مدة التئام الجروح لمرضى السكري

ما هي مدة التئام الجروح لمرضى السكري؟ وما هي العوامل التي تؤثر على هذه المدة؟ وكيف يُمكن تقليل مدة التئامها؟ كل ذلك وأكثر سنتعرف عليه في هذا المقال.

مدة التئام الجروح لمرضى السكري

مرض السكري من الأمراض المزمنة التي تصيب العديد من الأشخاص والتي تُسبب ضعف في جهاز المناعة وضمور في الأوعية الدموية ما ينتج عن ذلك جروح مزمنة، وفيما يأتي سنتعرف على مدة التئام الجروح لمرضى السكري.

ما هي مدة التئام الجروح لمرضى السكري؟

قد تستغرق مدة شفاء الجروح لمرضى السكري بعض الوقت، حيث أثبتت دراسة أجريت في عام 2017 على 105 أشخاص يُعانون من قرح في القدم السكرية أن متوسط مدة التئام الجروح وشفائها كان 75 يومًا، ومن الجدير بالذكر أن أبحاث أخرى بينت أن استخدام بعض الأدوية يُسرع في عملية الالتئام ويقلل من وقت شفائها.

ما هي العوامل التي تؤثر على مدة التئام الجروح لمرضى السكري؟

في حال كان الشخص مُصابًا بمرض السكري يُمكن أن تؤثر عوامل عدة على التئام الجروح، وتتلخص هذه العوامل بما يأتي: 

1. ارتفاع مستوى السكر في الدم

يُعد مستوى السكر في الدم أحد أهم وأبرز العوامل التي تلعب دورًا هامًا في مدة التئام الجروح وشفائها، وفي حال كان مستواه أعلى من الطبيعي في الدم فإنه يؤثر على العديد من العمليات الحيوية في الجسم، مثل: منع الأكسجين والمغذيات من تنشيط الخلايا، وتثبيط عمل الجهاز المناعي، وزيادة فرص التهاب الخلايا.

2. الاعتلال العصبي

وهو من العوامل التي تؤثر سلبًا على مدة التئام الجروح، حيث أن هذا الاعتلال ناتج عن ارتفاع مستوى السكر في الدم بشكل مستمر، ومع مرور الوقت يحدث تلف في الأوعية الدموية والأعصاب، وبالتالي من الممكن أن يتسبب ذلك في فقدان الإحساس والشعور في المنطقة المُصابة.

ومن المعروف أن هذا الاعتلال شائع جدًا في اليدين والقدمين، وفي الغالب يكون الشخص المُصاب غير قادر على الشعور بالجروح.

3. ضعف الدورة الدموية

يؤثر مرض السكري على الدورة الدموية بشكل سلبي، ويتسبب في الإصابة بمرض الأوعية الدموية المُحيطية وتضيقها وبالتالي فإن تدفق الدم إلى الأطراف يقل كثيرًا مما ينتج عن ذلك زيادة في مُدة التئام الجروح.

4. ضعف الجهاز المناعي

وهو أحد العوامل التي تؤثر على مُدة التئام الجروح، وذلك لأن الخلايا التي يتم إرسالها إلى الجروح تكون أقل، وفي حال كان الجهاز المناعي لا يعمل بالشكل المطلوب فإن عملية شفاء الجروح تكون أبطأ.

5. العدوى

من المعروف أن الأشخاص المصابين بمرض السكري تكون فرص إصابتهم بالعدوى البكتيرية أكبر من الأشخاص الآخرين وذلك لأن السكر الزائد في الدم يُعد من البيئات المناسبة لتكاثر البكتيريا كما أن مستويات السكر المُرتفعة تمنع الخلايا المناعية من أن تكون قادرة على محاربة هذه البكتيريا الضارة التي تؤثر سلبًا على مدة التئام الجروح.

كيف يُمكن تقليل مدة التئام الجروح لمرضى السكري؟

هناك أمور عدة يُمكن القيام بها لتقليل مدة التئام الجروح لمرضى السكري، وتتلخص بما يأتي: 

  • حافظ على نظامك الغذائي 

تُساعد التغذية الصحية والسليمة في تنظيم مستوى الغلوكوز، كما أن الغذاء السليم يمنح الجسم العناصر الغذائية الأساسية التي تُعزز من عملية شفاء الجروح.

  • استعن بالفحوصات الذاتية

تُساعد هذه الإجراءات على كشف الجروح مبكرًا وزيادة فرص علاجها بشكل أسرع، كما أنها تُجنبك الإصابة بالالتهابات.

  • لا تضغط على الجروح

يُؤدي الضغط على الجروح إلى إبطاء عملية التئام الجروح وذلك لأن الضغط يُعيق من تدفق الدم.

  • ضمد الجرح

تعمل الضمادات على حماية الجرح من الالتهابات، ويُساعد تغيرها يوميًا على حماية الجرح من مُسببات الالتهابات كالميكروبات والبكتيريا، كما أنها تُحافظ على رطوبة الجرح وبالتالي تُحسن من إمكانية التئام الجرح.

  • أقلع عن التدخين

يُساعد الإقلاع عن هذه العادة السيئة في التئام الجروح، وذلك لأنه يُحسن الدورة الدموية في الجسم بشكل عام.

  • استخدم العسل

تُشير الأدلة أن استخدام العسل الموضعي كضمادة يسرع من شفاء الجروح.

من قبل دينا الساريسي - الأربعاء 25 أيار 2022
آخر تعديل - الأربعاء 25 أيار 2022