تعرف على الفرق بين الناسور والباسور

هل أنت دائم السؤال عن الفرق بين الناسور والباسور؟ إذًا تابع المقال فهو سيوضح لك كل حالة بالتفصيل لتتوصل للفرق بينهما.

تعرف على الفرق بين الناسور والباسور

يظهر كلاً من الناسور (Fistulas) والباسور (Hemorrhoids) كأنواع من المشكلات الشرجية، ومن المهم التمييز بين كلا الحالتين، وذلك لاختلاف طرق العلاج في ما بينهما، لذا في ما يأتي سنتعرف بالتفصيل على الفرق بين الناسور والباسور:

الفرق بين الناسور والباسور 

يتشابه الباسور والناسور الشرجي الذي يُعد النوع الشائع من الناسور، وهما اضطرابات تحدث في منطقة الشرج، إذ تُعرف فتحة الشرج بأنّها الفتحة الأخيرة التي يخرج منها البراز.

تحتوي فتحة الشرج على نهايات عصبية، كما تُبطن الأوعية الدموية فتحة الشرج، وبالإضافة إلى ذلك تحتوي فتحة الشرج على عدة غدد شرجية.

لنتعرف على أهم المعلومات عن كل من هذه الاضطرابات، لنتوصل إلى الفرق بين الناسور والباسور:

الباسور

يُعرف الباسور بأنّه أوردة منتفخة في الجزء السفلي من فتحة الشرج والمستقيم، ويجدرالذكر أنّ احتمالية الإصابة بالباسور تزداد مع التقدم بالعمر، كما تزداد عند النساء خلال فترة الحمل، وأحيانًا يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي أو الجراحي لمعالجتها.

أعراض الباسور

قد تظهر العديد من الأعراض مع ظهور الباسور، نذكر من هذه الأعراض ما يأتي:

  • حكة حول فتحة الشرج.
  • ألم وعدم راحة عند الجلوس.
  • ظهور كتل بالقرب من فتحة الشرج.
  • خطوط دموية تظهر على البراز.

أسباب ظهور الباسور

تتضمن أسباب ظهور الباسور ما يأتي:

  • الحمل: إذ يزداد الضغط على الوريد في القولون من الحمل، وبالتالي يُسبب انتفاخه.
  • الإسهال: يُسبب الإسهال ظهور الباسور، وخاصةً في حالات الإسهال المزمن.
  • الإمساك المزمن: إذ يؤدي الإجهاد في إخراج البراز إلى التسبب في تورم الأوردة، وبالتالي تكون الباسور.
  • الشيخوخة: يؤثر التقدم بالسن على احتمالية زيادة نسبة الإصابة بالباسور.
  • العوامل الوراثية: تُعد العوامل الوراثية أحد أسباب ظهور الباسور.
  • السمنة: قد يؤدي زيادة الوزن إلى الضغط على الأوردة، وبالتالي تكوّن الباسور.

طرق علاج الباسور

تتضمن طرق علاج الباسور ما يأتي:

1. العلاجات الدوائية

تُستخدم العلاجات الدوائية وغالبًا الموضعية منها لعلاج الأعراض المصاحبة للباسور، إذ يمكن استخدام المراهم أو الكريمات أو التحاميل التي تُساعد في التخفيف من الحكة والألم.

2. العلاجات المنزلية

تُستخدم العديد من الإجراءات المنزلية للتخفيف من الألم والحكة والالتهاب، نذكر منها ما يأتي:

  • الجلوس بشكل منتظم في حمام دافئ أو حمام المقعدة لمدة تتراوح ما بين 10-15 دقيقة مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، إذ يُساعد ذلك في تجنب الإجهاد خلال التبرز، وذلك بسبب تلين البراز وزيادة حجمه.
  • استخدام الضمادات التي تحتوي على مخدر موضعي.

3. العلاجات الجراحية

تتم بعض الإجراءات الجراحية للتخلص من الباسور، تتضمن هذه الإجراءات ما يأتي:

  • إزالة الباسور: تُعد عملية استئصال الباسور الطريقة الفعالة للتخلص من الباسور بشكلٍ نهائي.
  • تدبيس الباسور: يمنع تدبيس الباسور تدفق الدم إلى نسيج الباسور، وغالبًا ما يُسبب أقل ألمًا من إزالة الباسور.

الناسور

لمعرفة الفرق بين الناسور والباسور جاء الآن دور التعرف على الناسور بشكلٍ مفصل.

قد تُصاب الغدد الشرجية الموجودة في الفتحة الشرجية بالعدوى، وتُسبب خراجًا شرجيًا يخرج منه القيح، وغالبًا ما يتشكل ممرًا يربط الغدد المُصابة بهذا القيح، إذ يُسمى هذا الممر بالناسور.

أعراض الناسور

تتضمن أعراض الناسور ما يأتي:

  • ظهور الخراج.
  • التورم والألم حول فتحة الشرج.
  • تهيج الجلد حول فتحة الشرج.
  • التعب العام.
  • الحمى والقشعريرة.
  • الرائحة الكريهة من المنطقة أو التصريف الدموي.

أسباب ظهور الناسور

يوجد العديد من الأسباب لظهور الناسور، نذكر منها ما يأتي:

طرق علاج الناسور

يتم استخدام العلاجات الجراحية لحل مشكلة الناسور، كما تعتمد طبيعة العملية الجراحية وطريقة إجرائها على طبيعة الناسور الموجود، ويلعب مكان الناسور دورًا مهمًا في تحديد كيفية إجراء العملية.

بهذه المعلومات أصبح الفرق بين الناسور والباسور واضحًا تمامًا.

من قبل د. هبة البزور - الاثنين 5 تشرين الأول 2020
آخر تعديل - الأحد 30 أيار 2021