إعادة بناء اللثة طبيعيًا

العديد يعانون من تراجع اللثة وانحسارها، لذلك يلجؤون إلى استخدام مختلف الطرق من أجل إعادة بناء اللثة من جديد، ومن خلال المقال الآتي سنقوم بعرض أهم وأبرز الطرق التي يمكن اتباعها من أجل إعادة بناء اللثة طبيعيًا:

إعادة بناء اللثة طبيعيًا

الجدير بذكره أن عند إصابة النسيج الرخو والعظم الذي يعمل على تثبيت الأسنان بالعدوى، عندها من المحتمل أن تعاني من بعض أمراض اللثة، وفي حال عدم اكتشاف العدوى مبكرًا وعلاجها بشكل فوري، سيعرضك ذلك إلى الإصابة بانحسار اللثة وتراجعها، أيّ أن اللثة تبتعد عن الأسنان.

فهل من الممكن عندها إعادة بناء اللثة طبيعيًا بعد تراجعها؟

إعادة بناء اللثة طبيعيًا

تتعدد الطرق التي من الممكن الاستعانة واللجوء إليها من أجل إعادة بناء اللثة طبيعيًا، وهنا سنقوم بذكر أهم وأبرز هذه الطرق التي تعمل على إعادة بناء اللثة طبيعيًا وبشكل مفصل:

  • سحب الزيت

وُجد مؤخرًا من خلال إجراء بعض الدراسات العلمية أن لسحب الزيت دور فعّال في خفض نسبة البلاك في الأسنان خاصة لدى الأفراد الذين يعانون من التهاب اللثة، وهذا النوع من العلاجات عادةً ما يتم باتباع ما يأتي:

  1. إحضار ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند الذي يتميز بأنه ذو جودة عالية.
  2. القيام بتطبيق هذا الزيت حول الفم لمدة 20 دقيقة على الأقل.
  3. بصق الزيت وشطف الفم باستخدام الماء الدافئة أو الماء المالحة.
  4. القيام بغسل الأسنان.
  • زيت الأوكالبتوس (Eucalyptus oil)

يُعد من الزيوت الطبيعية التي تساعد في علاج انحسار اللثة وبنائها، بالإضافة إلى أنها تعمل على تحفيز نمو أنسجة اللثة الجديدة، حيث يعتبر زيت الأوكالبتوس مضادًا للالتهابات.

  • الملح

يعمل الملح على تهدئة التهاب اللثة، ويتم استخدام الملح في مثل هذه الحالات عن طريق:

  1. مزج ملعقة صغيرة من الملح مع كوب من الماء الدافئ.
  2. القيام بغسل الفم بالماء والملح، وذلك لمدة نصف دقيقة على الأقل.
  3. بصق الغسول دون بلعه.
  4. تكرار غسل الفم بالماء والملح 3 مرات يوميًا.
  • الشاي الأخضر (Green tea)

يعد مضادًا للالتهابات مما يساعد على السيطرة والحد من الأمراض التي من الممكن أن تتعرض لها اللثة، حيث وجد من خلال دراسة أجريت على 1000 رجل يشربون الشاي الأخضر بانتظام بأنهم كانوا يتمتعون بلثة صحية أكثر من الذين لا يشربون ولا يستخدمون الشاي الأخضر.

  • زيت النعناع

يتميز بخصائصه القوية المضادة للميكروبات، وبذلك يساعد بشكل واضح في الحفاظ على الصحة الفم وعلى وجه التحديد اللثة من التعرض لأيّ إصابة أو مرض.

  • زيت الميرمية

يتميز زيت الميرمية بأنه ذو تأثير مضاد للبكتيريا وضد أمراض الفم المختلفة، على سبيل المثال: التهاب اللثة وانحسارها وما إلى ذلك، ويتم عادةً القيام باستخدامه من خلال القيام بتضمينه في النظام الغذائي الروتيني الخاص بالفرد.

إعادة بناء اللثة جراحيًا

يمكن من خلال إجراء جراحي العمل على إعادة بناء اللثة، ويتم ذلك من خلال استبدال أنسجة اللثة المفقودة بأنسجة أخرى موجودة في الفم، خاصة من منطقة سقف الفم، وبمجرد عودة اللثة إلى موضعها الصحيح يقوم الأخصائي بخياطتها لتثبيتها في المكان الصحيح، وتختلف الطرق المتبعة من أجل بناء اللثة بالجراحة.

حيث سيقوم الطبيب المختص بتحديد الجراحة المناسبة لك اعتمادًا على وضع أنسجة اللثة لديك.

الوقاية من انحسار اللثة

يمكن الوقاية من انحسار اللثة وتراجعها وأمراضها بشكل عام من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • استخدام خيط الأسنان بانتظام.
  • استخدام معجون أسنان يحتوي على مادة الفلورايد.
  • مراجعة طبيب الأسنان كل ستة أشهر على الأقل.
  • استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • شطف الفم بغسول للفم مضاد للميكروبات من أجل محاربة أمراض اللثة.
من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء 15 حزيران 2022
آخر تعديل - الأربعاء 15 حزيران 2022