علاج السكر النوع الثاني نهائيًا: هل هو ممكن؟

هل من الممكن علاج السكر النوع الثاني نهائيا؟ إليك الإجابة في هذا المقال.

علاج السكر النوع الثاني نهائيًا: هل هو ممكن؟

مرض السكري هو عبارة عن ارتفاع ملحوظ لنسبة الغلوكوز في الدم أو كما يعرف بسكر الدم، حيث إن الغلوكوز هو الذي يمد الجسم بمصدر الطاقة ويمكن الحصول عليه عن طريق الأطعمة التي نتغذى عليها. 

فهل يمكن علاج السكر النوع الثاني نهائيًا؟ إليك الإجابة:

علاج السكر النوع الثاني نهائيًا: هل هو ممكن؟

يعد البنكرياس العضو المسؤول عن إفراز هرمون يسمى هرمون الأنسولين ليساعد سكر الدم في الدخول إلى الخلايا لإنتاج الطاقة، وفي بعض الأحيان لا ينتج الجسم كمية كافية من الأنسولين أو أي منها، وفي هذه الحالة يبقى الغلوكوز في الدم ولا ينتقل للخلايا، وبمرور الوقت يمكن أن يسبب وجود الغلوكوز في الدم مرض السكري والعديد من المشكلات الصحية،

على الرغم من أنه لا يمكن علاج السكر النوع الثاني نهائيًا، إلا أنه يمكن السيطرة عليه بالتقليل والحد من ارتفاع الغلوكوز في جسم الإنسان والمحافظة على مستواه ضمن المعدل الطبيعي، وبالتالي فإن الأعراض سوف تخف بشكل كبير، مما يقلل من فرص حدوث مضاعفات السكري على المدى البعيد. 

وقد نتمكن من الوصول إلى المستويات المستهدفة من الغلوكوز في جسم الإنسان من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، إذ يتضمن علاج السكر النوع الثاني نهائيًا مزيجًا من تغيير نمط الحياة والأدوية.

طرق علاج السكر النوع الثاني نهائيًا

سوف نستعرض فيما يأتي الطرق التي يمكن من خلالها التحكم في مستويات سكر الدم:

1. فقدان الوزن

يجب العمل على التخلص من الوزن الزائد في الجسم، حيث يجب أن تكون عدد السعرات الحرارية التي نحرقها أكبر من السعرات الحرارية التي ندخلها لجسمنا عن طريق الأكل.

إذ يمكن أن يؤدي فقدان 5 - 10% من وزن الجسم إلى خفض مستويات السكر التراكمي وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

كما قد يساعد على تقليل الأدوية المستخدمة في علاج السكر النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول، بالإضافة إلى التخفيف من أعراض الاكتئاب وعلاج توقف التنفس أثناء النوم.

2. تناول الأكل الصحي

يجب التقليل من تناول الكربوهيدرات والدهون المشبعة والسكريات والأطعمة الجاهزة، والإكثار من الخضراوات والألياف والمكسرات الصحية بالكمية المعتدلة، ويمكن مراجعة أخصائي تغذية للحصول على برنامج غذائي صحي يناسبك.

3. ممارسة الرياضة يوميًا

يجب ممارسة التمارين الرياضية بفترة لا تقل عن 30 دقيقة وتصل لحد 60 دقيقة، ويمكن أن تشتمل رياضة المشي، أو السباحة، أو ركوب الدراجة، أو التسجيل في نادي رياضي لممارسة رياضة مختلفة كل يوم.

4. الإكثار من شرب الماء

يجب شرب الماء بحيث لا يقل عن لترين يوميًا، وذلك لفوائد الماء العديدة في جسم الإنسان وتخفيض نسبة الغلوكوز في الجسم، حيث يساعد على الآتي:

  • العمل على حرق الدهون.
  • منح الشعور بالشبع، وبالتالي عدم تناول كميات أكبر من الطعام.

5. تحسين الحالة النفسية

يجب العمل والتأكيد على الحالة النفسية للمريض والابتعاد قدر الإمكان عن أية إجهاد أو ضغوطات تؤثر عليه.

6. تناول الأدوية والالتزام بها

استكمالًا للحديث حول علاج السكر النوع الثاني نهائيًا من خلال الأدوية الفموية التي تأتي على شكل أقراص، ومع ذلك يمكن أن يتم إعطاء بعض المرضى حقن الإنسولين، ويمكن أن يتم دمج الخيارين معًا، وتشمل أدوية علاج السكر النوع الثاني ما يأتي: 

  • الميتفورمين (Metformin) وهو العلاج المفضل لمعظم مرضى السكري من النوع الثاني، ويعمل على تحسين استجابة جسمك للإنسولين.
  • السلفونيل يوريا (Sulfonylurea) الذي يضم مجموعة من الأدوية التي تساعد جسمك على زيادة إنتاج الإنسولين.
  • أدوية الثيازيوليديون (Thiazolidinediones) التي تزيد من حساسية جسمك للإنسولين.
  • مثبطات ثنائي ببتيديل ببتيداز-4 (DDP-4) وهي أدوية تساعد في تقليل مستويات السكر في الدم.
  • حقن الإنسولين.
من قبل د. ميس هلال - الأحد 14 حزيران 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 4 تشرين الأول 2022