سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية

قد يواجه البعض الآثار الجانبية والمضاعفات بعد عملية إزالة اللحمية، وتكثر الأسئلة حولها، مثل: هل من الطبيعي مواجهتها؟ وما السبب وراءها؟ وكيف يمكن التعامل معها؟ وفي هذا المقال سنبين سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية.

سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية
محتويات الصفحة

يوجد مجموعة من الغدد أو ما تعرف باللحميات بشكل طبيعي في تجويف الأنف والفم، لكن يضطر الطبيب إلى إزالتها في حالة كانت تتضخم وتتورم لتسبب مشاكل في التنفس والتهابات في الأذن، إلا أنها كغيرها من العمليات يصاحبها مجموعة من المضاعفات والمخاطر، مثل: تغييرات في جودة الصوت، والعدوى، ونزيف الأنف، وفي هذا المقال سنوضح سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية:

سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية

يعد نزيف الأنف بعد عملية إزالة اللحمية أمرًا نادرًا، ويعد من الطبيعي حدوثه بكميات صغيرة بعد العملية بنحو 12 - 24 ساعة، وهو يتوقف ينحصر من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى التدخل.

لكن في حال كان النزيف حادًا، أو أنه استمر بعد مرور 24 ساعة على العملية، أو أنه حدث بعد مرور سبعة إلى عشرة أيام بعد العملية فإنه من المهم في هذه الحالة مراجعة الطبيب.

ولتحديد سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية أجريت العديد من الدراسات، والتي خلصت أنه قد يرتبط بأي من الآتي:

  • التقنية الجراحية السيئة.
  • مشكلة في تخثر الدم وتكون الجلطات بعد الجراحة.
  • التهاب البلعوم الأنفس المزمن.
  • قلة أو نقص في الصفيحات.
  • حدوث تمزق في أحد الأوعية الدموية في المنطقة

سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية

التعامل مع نزيف الأنف بعد عملية اللحمية

بعدما بينا سبب نزيف الأنف بعد عملية اللحمية، من المهم معرفة إن كان هذا الأمر يتطلب مراجعة الطبيب أم أنه أمر عابر.

والإجابة تكمن في أن النزيف الخفيف بعد خلال 24 ساعة الأولى من مرور العملية أمر غير مقلق، لكن في حال استمر النزيف إلى ما بعد 24 ساعة من الخضوع للعملية أو زادت حدته فإنه من المهم مراجعة الطبيب على الفور.

ويقوم الأطباء هنا بتقييم الحالة لاختيار طريقة السيطرة على النزيف، والتي يمكن أن تشمل أي من الآتي:

  • قد يتم وصف بعض الأدوية للسيطرة على النزيف، وهي تعطى إما فمويًا أو حقنًا بالوريد، مثل: ديزموبريسين (Desmopressin)
  • قد يقر الأطباء إجراء عملية جراحية سريعة للسيطرة على النزيف.

هل يمكن أن تسبب العملية مضاعفات أخرى؟

يمكن أن تشمل المضاعفات الرئيسة لهذه العملية على أي من الآتي:

  • رائحة الفم الكريهة.
  • ألم في الأذن.
  • الحمى.
  • الجفاف.
  • الشخير.
  • إصابة قناة استاكيوس.
  • كسر في فك الفم السفلي.
  • تضيق البلعوم الأنفي.
من قبل نجود الدباس - الأربعاء 30 تشرين الثاني 2022
آخر تعديل - الأربعاء 30 تشرين الثاني 2022