غدة البنكرياس: دليلك الشامل

غدة البنكرياس من الغدد المهمة في الجسم، فأين تقع؟ وما هي وظيفتها؟ وما أبرز الأمراض المتعلقة بها؟ وكيف يُمكن الحفاظ على صحتها؟ تعرّف على الإجابة في الآتي.

غدة البنكرياس: دليلك الشامل

تعرّف على أبرز التفاصيل والمعلومات حول غدة البنكرياس في المقال الآتي:

غدة البنكرياس: تعريفها وموقعها

تقع غدة البنكرياس في منطقة البطن وهي جزء من الجهاز الهضمي، تُنتج غدة البنكرياس هرمون الإنسولين وغيره من الإنزيمات المهمة جدًا في عملية هضم الطعام.

يتراوح طول البنكرياس بين 15 - 20 سنتيمترًا، ويمتد أفقيًا على مستوى البطن. 

غدة البنكرياس: وظائف في غاية الأهمية

لغدة البنكرياس وظيفتان رئيسيتان، وهما على النحو الآتي: 

1. تعمل كغدة خارجية الإفراز (Exocrine function)

تُمثل هذه الوظيفة ما يُقارب 95% من وظيفة البنكرياس، حيث تقوم الغدة بإفراز بعض الإنزيمات التي تُساعد في هضم الطعام، ومن أهم هذه الإنزيمات ما يأتي:

  • إنزيم الليباز (Lipase): إنزيم يعمل مع العصارة الصفراء المفرزة من الكبد، حيث يُساعد على هضم الدهون.
  • إنزيم الأميليز (Amylase): إنزيم يعمل على تكسير الكربوهيدرات التي تمد الجسم بالطاقة.
  • إنزيم البروتياز (Protease): هو الإنزيم المسؤول عن تكسير وهضم البروتين.

2. تعمل كغدة صماء (Endocrine function)

تُفرز غدة البنكرياس العديد من الهرمونات المهمة للتحكم بمستوى السكر بالدم بشكل رئيس، وتتمثل الهرمونات بالآتي:

  • هرمون الإنسولين: يُساعد على تقليل مستوى السكر المرتفع في الدم.
  • هرمون الغلوكاجون: يعمل على رفع مستوى السكر للمنخفض في الدم.

تحتاج أجسامنا لبقاء مستوى السكر ضمن الحد الطبيعي في الجسم وخصوصًا الأعضاء الحيوية منها، مثل: الدماغ، والكلى، والكبد، كما يحتاج كل من جهاز الدوران والجهاز العصبي إلى تحقيق توازن بين هرموني الإنسولين والغلوكاغون للعمل بشكل سليم.

غدة البنكرياس: اضطرابات وأمراض متعلقة بها

قد تتعرض غدة البنكرياس للعديد من المشاكل والتي تُسبب أمراض مختلفة، ومن أبرزها: 

1. مرض السكري من النوع الأول

حين يُهاجم الجهاز المناعي الجسم وتحديدًا عضو البنكرياس مما يؤدي إلى مرض السكري، حيث يتسبب ذلك في تلف الخلايا المسؤولة عن تصنيع الإنسولين في الدم مما يُجبر المريض لاستخدام حقن الإنسولين طوال حياته.

2. مرض السكري من النوع الثاني

في هذه الحالة يكون هناك مقاومة لهرمون الإنسولين في الجسم مما يُسبب في النهاية إلى حدوث ارتفاع مستوى السكر في الدم، وتفقد غدة البنكرياس قدرتها على إنتاج وإفراز هرمون الإنسولين.

3. التليف الكيسي

هو مرض جيني يُؤثر على أجهزة الجسم المختلفة، وغالبًا ما يتأثر بذلك على الرئة والبنكرياس.

4. سرطان البنكرياس

هناك العديد من الخلايا المختلفة الموجودة داخل غدة البنكرياس، وكل خلية منها قد تُسبب ظهور ورم مختلف عن غيرها، ومن أبرز أنواع سرطان البنكرياس ذلك الذي يُغطي خلايا قنوات البنكرياس.

غالبًا يتم اكتشاف سرطان البنكرياس في مرحلة متأخرة من المرض بسبب عدم ظهور علامات مبكرة واضحة للتشخيص.

5. التهاب البنكرياس

قد يحدث التهاب البنكرياس بسبب وجود حصى في المرارة أو شرب الكحول، وفي بعض الحالات لا يكون من الواضح سبب حدوث التهاب لدى البعض.

6. تضخم البنكرياس

هو مرض نادر وقد لا يكون له أي أعراض، ولكن في بعض الحالات قد يكون دليل على وجود التهاب البنكرياس المناعي.

غدة البنكرياس: نصائح للمحافظة على صحتها

للمحافظة على صحة البنكرياس والوقاية من تعرضها للالتهاب عليك اتباع ما يأتي: 

  • اتبع نظام غذائي قليل الدهون: حيث تزيد الدهون من فرصة تكوّن حصى المرارة التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • حافظ على وزن مثالي وابق نشطًا: يُساعد لعب الرياضة وتخفيف الوزن الزائد على الحد من خطر الإصابة بمرض السكري والتهاب البنكرياس.
  • لا تتبع الحميات الغذائية السريعة في تخفيف الوزن: يزيد ذلك من تراكم الدهون في الكبد مما يزيد من خطر تشكل حصى المرارة.
  • لا تفرط في شرب الكحول: يزيد الكحول من خطر حدوث سرطان البنكرياس والتهابها.
  • امتنع عن التدخين: أوجدت دراسة أن 20% - 30% من حالات الإصابة بسرطان البنكرياس مرتبطة بالتدخين.
  • احرص على إجراء الفحوصات المنتظمة: يُساعد إجراء الفحوصات المنتظمة واكتشاف السرطان بشكل مبكر على منع انتشاره.
من قبل آلاء سليمان - الأربعاء 8 كانون الأول 2021