ارتفاع ضغط الدم للحامل

Preeclampsia
محتويات الصفحة
قياس ضغط الدم لامراة حامل

ارتفاع ضغط الدم للحامل (Eclampsia)، والمسمّى أحيانًا " الارتعاج "، يتميّز بارتفاع ضغط الدم ووجود فائض بروتين في البول بعد الأسبوع الـ ٢٠  من الحمل.

ويتسبب الارتعاج، في أغلب الأحيان، برفع قيم مركبات الدم بصورة معتدلة. ولكن إذا لم تتم معالجته، فقد يؤدي إلى العديد من المضاعفات، بل حتى الموت، لدى الأم والجنين، على السواء.

 العلاج الشافي الوحيد للارتعاج هو توليد الطفل. إذا كان ظهور الارتعاج قريبًا من موعد انتهاء الحمل، فإن توليد الحامل هو الحل الأفضل والأمثل.

 إما إذا تم تشخيص الارتعاج في مراحل مبكّرة من الحمل، فعلى الحامل – بمساعدة الطبيب – العمل على إطالة فترة الحمل قدر المستطاع، ليأخذ الجنين فرصته باستكمال تطوره، دون المخاطرة طبعًا بالمضاعفات التي قد تؤذي الحامل أو الجنين.

أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل

الأعراض المصاحبة للارتعاج هي: فرط الضغط (ضغط دم مرتفع - Hypertension) ووجود بِيلَةٌ بروتينية (فائض بروتين في البول - proteinuria) بعد الأسبوع الـ ٢٠ للحمل. ويتكون فائض البروتين نتيجة لخلل في عمل الكليتين. يستطيع الطبيب المعالج تمييز هذه الأعراض المبكرة للارتعاج بواحدة من نتائج الفحوصات المعتادة التي تخضع لها السيدة الحامل على امتداد فترة الحمل.

وهنالك أعراض أخرى إضافيّة للارتعاج قد تظهر تدريجيًّا، أو مرّة واحدة، وغالبًا في الأسابيع الأخيرة من فترة الحمل. وتشمل أعراض ارتفاع ضغط الدم للحامل:

- صداع شديد جدا

- تغييرات في الرؤية تشمل فقدان البصر بشكل مؤقت، تشوش الرؤية أو حساسية مفرطة للضوء

- أوجاع في البطن، تتركز غالبًا في منطقة أسفل أضلاع القفص الصدري من الجهة اليمنى

- الغثيان والقيء

- الدوخة

- كثرة التبوُّل

- ارتفاع مفاجئ في الوزن، بمعدل يزيد عادة عن كيلوغرام واحد في الأسبوع

وفي كثير من الأحيان، يكون ظهور انتفاخ، في منطقة الوجه واليدين تحديدا، أحد الأعراض المصاحبة للارتعاج. ولا يعتبر الانتفاخ، بحد ذاته، علامة صريحة على الارتعاج، نظرا لأنه يظهر، عادةً، في فترات الحمل الطبيعية جدا.

عوامل أخرى تتسبب فرط الضغط (ارتفاع ضغط الدم) خلال فترة الحمل:

 يُعرف الارتعاج بأنه واحدة من المتلازمات الأربع التي تسبب فرط الضغط خلال الحمل. أما المتلازمات الثلاث الأخرى فهي:

 - ضغط دم حمليّ مرتفع: النساء اللواتي تعانين من ارتفاع في ضغط الدم الحملي تظهر لديهن قيم مرتفعة من ضغط الدم، لكنّهن تعانين من وجود بِيلَةٌ بروتينية (فائض بروتين في البول). بعض النسوة اللواتي يعانين من ضغط الدم الحملي المرتفع قد يصبن، في نهاية المطاف، بالارتعاج.

 - فرط ضغط الدم المزمن: ضغط دم المرتفع بشكل مزمن هو قيم مرتفعة من ضغط الدم تظهر حتّى قبل الأسبوع الـ ٢٠ من الحمل، أو قد يستمر لأكثر من ١٢ أسبوعا بعد الولادة. في مثل هذه الحالة، من الأرجح أن ضغط الدم المرتفع كان موجودا حتّى قبل بدء الحمل، لكن لم يتم تشخيصه.

 - الارتعاج مع الارتفاع المزمن في ضغط الدم: هذه الحالة تصف النساء اللواتي تعانين من ارتفاع مزمن في ضغط الدم، دون أن تكون له علاقة بالحمل. وخلال الحمل، ترتفع قيم ضغط الدم أكثر فأكثر بصورة خطيرة، علاوةً عن وجود البيلة البروتينية (فائض البروتين في البول).

أسباب وعوامل خطر ارتفاع ضغط الدم للحامل

يوصف الارتعاج بأنه "تسمُّم" لأن الاعتقاد الذي كان سائدا في الماضي تمثل في أن هذه الحالة تنجم عن وجود ذيفان (مادة سُميّة من أصل حيوي - Toxin) في دم المرأة الحامل. وبالرغم من إن هذه النظرية قد ضُحِدت منذ زمن بعيد، إلا أن الباحثين ما زالوا يحاولون الكشف عن السبب لتسمّم الحمل.

 أما أسباب ارتفاع ضغط الدم للحامل المحتملة فتشمل:

- تدفّق كمية غير كافية من الدم إلى الرحم

- أضرار في الأوعية الدموية

- مشاكل في الجهاز المناعيّ

- تغذية غير سليمة

ويظهر الارتعاج في فترة الحمل، فقط. وتشمل عوامل خطر الإصابة به:

 -التاريخ الطبي والعائلي: إصابة سابقة للحامل أو إحدى قريبات العائلة بالارتعاج

-الحمل الأول: أعلى درجة من خطر الإصابة بالارتعاج تكون عند الحمل للمرأة، أو في الحمل الأول من زوج جديد

-السن: خطر الإصابة بالارتعاج يكون أكبر لدى النساء اللواتي تجاوزن سن الـ ٣٥ عاما عند الحمل

-الوزن الزائد

-الحمل المتعدد الأجنّة

-  سكّري الحمل

-تاريخ طبي يشمل الإصابة بأمراض أخرى: إذا كانت المرأة الحامل قد أصيبت، في الماضي وقبل بدء الحمل، بأمراض أو متلازمات أخرى، مثل: ضغط الدم المزمن، السكّري، مرض في الكليتين أو  الذئبيّة (Lupus)، فإن خطر تعرضها لإصابة بالارتعاج يكون أكبر.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم للحامل

غالبية النساء اللواتي تعانين من الارتعاج تلدن أطفالا أصحّاء تماما. كلما كان الارتعاج أكثر حدّة، وكلّما ظهر في مراحل مبكرة أكثر من الحمل، تزداد درجة الخطر على الأم وعلى الجنين.

 من بين المضاعفات المصاحبة للارتعاج :

-  نقص تدفق الدم إلى المشيمة

- انفصال المشيمة الباكر (Abruptio placentae): يزيد الارتعاج من خطر انفصال المشيمة الباكر، وهي ظاهرة انفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة. وقد يؤدي الانفصال الحاد للمشيمة إلى نزيف حاد يشكّل خطرًا على حياة كل من الأم والجنين، معا

 - متلازمة انحلال الدم (Hemolysis) (متلازمة HELLP)

 - الارتعاج الخبيث

تشخيص ارتفاع ضغط الدم للحامل

يتم تشخيص الإصابة بالارتعاج إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ارتفاع ضغط الدم مرتفع المصحوب مع بيلة بروتينية (فائض بروتين في البول)، تظهر في فحوصات البول. ويظهر الارتعاج، بشكل عام، بصورة غير متوقعة لدى إجراء أحد فحوصات الحمل الروتينية الاعتيادية، مثل قياس ضغط الدم وفحوصات البول الاعتياديّة.

ويشكل هذا أحد الأسباب التي تقضي بأهميّة متابعة إجراء فحوصات الحمل بشكل دوري طوال فترة الحمل.

فإذا كان ضغط الدم، خلال فترة الحمل، أقل من ١٣٠/٨٥ ملم زئبق (mm Hg)، فهو يعتبر سليما. أما إذا كان ضغط الدم أعلى من ١٤٠/٩٠ ملم زئبق (mm Hg) فهو يعتبر مرتفعا.

بالرغم من ذلك، فإن قياس ضغط الدم الذي يبين ارتفاع ضغط الدم لمرة واحدة لا يعني الإصابة بالارتعاج. فإذا ما أظهر قياس ضغط الدم ارتفاع قيمته، لمرة واحدة،  يقوم الطبيب المعالج بمتابعة ومراقبة دائمة لضغط الدم في الفترة اللاحقة. 

وقد يطلب الطبيب من الحامل الحضور إلى العيادة لقياس ضغط الدم بوتيرة أعلى من المعتاد، إضافة إلى متابعة مستمرة لقيم البروتين في البول.

وإذا تم تأكيد تشخيص الإصابة بالارتعاج ، فعندئذ يوصي طبيب النساء المعالج بإجراء عدد من الفحوصات الإضافية لتحديد مستوى أداء الكبد والكليتين، ولفحص ما إذا كانت كميّة الصفائح الدموية (Platelet / Thrombocyte) في المستوى المطلوب (وهي الخلايا المسؤولة عن تخثّر الدم) .

كما قد يوصي  الطبيب المعالج بمتابعة مستمرة لعملية نموّ الجنين وتطوره، بشكل عام بواسطة التصوير فائق الصوت (التصوير بالموجات فوق الصوتية - Ultrasound). هذه الفحوصات يتم إجراؤها من خلال الدمج بين ترددات عالية من الموجات الصوتية مع المعالجة المُحَوْسبة، بحيث تعطي سويّةً صورة عن داخل الرحم. وقد تحتاج المرأة الحامل، أيضا، إلى إجراء فحص لتحديد مستوى الضغط الجنينيّ أو تحديد الشاكلة البيوفزيولوجية (Biophysical profile)، للتأكد مما إذا كان الجنين يحصل على الكمية الكافية التي يحتاج إليها من الأكسجين والغذاء.

 وفحص الضغط الجنيني هو عملية بسيطة تتم فيه متابعة حركات الجنين لفترة زمنية محددة ومراقبة مدى ارتفاع نبض قلب الجنين نتيجة لحركاته.

ويشمل فحص الشاكلة البيوفزيولوجية الفحص فائق الصوت وفحص الضغط الجنيني وذلك للحصول على جميع المعطيات المتعلقة بالتنفس، الحركة ووضع الجنين العام، إضافةً إلى فحص الصّاء (السائل السلوي) في الرحم.

علاج ارتفاع ضغط الدم للحامل

علاج ضغط الدم للحامل الوحيد هو الولادة، إذا ما كانت المرأة الحامل معرضة لخطر حصول نوبات صرع، انفصال المشيمة الباكر أو نزيف حاد إلى درجة حصول هبوط حاد في ضغط الدم.

 أما إذا كانت المرأة الحامل في مراحل مبكرة من الحمل، فليست الولادة هي الحل الأفضل بالنسبة للجنين.

 - التزام الفراش للراحة: توفير الوقت الكافي للجنين ليُتِمّ نموه وتطوره

- العلاج الدوائي: لمساعدة المرأة الحامل والجنين، على السواء

- التوليد: الحل الأفضل لحالة الارتعاج

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم للحامل

العامل الحقيقي المسبب للارتعاج لا يزال غير معروف تماما. التقليل من استهلاك الملح، أو التغيير في برنامج الفعاليات خلال الحمل، لا يقللان، بالضرورة، من خطر الإصابة بالارتعاج.

الوسيلة الأفضل للمحافظة على الحامل وعلى جنينها، على حد سواء، هي الحرص على إجراء جميع الفحوصات المرحلية اللازمة والمطلوبة، بشكل منتظم وفي مراحل مبكرة من الحمل قدر الإمكان.

وإذا تم الكشف عن الإصابة بالارتعاج في مرحلة مبكّرة من الحمل، فمن الواجب على الحامل التعاون مع الطبيب المعالج لمنع ظهور المضاعفات ولبحث الخطوات الأمثل الواجب اتباعها لحماية الحامل والجنين، معا.