كل ما يجب أن تعرفه حول السعال الديكي

لقد سمعتم الكثير من الأمور حول السعال الديكي وما يرافقه من مضاعفات صحية قد تشكل خطرًا وبالأخص على الأطفال، تعرف على أهم التفاصيل حول الموضوع.

كل ما يجب أن تعرفه حول السعال الديكي

السعال الديكي (Pertussis) عبارة عن عدوى شديدة في الجهاز التنفسي تمتاز بنوبات سعال حادة ترافقها صعوبة في أخذ النفس وصفير في الصدر، كما أن معرفتنا بتفاصيل المرض وأعراضه وطرق علاجه والوقاية منه يجنب الأطفال الرضع والأمهات عناء الإصابة بهذا المرض، الذي قد يكون قاتلاً في بعض الأحيان.

إليكم أهم المعلومات حول السعال الديكي:

ما هي أعراض الإصابة بالسعال الديكي؟

إن الإصابة بالمرض لا تظهر بشكل فوري على المصاب، حيث تظهر أعراض المرض بعد 7- 10 أيام تقريبًا من الإصابة بالوضع الطبيعي، وتكون أعراضه في البداية معتدلة ومشابه لنزلة البرد، وتتمثل في:

  • سيلان واحتقان في الأنف.
  • احمرار في العينين.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • سعال.

لكن بعد أسبوع تقريبًا من بداية ظهور الأعراض تصبح أسوء، حيث يتراكم المخاط السميك في ممرات الهواء مسببة سعال لا يمكن السيطرة عليه، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى:

  1. القيء.
  2. احمرار وازرقاق الوجه.
  3. التعب الشديد.
  4. صفير في الصدر عند التنفس.

هذه الأعراض قد لا تظهر جميعها على المصاب، فالبالغين مثلًا قد يصابوا بالسعال الشديد والمتكرر، في حين أن الأطفال الرضع قد لا يكونوا قادرين على السعال، وفي بعض الأحيان قد يتوقفون عن التنفس لوقت قصير، إن الإصابة بالسعال الديكي تحدث نتيجة عدوى بكتيرية، فعندما يقوم شخص ما مصاب بالسعال الديكي بالسعال أو العطس تنتقل قطرات صغيرة جدًا وتنتشر في الهواء، ليقوم شخص سليم اخر باستنشاقها وتنتقل بذلك العدو إليه.

مضاعفات الإصابة بالسعال الديكي

عادة ما يشفى البالغين من الإصابة بالسعال الديكي دون ظهور أي مضاعفات على صحتهم، وفي حال ظهورها تكون عبارة عن اثار جانبية بسبب السعال المتكرر، وتشمل هذه المضاعفات:

  • كدمات على الأضلاع.
  • فتق في منطقة البطن.
  • تضرر الأوعية الدموية الصغيرة في الجلد.

أما المضاعفات التي ترافق الرضع الذين أصيبوا بالسعال الديكي وبالأخص من هم دون الستة أشهر من عمرهم فتكون أشد، وتتمثل في:

  • الالتهاب الرئوي (Pneumonia).
  • صعوبة أو توقف في التنفس.
  • جفاف أو خسارة في الوزن نتيجة صعوبة الرضاعة.
  • ضرر في الدماغ.
  • نوبات من السعال المتكرر.

تذكروا أن إصابة الطفل الرضيع بالسعال الديكي تستلزم العلاج الطبي الفوري، وذلك نظرًا للمضاعفات التي قد ترتبط بإصابته.

علاج السعال الديكي

كما أسلفنا سابقًا فإن إصابة الأطفال الرضع بالسعال الديكي تتطلب تدخل طبي، بالتالي قد يضطر الطفل إلى البقاء في المستشفى لتلقي العلاج اللازم، أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا والبالغين، فقد لا يكون هناك حاجة لتدخل طبي وفقًا للحالة الصحية لكل شخص على حدة، وبالإمكان علاج السعال الديكي منزليًا من خلال:

  1. أخذ قسطًا وافرًا من الراحة.
  2. تناول الكثير من السوائل لتجنب الإصابة بالجفاف.
  3. تقسيم الوجبات إلى وجبات صغيرة الحجم لتجنب الإصابة بالقيء بعد السعال.
  4. التأكد من تنظيف هواء المنزل من مثيرات السعال، مثل التدخين.
  5. تغطية الفم أثناء العطس والسعال بالإضافة إلى غسل اليدين باستمرار لعدم نشر العدوى إلى الاخرين.

الوقاية من الإصابة بالسعال الديكي

إن أفضل وسيلة لتجنب الإصابة بالسعال الديكي هي تلقي اللقاح الخاص به، والذي يتم إعطاؤه من قبل الأطباء مع لقاحين اخرين وهم الخناق (Diphtheria) والكزاز (Tetanus)، وعادة ما يوصي الأطباء بأخذ هذه اللقاحات للأطفال الرضع، أي في المراحل العمرية الاتية:

  • عمر الشهرين.
  • عمر 4 أشهر.
  • عمر 6 أشهر.
  • ما بين 15- 18 شهرًا.
  • ما بين 4-6 سنوات.

أما بالنسبة للبالغين فبإمكانهم تلقي اللقاح مجددًا لحماية أنفسهم، وبالأخص الحوامل ما بين الأسبوع 27- 36 من الحمل.

من قبل رزان نجار - الاثنين ، 28 نوفمبر 2016
آخر تعديل - الخميس ، 17 يونيو 2021