اضطراب مناعي ذاتي نادر يحدث عندما لا ينتج نخاع العظم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، مما يؤدي إلى فقر الدم الحاد.

3. نقص غاما غلوبولين الدم (Hypogammaglobulinemia)

هو حالة نادرة نسبيًا من حالات نقص المناعة تظهر عندما لا يحتوي الجسم على عدد كافٍ من الخلايا البائية، فيُسبّب انخفاض مستوى غاما غلوبيولين في الدم، الذي يعمل كجسم مضاد في الدم ضد العدوى والالتهابات.

4. متلازمة الوريد الأجوف العلوي (Superior vena cava syndrome)

هو حالة طارئة مرتبطة بسرطان الغدة الزعترية، ويتمثّل بمجموعة من الأعراض التي قد تحدث عندما يضغط ورم الغدة الزعترية على الوريد الأجوف العلوي، وتشمل أعراضه: صعوبة التنفس، والصداع، والدوار.

أعراض وعلامات أمراض الغدة الزعترية

تظهر على المصاب بأمراض الغدة الزعترية عدد من العلامات والأعراض، وتشمل ما يأتي: 

  • سعال لا يزول وقد يصاحبه دم. 
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • بحة في الصوت. 
  • عسر البلع. 
  • تورم في الوجه أو الرقبة أو الجزء العلوي من الجسم أو الذراعين.
  • حمى أو قشعريرة.
  • تعرق ليلي.
  • فقدان الشهية
  • فقدان الوزن.
  • تورم الغدد الليمفاوية. 

علاج أمراض الغدة الزعترية 

تختلف طرق علاج أمراض الغدة الزعترية بالاعتماد على المرض وشدته وأسبابه، ومن الطرق المستخدمة في علاج أمراض الغدة الزعترية ما يأتي: 

  1. استئصال الغدة الزعترية لعلاج العديد من الحالات والأمراض، مثل تضخم سرطان الغدة الزعترية.
  2. استخدام الجراحة لإزالة كيس الغدة الزعترية، خاصةً عندما يكون مرتبطًا بالسرطان، مثل: ورم الغدة الزعترية أو سرطان الغدد الليمفاوية.
  3. تناول أدوية تعمل كمثبطات أستيل كولينستراز (Acetylcholinesterase) لعلاج أعراض الوهن العضلي الشديد الناتج عن تضخم الغدة الزعترية.
  4. علاج فرط نشاط الغدة الدرقية لأنه يؤدي إلى مرض غريفز (Grave's disease) والذي يُسبّب تضخم الغدة الزعترية.
من قبل داليا العرندي - الثلاثاء 1 حزيران 2021