الاستعداد الجسدي للحمل: إليك التفاصيل

التخطيط للحمل من المراحل التي تحمل الكثير من الترقب والتوتر للزوجين، ولتخفيف التوتر إليكما أسس الاستعداد الجسدي للحمل في المقال.

الاستعداد الجسدي للحمل: إليك التفاصيل

أسس الاستعداد الجسدي للحمل وتأثيره على الأم وجنينها، هذا ما سنتعرف عليه في ما يأتي:

أسس الاستعداد الجسدي للحمل

الاستعداد الجسدي للحمل يجب أن يكون مبني على الأسس والإرشادات الاتية:

1. معرفة التاريخ الطبي للزوجين

معرفة التاريخ الطبي للأم والأب المستقبليين ومعرفة تاريخهما العائلي الطبي مهم جدًا لتفادي الأمراض الوراثية والوقاية منها.

2. فحص مسحة عنق الرحم

إن فحص مسحة عنق الرحم مهم جدًا قبل الحمل للبحث عن أي عدوى أو بكتيريا أو فطريات قد تنتقل من الأم للجنين، كما أن مسحة عنق الرحم فحص هام للكشف المبكر عن أية أورام سرطانية في عنق الرحم أو المهبل.

3. خسارة الوزن الزائد أو اكتساب الوزن بطريقة صحية

يؤثر الوزن الزائد كما يؤثر نقصان الوزن على صحة الحمل وصحة الجنين، ولحمل سليم وصحي ولجنين بصحة جيدة، ولتسهيل الولادة يفضل أن يكون وزن الأم صحيًا لا زائدًا كثيرًا ولا ناقصًا عن الحد المطلوب.

4. تحليل البول

تحليل البول مهم للكشف عن السكري ومهم للكشف عن التهابات المسالك البولية، إذ أن الحامل تكون أكثر عرضة من غيرها لالتهابات المسالك البولية وهذا قد يجعل الحمل أصعب والولادة أكثر إيلامًا، وفي الحالات المتطرفة قد يتسبب بالإجهاض أو الولادة المبكرة.

5. تحليل الدم

قبل الحمل على الأم إجراء تحليل كامل للدم للكشف عن فقر الدم أو نقص مستوى الحديد أو أية مشاكل أخرى محتملة، مثل: الالتهابات أو بعض الأمراض.

6. فحص ضغط الدم

يؤثر ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه سلبًا على الحمل والجنين ويحب السيطرة عليه بشكل جيد لتفادي أية مشاكل متعلقة به.

7. أخذ اللقاحات والتطعيمات

إذا كانت الأم بحاجة لأية لقاحات أو تطعيمات فالوقت الملائم والحاسم لأخذها هو قبل الحمل من أجل أن تكون الأم وجنينها محميين من أية عدوى أو مرض.

8. فحص الأمراض المنقولة جنسيًا

الأمراض المنقولة جنسيًا غالبًا تنتقل إلى الوليد وقد تسبب الإجهاض في الكثير من الأحيان.

9. مراجعة الطبيب بشأن الأدوية والمواد التي تتعاطاها الأم

يجب مراجعة الطبيب في حال كانت الأم تتعاطى أية أدوية أو مخدرات أو مكملات غذائية أو هرمونية؛ لأنها تنتقل إلى الجنين عبر الحبل السري والمشيمة وقد تعرضه للخطر.

10. التوقف عن التدخين والمخدرات

التدخين يؤدي إلى ولادة طفل بوزن ناقص ويؤدي إلى عدم اكتمال نمو رئة المولود كما يؤدي إلى الولادة المبكرة، أما المخدرات فتضر بنمو الجنين الجسدي والعقلي وتؤدي أيضًا إلى الإجهاض.

11. البدء بتناول غذاء صحي

غذاء الطفل من غذاء الأم وهذا يؤثر بشكل كبير على نموه ومعدلات ذكائه وعلى راحة الأم وصحتها.

12. البدء بتناول المكملات الغذائية

يجب البدء بتناول المكملات الغذائية وخصوصًا حمض الفوليك الذي يحمي الوليد من تشوهات العمود الفقري ويمكنه من نمو سليم وصحي.

13. البدء بممارسة الرياضة الخفيفة

يجب البدء بممارسة الرياضة الخفيفة والاستمرار بها خلال الحمل حيث تجعل الرياضة الحمل صحيًا وسليمًا وممتعًا وتجعل الولادة أكثر سهولة.

14. اختيار طبيب نسائية وتوليد جيد

لأن الطبيب الجيد يجعل رحلة الحمل كلها أسهل.

تأثير الاستعداد الجسدي للحمل على الأم وجنينها

عند تطبيق أسس وإرشادات الاستعداد الجسدي للحمل فإن ذلك ينعكس إيجابًا على الحامل وجنينها في حال حدوث الحمل، وهذا الانعكاس يشمل:

  • التمتع بحمل صحي غالبًا يكون خالي من المشاكل.
  • سهولة الولادة.
  • ولادة طفل ذو صحة جيدة في معظم الأحيان.

من قبل نداء عوينة - الاثنين ، 24 أبريل 2017
آخر تعديل - الأحد ، 31 أكتوبر 2021