تغذية مرضى النقرس ما بين المسموح والممنوع

يلعب النظام الغذائي دورًا مهمًا في علاج مرض النقرس والتخفيف من أعراضه. تعرف على النظام الغذائي والأغذية المسموحة والممنوعة لمرضى النقرس.

تغذية مرضى النقرس ما بين المسموح والممنوع

النقرس أو ما يعرف بداء الملوك هو نوع من أنواع التهابات المفاصل، ولطالما ارتبطت الإصابة به بالنظام الغذائي الغني باللحوم والمأكولات البحرية، ونتيجة لذلك يتم تحديد نظام غذائي يشمل قواعد خاصة لمن يصاب به. تعرف على نصائح حول تغذية مرضى النقرس الآن.

حمية مرضى النقرس

إن اتباع الحمية الخاصة بمرض النقرس وجد لها آثار إيجابية على المدى البعيد، إذ أنها تساعد في خفض الوزن والحفاظ على وزن صحي كما تساعد في الوقاية من العديد من الأمراض المزمنة.

يتم تحديد حمية مريض النقرس بتحديد كمية البيورينات المتناولة، الأمر الذي يساعد في تقليل إنتاج حمض اليوريك في الجسم وقد يساعد في التخفيف من الأعراض أكثر من كونه علاج لمرض النقرس.

كما أن شرب الماء مهم جدًا في تنظيف الجسم وتخليصه من كميات حمض اليوريك الزائدة. 

إضافًة إلى ذلك يجب على المريض تخفيف وزنه إذا ما كان يعاني من السمنة، حيث وجد علاقة ما بين السمنة وزيادة فرص الإصابة بالنقرس أو تفاقم الأعراض عند المصاب.

ولكن هذا لا يعني الصيام أو اتباع نظام غذائي قاسي أو اعتماد حمية غذائية عالية البروتين لأجل خسارة الوزن السريعة، لأن هذه الأمور ستزيد من الوضع سوءًا.

تغذية مرضى النقرس

يبين الجدول الاتي الأغذية التي يفضل تجنبها، والأغذية التي قد تكون مسموحة بكميات محددة، والاغذية المسموحة بالمطلق لمريض النقرس، بحسب ما تحتويه من بيورينات:

الأغذية التي يجب تجنبها (عالية بالبيورينات) الأغذية المسموحة بكميات محدده (متوسطة المحتوى بالبيورينات) الأغذية المسموحة (قليلة بالبيورينات)
  • المأكولات البحرية، مثل: الانشوجة، والسردين، والمحار، والجمبري وسرطان البحر، وبلح البحر، والرنجة، والماكريل.
  • اللحوم الحمراء مثل لحم الضأن.
  • الأعضاء الداخلية للكائن الحي مثل الكبد والكلى.
  • المشروبات الكحولية.
  • الخميرة والفطر.
  • البقوليات، مثل: الحمص، والفول، والعدس، والفاصولياء، والبازيلاء.
  • السبانخ.
  • الزهرة.
  • الدواجن وبعض المأكولات البحرية، مثل: التونة، والروبيان واللوبستر، والاسكالوب.
  • الحبوب الكاملة.
  • الخضراوات الطازجة.
  • الفواكه الطازجة.
  • المكسرات مثل الجوز.
  • البطاطا، والأرز، والخبز، والمعكرونة.
  • البيض.

نصائح حول تغذية مرضى النقرس

فيما يلي بعض النصائح المهمة التي تدور حول تغذية مرضى النقرس:

  • قم بفحص مستويات حمض اليوريك لديك مرتين سنويًا على الأقل، ويفضل أن يكون مستوى حمض اليوريك أقل من 6 ملليغرام / ديسيلتر.
  • تجنب الأطعمة العالية بالبيورينات، مثل: السردين، والماكريل، ولحم الضأن، والكبده وغيرها مما ذكرناه سابقًا.
  • قلل من مصادر البروتينات الحيوانية، مثل: اللحوم، والدواجن، والأسماك.
  • قلل نسبة الدهون المشبعة المتناولة يوميًا عن طريق تناول الحليب ومنتجاته قليلة الدسم وتجنب الزبدة واستبدالها بالزيوت النباتية والابتعاد عن استخدام طريقة القلي واستبدالها بطرق صحية أخرى.
  • ركز على الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز الاسمر، والأرز البني، والفواكه، وقلل الكربوهيدرات المكرره مثل الخبز الأبيض والحلويات.
  • تخلص من الوزن الزائد لديك.
  • احرص على شرب كميات وفيرة من المياه بما لا يقل عن 8- 12 كوب يوميًا.
  •  تجنب شرب الكحول.
  • مارس الرياضة على الاقل 30 دقيقة يوميًا.

معلومات مهمة

يعود سبب الإصابة بالنقرس إلى زيادة مستويات حمض اليوريك في الدم والتي تشكل بلورات وتتراكم حول المفاصل.

ينتج حمض اليوريك بالأساس عن عمليات أيض البيورينات، ويتم إنتاج البيورينات بشكل طبيعي في الجسم بالإضافة إلى تناولها من بعض مصادر الأغذية، مثل: اللحوم، وبعض أنواع الأسماك، والفطر، والهليون وغيرها.

يرتبط علاج مرض النقرس وتخفيف أعراضه بشكل أساسي بالنظام الغذائي الملائم ، وذلك يعود إلى أن السبب الاساسي لحدوث النقرس هو كميات حمض اليوريك العالية والناتجة بالأساس عن البورينات، والتي يمكن أن يكون الطعام مصدر اساسي لها في الجسم.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء 14 كانون الثاني 2015
آخر تعديل - الخميس 25 آذار 2021