10 أسباب تثير الصداع

ليسَ التوتّر والزُّكام اللعين ما يسبب الصّداع فقط، فتنظيف المنزل أو توضيب الفِراش في ساعة متأخرة من الليل يمكن أن يسبّبهُ كذلك. نقدمُ لك هنا عشرة مُثيرات للصداع وكيفَ يمكنكَ مُعالجتها.

10 أسباب تثير الصداع

1. الراحة بعد الشدة

تعملُ 10 ساعات يومياً لخمسة أيام في الأسبوع، مع شعوركَ بأنك على ما يرام، وعندَ الاستيقاظ في يوم السبت بعد راحةٍ طويلة تشعرُ بصداعٍ نابض! ما السبب في ذلك؟

يحدث ذلك بسبب الهُبوط السريع لمستويات هُرمونات الشدة حالما يزولُ التوتر خلال الأسبوع، ما يسبب إطلاقاً سريعاً للنواقل العصبية (الرسائل الكيميائية الدماغية). حيث ترسلُ تلك النواقل على شكل دفعاتٍ إلى الأوعية الدموية، ما يسببُ تقبّضها ثم توسعها وبالتالي حدوث الصداع.

كيف تعالجُ هذا الصداع: يجب مُقاومة إغراء النوم في عُطل نهاية الأسبوع. حيثُ يمكن أن يسببُ النوم لأكثر من 8 ساعاتٍ مُتواصلة هذا الصّداع. تمتع ببعض الوقت من الاسترخاء، مثل حضور دروس اليوغا، خلال أسبوع العمل، عوضاً عن تجميع كامل الرّاحة في عطلة نهاية الأسبوع.

2. الغضب المكبوت

عندَ الغضب تتوتّر العضلات خلف رقبتك وفي فروة الرأس، ما يسبب شعور يشبه الرباط الوثيق حول الرأس، يعتبر ذلك علامة على حدوث صداع التوتّر.

كيف تعالج هذا الصداع: يجب التنفس بعمق وببطء عند الشعور بالغضب. خذ شهيقاً عبر الأنف وقم بالزفير من خلال الفم، يساعد هذا في إرخاء عضلات الرأس والعنق.

دليلكم الكامل للصداع والشقيقة!

3. وضعية الجسم الخاطئة

يمكنُ أن تسبّب الوَضعية الخاطئة شداً في القسم العلوي من الظهر، وفي العنق والأكتاف، و يمكن أن يُؤدي هذا لحدوث الصداع. يكون الألم في هذه الحالة نابضاً غالباً في قاعدة الجمجمة وأحياناً على شكل ومضات في الوجه، وخُصوصاً في الجبهة.

كيف تعالج هذا الصداع: يجبُ تجنّب الجلوس أو الوقوف بوضعية وحيدة لوقت طويل. كما يجب الجلوس بشكل مستقيم وسند الجزء السفلي من الظهر. وخذ بعين الاعتبار استخدام سماعات خاصة في حال استخدام الهاتف لوقتٍ طويل حيثُ أنّ إبقاء السماعة بين الرأس والكتف لمدّة طويلة يمكن أن يجهدَ العضلات، ما يسبب الصداع.

ويمكنكَ أيضاً مراجعة معالج فيزيائي، مثل مُقوّم عظام أو ممارس بتقنية ألكساندر. يساعد هؤلاء المختصون في تَحديد وتصحيح أي مَشاكل متعلقة بالوضعيات الجسمية.

4. الرّوائح

يمكن أن تكون الأعمال المنزلية هي المُسببة للصداع، حيث يمكن للمنظفات المَنزلية والعطور ومُلطفات الجو أن تحوي مواد كيميائية قد تسبب آلام الصّداع.

كيفَ تعالج هذا الصداع: يجب تجنّب العُطور القوية لدى الأشخاص الحسّاسين للصداع الناتج عن روائِح مُعينة، بالإضافة لتجنب الصوابين والشامبو ومنعّمات الشعر ذات الرائِحة العطرية القوية. يمكن استخدام مُنظفات مَنزلية ومُلطفات الجو الخالية من العطر، وإبقاء أبواب ونوافذ المنزل مفتوحةً بقدرِ الإمكان. في حال وجود زميل في العمل يستخدمُ عِطراً مزعجاً، ويمكن وضع مروحة على المكتب لإبعاد الرائِحة.

5. الطقس السيء

يمكن أن تحرضَ السماءُ الملبدة بالغيوم والرُّطوبة العالية وارتفاع الحَرارة وكذلك العَواصف ألم الرأس لدى الأشخاص ذوي الأهبة للإصابة بالصداع.

من المرجح أن التغير في الضغط الذي تسببه التغيرات الجوية يحرّض تغيرات كهربائية وكيميائية في الدماغ، فيهيّج هذا الأعصاب ما يُؤدي لحدوث الصداع.

كيف تعالج هذا الصداع: لا يوجد الكثير مما يمكن فعله لتغيير الطقس السيء. لكن من ناحيةٍ أخرى فبالاطلاع على نَشرة الأحوال الجوية يمكنُ أن يتوقع الشخص متى من المرجّح أن يصابَ بصداع فيتناول مُسكنات ألم وقائيّة ليوم أو يومين مقدماً.

6. صرير الأسنان

يؤدي صرّ الأسنان خلالَ الليل (الاسم الطبي لتلك الحالة هو صَريف الأسنان) لتقلص عَضلات الفك، ما يسبب ألماً خفيفاً مستمراً.

كيفَ تعالج هذا الصداع: يمكن أن يصحّحَ طبيب الأسنان ذلك باستخدام ما يسمى "بحارس الفم" لحماية الأسنان خلال النوم.

7. الأضواء الساطعة

قد يسببُ الوَهج والأضواء السّاطعة، خصوصاً في حالة الوميض، تحريضاً للشقيقة. وهذا لأنّ الضوء السّاطع والوامض يعززُ ارتفاع مُستويات بعض الموادّ الكيميائية في الدماغ، والتي بالتالي تنشط مركز الشقيقة.

كيف تعالج هذا الصداع: النظارات الشمسية ممتازة في خفضِ شدّة الضوء، ويمكن ارتداءها في الداخل والخارج. كما يمكنُ أن تساعد العدسات المُستقطبة في تخفيف سطوع الإضاءة.

في العمل: يمكن تعديل إضاءة شَاشة الكمبيوتر أو وَضع ساترة للوَهج. كما يمكن أيضاً إطفاء أنوار مُعينة أو تحريكها، وفي حال عدم المقدرة على ذلك يجب تغيير مكان الجلوس في المكتب. تميل الإضاءة المتألقة لإصدار وميض، لذلك ووفق الإمكانية يجب تغييرها لنوع آخر من الإضاءة.

8.المحفزات الغذائية

قد يكونُ الديك الرومي وسندويش الجبنة والشوكولا الغامقة لذيذة جداً، لكن يجب الحذرُ من حدوث الصداع الذي يمكن أن يتبع تناولها. حيث تَحوي تلك الأغذية على موادّ كيميائية تسببُ حدوث نوبات الشقيقة. وتشملُ الأغذية المتهمة الأخرى الأجبان المعتقة (مثل جبنة ستيلتون وجبنة بري)، والمشروبات الغازية، واللحوم والأسماك المعالجة.

اقرأ حول التغذية وعلاقتها بالصداع النصفي!

كيف تعالج هذا الصداع: الاحتفاظ بمذكرة بالأغذية المحفزة لحدوث الشقيقة وفي حال الشك بأنّ طعاماً ما يُعد المُسبب للصداع فيجب حذف من النظام الغذائي لمدّة شَهرين ومُلاحظة فيما إذا قلت نوبات الصداع.

في حال القلق حول تجنبِ أي طعام مُسبب للشقيقة يمكن زيارة الطبيب العام أو الممرضة المُمارسة أو السؤال عن أخصائي نظم غذائيّة للحُصول على نصيحةٍ اختصاصية.

يجب عدم إغفال تناول الطعام بانتظام، لأن تفويت الوجبات يمكن أن يسبب صداعاً.

9.الصداع المرتبط بممارسة الجنس

قد يبدو أن التحجّج بالصداع لتجنب الجماع أمراً مُثيراً للسّخرية، إلا أنّ صداعا مُرتبطاً بممارسة الجنس عند كثير من الرجال والنساء، والذي يبدأ في قمة الرغبة العاطفية، يُعد مشكلة حقيقية ومزعجة.

يظن الأطباء أن الصداع المرتبط بممارسة الجنس ينتج عن الضغط المتزايد في عضلات الرأس والعنق. ويمكن أن يحدث هذا الصداع أثناء المداعبة أو قبل الجماع مباشرةً ويستمر لعدة دقائق أو حتى قد يستمر لساعة كاملة.
 

كيف تعالج هذا الصداع: صحيحٌ أنّ توقيت حدوث هذا الصداع غير مناسب، لكنه غير مؤذٍ عادةً، ولا يعني أن يتجنب المصابُ ممارسة الجماع. يمكن أن يمنع تناول مُسكنات الألم قبل بضع ساعات من الجماع حدوث هذا الصداع.

10.الصداع الناتج عن تناول الآيس كريم

هل سبق وأن شعرتَ بألمٍ حاد طاعن في الجبهة عند تناول المُثلجات. تعدُّ عندها مُغرّضاً للصداع الناتج عن تناول الآيس كريم، والناتج عن المواد الباردة عند تحركها في سقف الفم والجزء الخلفي من الحَلق. وتؤدي المصاصات المثلجة والمشروبات المجمدة لنفس التأثير.

كيف تعالج هذا الصداع: الخبر الجيد هو أنّ صُداع الآيس كريم لا يحتاج للعلاج. وفي الحقيقة يزول هذا الصداع فوراً، ومن النادر أن يستمر لأكثر من دقيقة أو دقيقتين.

من قبل ويب طب - الأربعاء 8 تموز 2015
آخر تعديل - الاثنين 10 حزيران 2019