عشبة رعي الحمام

تستخدم عشبة رعي الحمام بكثرة في الطب الشعبي على الرغم من قلة الدراسات العلمية التي أشارت إليها فما مدى فعاليتها؟ وهل لها أضرار جانبية مثبتة؟

عشبة رعي الحمام

عشبة رعي الحمام (Verbena officinalis) هي نبات نحيل يحمل أزهار أرجوانية صغيرة، موطنه الأصلي البحر الأبيض المتوسط ولكن انتشر في مناطق أخرى، مثل: أوروبا، والصين، واليابان، وشمال إفريقيا.

تم استخدامها في الطب الشعبي لعلاج العديد من الأمراض، مثل: اليرقان، والنقرس، وعسر الطمث، وغيرها الكثير على الرغم من ذلك لم تتحدث عنها سوى عدد قليل من الدراسات.

فوائد عشبة رعي الحمام

هناك العديد من الفوائد المحتملة لعشبة رعي الحمام التي أشارت إليها بعض الدراسات الطبية منها:

1. علاج الالتهاب وتسكين الألم 

تحدثت عدد من الدراسات عن مدى تأثير عشبة رعي الحمام في علاج الالتهابات وتسكين الألم، لكن كانت النتائج متفاوتة إلى حد كبير.

أُجريت دراسة عام 2006 في إسبانيا تم فيها تطبيق مستخلص عشبة رعي الحمام موضعيًا على الفئران، فكان فعّال من ناحية تخفيف الوذمة بنفس كفاءة الأدوية التقليدية المضادة للالتهابات، ولكنه كان أقل فاعلية بكثير في تخفيف الألم.

2. علاج العدوى

استخدمت عشبة رعي الحمام لعلاج التهابات الجهاز التنفسي العلوي والمسالك البولية.

في دراسة أجريت عام 2016، تمكنت أجزاء مختلفة من عشبة رعي الحمام على القضاء على 24 سلالة من البكتيريا المسببة للأمراض في أنبوب الاختبار وكانت أكثر فاعلية من المضاد الحيوي أموكسيسيلين (Amoxycillin) لكن من غير المؤكد إذا كانت هذه النتائج ستظهر خارج أنبوب الإختبار أم لا.

3. الوقاية من مرض السرطان

على الرغم من فاعلية أدوية السرطان التقليدية في قتل الخلايا السرطانية، إلا أنها قد تسبب ضررًا لباقي خلايا الجسم وتثبط المناعة.

أظهرت دراسة أجريت على الفئران أن مستخلص عشبة رعي الحمام يمكن أن يعمل كمضاد للأورام دون تثبيط المناعة.

4. فوائد أخرى

هناك فوائد محتملة أخرى لعشبة رعي الحمام وتشمل:

  • مضاد للاكتئاب: أشارت دراسة حديثة إلى احتمالية تأثير عشبة رعي الحمام في محاربة الاكتئاب.
  • علاج التهاب اللثة المعمم المزمن: أشارت دراسة إلى أن عشبة رعي الحمام قد تساهم مستقبلًا في علاج التهاب اللثة المعمم المزمن.

الاستخدامات الشعبية لعشبة رعي الحمام

هناك العديد من الاستخدامات الشعبية لعشبة رعي الحمام لكنها لا تستند إلى أدلة علمية نذكر منها:

  • استخدامها موضعيًا لعلاج الإصابات الجلدية الطفيفة، والأكزيما، والقروح، والألم العصبي.
  • استخدام الأوراق والسيقان المزهرة كمسكن، ومطهر، ومضاد للتخثر، ومضاد للتشنج، ومدر للبول.
  • استخدام الجذر في علاج الزحار الأميبي.
  • علاج عسر الطمث.
  • المساعدة في إدرار الحليب. 
  • تهدئة الجهاز العصبي وتخفيف التوتر.
  • علاج متلازمة القولون العصبي.
  • مضغ جذور العشبة يقوي الأسنان واللثة.
  • علاج اليرقان وحصوة المرارة.
  • علاج لسعات الحشرات من خلال وضع كمادات منقوع عشبة رعي الحمام على مناطق الجسم المصابة.

أضرار عشبة رعي الحمام 

تعد عشبة رعي الحمام آمنة بالنسبة لمعظم الأشخاص عندما يتم تناولها كطعام، ويمكن أن تكون آمنة أيضًا عندما تؤخذ بكميات صغيرة كجزء من منتج عشبي يحتوي عدة مكونات أخرى.

لا توجد أدلة كافية لمعرفة مدى أمان استخدامها كمنتج مركز من عشبة رعي الحمام فقط، فمن المحتمل أن يسبب اضطرابًا في الجهاز الهضمي وأحيانًا طفح جلدي ناتج عن الحساسية.

هل عشبة رعي الحمام آمنة أثناء الحمل والرضاعة؟

لا توجد أدلة كافية حول سلامة تناولها أثناء الحمل أو الرضاعة، لذا يفضل تجنبها.

هل يوجد تداخلات دوائية مع عشبة رعي الحمام؟

قد تبطئ عشبة رعي الحمام من سرعة تكسير الكبد لبعض الأدوية مما يؤدي إلى زيادة الآثار الجانبية لها.

هناك بعض الأدوية التي قد تتداخل مع العشبة نذكر منها:

  • سيكلوفسفاميد (Cyclophosphamide).
  • فوسفاميد (Phosphamide).
  • باربيتورات (Barbiturates). 
  • بروموبنزين (Bromobenzene).
من قبل د. دانا الريموني - الأربعاء 30 أيلول 2020
آخر تعديل - الاثنين 24 أيار 2021