كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟

تُعد الإصابة بالتواء الكاحل شائعة جدًا، لكن هل تعرف كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟ إليك أهم التفاصيل حول الموضوع.

كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟

يُعد التواء الكاحل أحد الإصابات العضلية الهيكلية الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص من جميع الأعمار وخاصة الرياضيين، حيث تحدث هذه الإصابة عندما يتمدد أو يتمزق واحد أو أكثر من أربطة الكاحل مسببًا الألم والتورم وصعوبة في المشي.

فكم يستغرق علاج التواء الكاحل؟ تعرّف على تفاصيل الإجابة في الآتي:

كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟

تعتمد فترة التعافي من الإصابة بالتواء الكاحل على مستوى النشاط الذي تُحاول العودة إليه وشدة الالتواء الذي عانيت منه، فيتم تصنيف درجات التواء الكاحل حسب الضرر الذي لحق به إلى الآتي:

1. الدرجة الأولى

وهي درجة يكون فيها الكاحل ملتويًا وليس متمزقًا ولكن تشعر بثبات به.

فترة العلاج من الإصابة بالدرجة الأولى تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع أو أكثر للعودة الى الحركة.

2. الدرجة الثانية

يحدث فيها التواء معتدل مع تمزق جزئي في الأربطة، عادةً ينتج عنه ألم معتدل والقليل من عدم الاستقرار مع كدمات في جميع مناطق الكاحل.

في الإصابة من الدرجة الثانية يستغرق العلاج من 6 - 8 أسابيع.

3. الدرجة الثالثة

يحدث فيها التواء شديد مع عدم استقرار في المفاصل، واحتمال حدوث تمزق في الرابط، وينتج عنه ألم شديد مع تورم كبير.

يعتمد وقت الشفاء من الدرجة الثالثة أو وقت التعافي على عدة عوامل مختلفة، وقد يُقرر بعض المعالجين الفيزيائيين وأطباء تقويم العظام أن التثبيت المبكر في حذاء المشي ضروري للسماح للأربطة بالشفاء في النوع الثاني والثالث من الالتواءات.

4. الكسر القلعي

يتمزق في هذه الحالة واحد وأكثر من الأربطة بعيدًا عن العظم مما يُؤدي إلى كسر العظم أثناء العملية.

في التمزق الكامل أو الكسر القلعي الجراحة مطلوبة للشفاء، وفي حالات الجراحة يمتد العلاج لمدة 12 أسبوع إلى 6 أشهر.

العلاج التقليدي لالتواء الكاحل

بعد التعرّف على إجابة سؤال: كم يستغرق علاج التواء الكاحل؟ لنتعرّف على العلاجات.

بالغالب لا تخضع الإصابة بالتواء الكاحل إلى علاج مخصص إلا إذا كان مؤلمًا كثيرًا وأُصيب بتورم، إذ في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب وغالبًا يحتاج المريض للجراحة.

هناك بعض العلاجات التي تُعد تقليدية بعض الشيء، ومن شأنها في المقابل المساعدة في تسريع عملية شفاء الكاحل:

1. ممارسة النشاطات الخفيفة

إن ممارسة التمارين الخفيفة قد تُساعد في تسريع الشفاء بعد يوم أو يومين من الراحة.

وأشار تقرير نشرته الرابطة الوطنية للمدربين الرياضيين إلى أن التمارين الخفيفة مفيدة لتدفق الدم وتُساعد في الشفاء وتُحسن من التوازن والاستقرار للكاحل، كما تُقلل من خطر الإصابة مرة أخرى.

2. استخدام الثلج

من الممكن أن يُوفر الثلج الراحة لك على الرغم من عدم وجود دليل علمي وراء ذلك، ينصح البعض على الرغم من ذلك باستخدام الثلج لمدة 15 - 20 دقيقة في كل مرة كل ساعتين أو ثلاثة لمدة 72 ساعة.

3. وضع ضمادة ضاغطة

يُساعد الضغط على تقليل التورم ويُوفر ثباتًا للكاحل عن طريق شل حركته، قم بوضع ضمادة ضاغطة مدة 48 إلى 72 ساعة.

4. رفع القدم

رفع القدم على مستوى فوق القلب يُقلل من التورم عن طريق تعزيز التخلص من السوائل الزائدة خاصة في الأيام الأولى من الإصابة. 

من قبل سيف الحموري - الخميس 27 آب 2020
آخر تعديل - الثلاثاء 13 نيسان 2021