ضعف العضلات: الأسباب والأعراض

لا بد أنك شعرت في مرحلة معينة من حياتك بضعف العضلات، فما هي أسباب حدوث ذلك؟ وما هي الأعراض المرتبطة بالضعف في العضلات؟ التفاصيل في الآتي:

ضعف العضلات: الأسباب والأعراض

الكثير منا يعاني من ضعف العضلات المفاجئ أو انخفاض قوة العضلات مما يسبب عدم القدرة على تحريكها بسبب الالام الحادة، فما هو ضعف العضلات؟ وما هي أسبابه وأبرز أعراضه؟

ما هو ضعف العضلات؟

يحدث ضعف العضلات عندما تبذل جهد كبير لعمل حركة بواسطة العضلات، أو يحدث تقلص أو حركة غير طبيعية في العضلات.

قد يصاب كل شخص تقريبًا بضعف في العضلات لفترة زمنية قصيرة في مرحلة ما من حياته، ولكن إذا كنت تعاني من ضعف عضلي مستمر بدون أي سبب واضح فإن ذلك يدل على وجود مشكلة صحية.

تنقبض العضلات الإرادية عادةً نتيجة لقيام الدماغ بإرسال إشارات عصبية عن طريق الحبل الشوكي والأعصاب إلى العضلات مسببةً انقباضها، في حال إصابة الدماغ أو الأعصاب أو الحبل الشوكي فإن ذلك يؤدي إلى عدم انقباض تلك العضلات وبالتالي ضعفها.

أعراض ضعف العضلات

في الاتي توضيح لأبرز أعراض ضعف العضلات: 

1. الأعراض التي تؤثر على العضلات

تشمل أبرز أعراض ضعف العضلات التي تؤثر على ضعف العضلات ما يأتي:

  • الشعور بحرقان في العضلات.
  • نوبات متكررة من السقوط.
  • فقدان التنسيق العضلي.
  • تشنجات عضلية.
  • ألم.
  • شلل.
  • إحساس بالوخز.

2. الأعراض التي تؤثر على أجهزة الجسم الأخرى

تشمل أبرز الأعراض التي تؤثر على أجهزة الجسم الأخرى ما يأتي:

  • عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها.
  • صعوبة في الكلام والبلع.
  • إسهال.
  • الإغماء أو تغير في مستوى الوعي أو الخمول.
  • إعياء.
  • حمى.
  • صعوبة تدريجية في المشي والتحدث وفقدان الذاكرة.
  • صداع.
  • غثيان مع القيء أو بدونه.
  • أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، مثل: بروز العينين، وفقدان الوزن غير المبرر، وعدم تحمل الحرارة، والتعرق، وتضخم الغدة الدرقية.
  • أعراض التصلب المتعدد، مثل: الضعف أو التنميل أو الوخز، ومشكلات الرؤية، والمشي غير المستقر، والتعب، والاكتئاب.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

الأسباب المحتملة لضعف العضلات

يوجد العديد من الأسباب أو الحالات التي قد تتسبب ضعف العضلات العام، ومنها:

  • متلازمة التعب المزمن.
  • ضمور العضلات.
  • نقص التوتر العضلي.
  • اضطرابات المناعة الذاتية والعضلات.
  • الاعتلال العصبي المحيطي، وهو نوع من تلف الأعصاب.
  • ألم عصبي أو احتراق حاد في الأعصاب.
  • التهاب العضلات المزمن.
  • السكتة الدماغية.
  • شلل الأطفال.
  • متلازمة غيلان باريه (Guillain-Barre Syndrome).
  • قصور الغدة الدرقية.
  • الحمى الروماتيزمية.
  • ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم.
  • التسمم الغذائي بسبب بكتيريا الكلوستريديوم بوتولينيوم (Clostridium Botulinum).
  • الراحة في الفراش لفترات طويلة وعدم الحركة.

تشخيص مرض ضعف العضلات

إذا كنت تعاني من ضعف في العضلات من دون أي تفسير طبيعي فإنه لا بد من زيارة الطبيب الذي سيقوم بالاتي:

  • يسألك عن المدة الزمنية لإصابتك بضعف العضلات.
  • يستفسر عن التاريخ الطبي للعائلة والأعراض الأخرى التي كنت تعاني منها.
  • يختبر ردود الأفعال الطبيعية لعضلاتك والإحساس بها.
  • يقوم بطلب صورة رنين مغناطيسي أو الأشعة المقطعية لفحص الهياكل الداخلية لجسمك.
  • يجري تخطيط كهربائي للأعصاب لاختبار نشاط العصب في عضلاتك.
  • يجري اختبار الدم لمعرفة وجود أي عدوى محتملة.

علاج مرض ضعف العضلات

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. العلاج الطبيعي

يمكن أن يقترح المعالجون الفيزيائيون تمارين لتحسين نوعية حياتك إذا كنت تعاني من حالات، مثل: التصلب المتعدد أو التصلب الجانبي الضموري.

2. العلاج الفيزيائي

قد يقترح المعالجون المهنيون تمارين لتقوية الجزء العلوي من الجسم حيث يمكنهم أيضًا التوصية بالأجهزة والأدوات المساعدة للمساعدة في الأنشطة اليومية.

3. العلاج الدوائي

يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل: الأيبوبروفين (Ibuprofen) أو الأسيتامينوفين (Acetaminophen) في التحكم بالألم المرتبط بحالات، مثل:

  • الاعتلال العصبي المحيطي.
  • الألم العصبي.

4. النظام الغذائي والمكملات الغذائية

يمكن أن يساعد تغيير نظامك الغذائي في علاج اختلالات الإلكتروليت حيث قد يقترح مقدم الرعاية الصحية أيضًا أن تتناول مكملات، مثل: الكالسيوم، أو أكسيد المغنيسيوم، أو أكسيد البوتاسيوم، حسب احتياجاتك.

5. الجراحة

يمكن استخدام الجراحة لعلاج حالات معينة، مثل: الانزلاق الغضروفي، أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

من قبل مجد حثناوي - الجمعة ، 15 مارس 2019
آخر تعديل - الثلاثاء ، 12 أكتوبر 2021