تخفيف ألم الطفل بعد اللقاح بطرق منزلية

ما هي أبرز طرق تخفيف ألم اللقاح للرضع المتبعة في المنزل؟ هذا ما سنجيب عنه من خلال المقال الآتي.

تخفيف ألم الطفل بعد اللقاح بطرق منزلية

بعد أن يتلقى طفلك اللقاح تلاحظ انزعاجه وبكاءه المستمر، هذا الأمر يسبب لك التوتر ويدخل مشاعر الحزن إلى قلبك، فكيف من الممكن مساعدة طفلك في التخلص من هذا الألم؟ إليكم من خلال ما يأتي أبرز طرق تخفيف ألم اللقاح للرضع:

طرق تخفيف ألم اللقاح للرضع

طرق تخفيف ألم اللقاح للرضع عديدة ومتنوعة، ومن خلال الآتي سنقوم بذكر أهم وأبرز طرق تخفيف ألم اللقاح للرضع المتبعة في المنزل:

  • حصول الطفل على وقت هادئ

يشعر الطفل بعد تلقي اللقاح بالانزعاج والنعاس الشديد، وكثير منهم يرفضون تناول الطعام لبضع ساعات، والحل الأمثل لمثل هذه الحالة هو توفير جو وبيئة مناسبة للطفل كي يشعر بالراحة والنعاس، مثل:

  1. الحفاظ على درجة حرارة معينة لغرفة طفلك.
  2. الحرص على إرتداء طفلك لملابس مريحة وفضفاضة لكي لا تحتك بمكان اللقاح.
  • احتضان الطفل

على الأهل أن يبقوا بجانب طفلهم خلال أخذه للقاح، وأن يمسكوا بيد طفلهم من المكان المناسب، أي من أعلى اليد أو الفخد لكي يتمكن المختص بإعطائه الحقنة، حيث تساعد هذه الطريقة طفلكم في:

  1. المحافظة على هدوئه.
  2. صرف انتباه الطفل عن اللقاح.
  3. مده بشعور من الراحة.
  • تغذية الطفل

قد يساعد إطعام طفلك على تخفيف آلام التلقيح، فقد وجد مؤخرًا أن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا يكون شعورهم بالألم أقل عند التلقيح، لأن تفكير الطفل يكون محدود بشيء واحد فقط فإن قامت الأم بإرضاعه خلال فترة اللقاح لن يطيل تفكيره في آلام وسيبدأ بالتفكير في الطعام.

  • استخدام كمادات باردة

أكثر الطرق الفعالة التي تستخدم للتخفيف من ألم الأطفال نتيجة اللقاح، هي استخدام الكمادات الباردة مع الحرص أن يتم استخدام قطعة قماش نظيفة لهذا الغرض، وهذه الكمادات تساعد في:

  1. التخفيف من ألم اللقاح.
  2. التقليل من تورم منطقة تلقي اللقاح.
  • محافظة الأهل على هدوئهم

معظم الأهل يصابون بالقلق على أطفالهم من اللقاح والأعراض المرافقه له، ولكن الحفاظ على الهدوء ورباطة الجأش تسهل الأمر على الطفل أيضًا، حيث وجد أن هذه المشاعر تنتقل من الأهل إلى أطفالهم لتخفف عنهم الألم والقلق ليصبح الطفل أكثر راحة، لذلك على الأهل أن يحافظوا على هدوئهم وأن يكونوا على علم أن طفلهم سيتألم لثواني من اللقاح ولكن فعاليته ستحميه لسنوات طويلة.

  • محاولة إلهاء الطفل بألعاب مختلفة

إلهاء الطفل بألعابه المفضلة تعد من أفضل الطرق التي تخفف عنه ألم اللقاح وتحافظ على هدوئه، لذا عليك الحرص على إحضار لعبة جديدة للطفل أو لعبة قد تلفت انتباه لفترة طويلة أو تلك المفضلة لديه، وبالإمكان الإستعانة بالتلفاز في حال كان عمر الطفل مناسب لمشاهدته.

قد يعاني الطفل من عدة آلام خلال فترة اللقاح ولكنها ساعات وتختفي، وبالإمكان تسريع عملية الشفاء من خلال اتباع الأهل لخطوات سهلة وسريعة قد تخفف الألم على طفلهم، كتلك المذكورة سابقًا، وفي حال لم تتحسن حالة الطفل بعد 24 ساعة من أخذ اللقاح يفضل زيارة الطبيب للاطمئنان.

أسباب تلقي اللقاح

بالرغم من الألم والبكاء المترافق للقاح، إلا أنه له أهمية كبرى، والتي تتمثل في حماية الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة، أهمها:

  • الجدري.
  • الدفتيريا، وهو مرض نادر الحدوث في المجتمعات التي تحرص على تلقيح الأطفال ضد الخناق.
  • التهاب الكبد أ، والتهاب الكبد ب.
  • النُّكاف، وهو مرض فيروسي تلوثيّ ومُعْدٍ قد يسبب انتفاخًا وأوجاعًا في الغدد اللعابية.
  • شلل الأطفال.
  • السعال الديكي، يعتبر هذا المرض من أمراض الجهاز التنفسي المعدية.
  • الحصبة
  • التهاب السحايا.

الأعراض الجانبية للقاح

هناك عدة أعراض قد تصيب طفلك بعد اللقاح، أهمها:

  1. التهيج.
  2. ارتفاع في درجات الحرارة.
  3. احمرار وتورم في مكان الحقن.
  4. ألم في مكان الحقن.

إذا كنت قلقة حيال هذه المضاعفات فعليك أن تسأل الطبيب عن العلاجات الأنسب له في مثل هذه الحالات.

من قبل سارة الشلالدة - الأربعاء 24 كانون الثاني 2018
آخر تعديل - الثلاثاء 13 تموز 2021