القناة الشريانية

Ductus arteriosus

محتويات الصفحة

القناة الشريانية السالكة (Patent ductus arteriosus) هي فتحة مستمرة بين الأوعية الدموية الرئيسة الخارجين من القلب، فالقناة الشريانية هي جزء طبيعي من الدورة الدموية للطفل في الرحم والتي عادةً ما تغلق بعد الولادة بفترة قصيرة، لكت إذا بقت مفتوحة تُسمى القناة الشريانية السالكة.

غالبًا لا تسبب القناة الشريانية السالكة الصغيرة مشاكل وقد لا تحتاج إلى العلاج أبدًا ومع ذلك فإن القناة الشريانية السالكة الكبيرة التي تُترك دون علاج يمكن أن تسمح بتدفق الدم قليل الأكسجين في الاتجاه الخاطئ، ممّا يُضعف عضلة القلب ويُسبب فشل القلب ومضاعفات أخرى.

تشمل خيارات العلاج للقناة الشريانية السالكة المراقبة والأدوية والإغلاق عن طريق قسطرة القلب أو الجراحة، في الآتي التفاصيل:

أعراض القناة الشريانية

تختلف أعراض القناة الشريانية السالكة باختلاف حجم التشوه وما إذا كان الطفل قد اكتمل أو سابق لأوانه.

قد لا تتسبب القناة الشريانية السالكة الصغيرة في ظهور أي علامات أو أعراض ولا يتم اكتشافها لبعض الوقت حتى سن البلوغ، لكن يمكن أن تسبب القناة الشريانية السالكة الكبيرة علامات فشل القلب بعد الولادة بفترة وجيزة.

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • سوء الأكل مما يؤدي إلى ضعف النمو.
  • تعرق مع البكاء أو مع الأكل.
  • التنفس السريع المستمر أو ضيق التنفس.
  • التعب بسرعة.
  • سرعة دقات القلب.

أسباب وعوامل خطر القناة الشريانية

تنشأ عيوب القلب الخلقية من مشاكل مبكرة في تطور القلب ولكن غالبًا لا يوجد سبب واضح فقد تلعب العوامل الوراثية دورًا.

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

1. الولادة المبكرة

تحدث القناة الشريانية السالكة بشكل أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين يولدون مبكرًا جدًا مقارنة بالأطفال الذين يولدون بشكل كامل.

2. التاريخ العائلي

يزيد التاريخ العائلي للإصابة بعيوب القلب وحالات وراثية أخرى مثل متلازمة داون من خطر الإصابة بالقناة الشريانية.

3. عدوى الحصبة الألمانية أثناء الحمل

إذا أصبت بالحصبة الألمانية أثناء الحمل فإن خطر إصابة طفلك بعيوب القلب يزيد حيث يعبر فيروس الحصبة الألمانية المشيمة وينتشر عبر الدورة الدموية للطفل، مما يؤدي إلى إتلاف الأوعية الدموية والأعضاء بما في ذلك القلب.

4. الولادة على علو شاهق

الأطفال الذين يولدون فوق 2499 مترًا لديهم مخاطر أكبر للإصابة بالقناة الشريانية من الأطفال الذين يولدون على ارتفاعات منخفضة.

5. الجنس

الفتيات أكثر عرضة للإصابة بالقناة الشريانية.

مضاعفات القناة الشريانية

قد لا تسبب القناة الشريانية السالكة الصغيرة مضاعفات، ولكن يمكن أن تتسبب العيوب الكبيرة غير المعالجة في:

1. ارتفاع ضغط الدم في الرئتين

يمكن أن يؤدي تدفق الكثير من الدم عبر الشرايين الرئيسة للقلب من خلال القناة الشريانية السالكة إلى ارتفاع ضغط الدم الرئوي والذي يمكن أن يسبب تلفًا دائمًا في الرئة.

وحيث يمكن أن تؤدي القناة الشريانية السالكة الكبيرة إلى متلازمة أيزنمينجر (Eisenmenger syndrome) وهي نوع لا رجعة فيه من ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

2. فشل القلب

يمكن أن تتسبب القناة الشريانية السالكة في تضخم القلب وضعفه في النهاية مما يؤدي إلى فشل القلب وهي حالة مزمنة لا يستطيع فيها القلب ضخ الدم بشكل فعال.

3. عدوى القلب

الأشخاص الذين يعانون من مشاكل هيكلية في القلب مثل القناة الشريانية السالكة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب في البطانة الداخلية للقلب أكثر من الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة.

تشخيص القناة الشريانية

إذا اشتبه الطبيب في وجود عيب في القلب، فقد يطلب إجراء واحد أو أكثر من الاختبارات الآتية:

1. مخطط صدى القلب

تنتج الموجات الصوتية صورًا للقلب يمكن أن تساعد الطبيب في تحديد القناة الشريانية السالكة ومعرفة ما إذا كان القلب متضخم والحكم على مدى جودة ضخ القلب، حيث يساعد هذا الاختبار الطبيب أيضًا في تقييم صمامات القلب واكتشاف عيوب القلب المحتملة الأخرى.

2. الأشعة السينية الصدر

تساعد صورة الأشعة السينية الطبيب على رؤية حالة قلبك أو قلب طفلك ورئتيه، قد تكشف الأشعة السينية عن حالات أخرى غير عيب القلب أيضًا.

3. تخطيط القلب الكهربي

يسجل هذا الاختبار النشاط الكهربائي للقلب والذي يمكن أن يساعد الطبيب في تشخيص عيوب القلب أو مشاكل النظم.

4. قسطرة القلب

لا يكون هذا الاختبار ضروريًا عادةً لتشخيص القناة الشريانية السالكة وحدها ولكن قد يتم إجراؤه لفحص عيوب القلب الخلقية الأخرى التي تم اكتشافها أثناء مخطط صدى القلب أو إذا كان إجراء القسطرة يُنظر فيه لعلاج القناة الشريانية السالكة.

علاج القناة الشريانية

تعتمد علاجات القناة الشريانية السالكة على عمر المريض، فقد تشمل الخيارات:

1. الانتظار اليقظ

في بعض الحالات غالبًا ما يتم إغلاق القناة الشريانية السالكة من تلقاء نفسها، حيث سيراقب الطبيب قلب طفلك للتأكد من إغلاق الأوعية الدموية المفتوحة بشكل صحيح.

بالنسبة لبعض الأطفال والبالغين الذين لديهم أجهزة المساعد الرقمي الشخصي الصغيرة التي لا تسبب مشاكل صحية أخرى قد تكون المراقبة هي كل ما هو مطلوب.

2. الأدوية

في بعض حالات الالتهاب يمكن استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs - Non-steroidal anti-inflammatory drugs) للمساعدة في الإغلاق.

حيث تعمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على منع المواد الكيميائية الشبيهة بالهرمونات في الجسم حيث لن تغلق مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية القناة الشريانية السالكة عند الرضع أو الأطفال أو البالغين.

3. إغلاق جراحي

إذا لم تكن الأدوية فعالة وكانت حالة طفلك شديدة أو تسبب مضاعفات فقد يوصى بإجراء الجراحة، حيث يقوم الجراح بعمل قطع صغير بين ضلوع طفلك للوصول إلى قلب طفلك وإصلاح القناة المفتوحة باستخدام الغرز أو المشابك.

بعد الجراحة سيبقى طفلك في المستشفى لعدة أيام للمراقبة وعادةً ما يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى يتعافى الطفل تمامًا من جراحة القلب.

4. إجراءات القسطرة

الأطفال الخدج صغيرون جدًا لإجراء عمليات القسطرة ومع ذلك إذا لم يكن طفلك يعاني من مشاكل صحية فقد يوصي الطبيب بالانتظار حتى يكبر الطفل لإجراء عملية قسطرة لتصحيح القناة الشريانية السالكة حيث يمكن استخدام إجراءات القسطرة لعلاج الرضع والأطفال والبالغين.

الوقاية من القناة الشريانية

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع إنجاب طفل مصاب بالقناة الشريانية السالكة ومع ذلك من المهم بذل كل جهد ممكن للحصول على حمل صحي، فيما يأتي بعض الأساسيات:

1. الاهتمام بالرعاية الصحية قبل الحمل

اطلبي الرعاية قبل الولادة المبكرة وحتى قبل الحمل والتي تشمل الإقلاع عن التدخين، وتقليل التوتر، ووقف وسائل منع الحمل فهذه جميعها أشياء يجب التحدث عنها مع طبيبك قبل الحمل.

2. اتباع نظامًا غذائيًا صحيًا

حيث يجب أن يكون النظام الصحي ضمّن مكملات الفيتامينات التي تحتوي على حمض الفوليك.

3. ممارسة التمارين بانتظام

اعمل مع طبيبك لوضع خطة تمرين مناسبة لك.

4. تجنب المخاطر

تشمل هذه المواد الضارة مثل الكحول والسجائر والمخدرات وتجنب أيضًا أحواض الاستحمام الساخنة والساونا.

5. المحافظة على مرض السكري تحت السيطرة

إذا كنت تعانين من مرض السكري، فاعملي مع طبيبك للتحكم في الحالة قبل وأثناء الحمل.