قياس درجة الحرارة

Temperature test

محتويات الصفحة
ميزان حرارة

يتم قياس درجة الحرارة باستخدام مقياس الحرارة (Thermometer) للتأكد من وجودها بالمستويات الطبيعية في حال الإصابة بمشكلات معينة، مثل: الالتهاب، والعدوى.

ويتم قياس درجة الحرارة باستخدام مقياس حرارة زجاجي يحتوي على الزئبق أو موازين الحرارة الإلكترونية، ويمكن قياس درجة الحرارة في الفم وتحت اللسان تحديدًا، أو تحت الإبط، أو في فتحة الشرج.

الفئة المعرضه للخطر

يتم إجراء هذا الفحص عادةً للأشخاص الذين يعانون من عدوى أو التهاب للتأكد من أن درجة الحرارة لديهم بالحدود الطبيعية.

طريقة أجراء الفحص

تختلف طريقة إجراء الفحص حسب نوع الجهاز المستخدم والمكان الذي يوضع فيه، ولكن عادةً ما يتم وضع الجهاز في المنطقة المراد القياس فيها لفترة وجيزة ثم قراءة النتيجة. 

تحذيرات

عام

من المهم معرفة أن قراءات درجة حرارة الجسم التي تتراوح بين 35 و39 درجة مئوية لا تُعد خطيرة في معظم الأحيان باستثناء الأطفال الصغار، إذ قد تسبب الحمى لديهم لحدوث نوبات صرعية (Seizures).

في حين أنه يمكن للحرارة التي تكون أقل من 35 درجة مئوية أو أعلى من 40 درجة مئوية أن تسبب أضرارًا دائمة.

اثناء الحمل:

لا يوجد أي تحذيرات خاصة.

الرضاعة:

لا يوجد أي تحذيرات خاصة.

الأطفال والرضع

لا يوجد أي تحذيرات خاصة.

كبار السن:

لا يوجد أي تحذيرات خاصة.

السياقة:

لا يوجد أي تحذيرات خاصة.

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

قد تسبب بعض الأدوية انخفاض في درجة حرارة الجسم؛ لذلك يجب تجنبها لمدة ثلاث ساعات قبل قياس درجة الحرارة، مثل ما يأتي:

  • العقاقير الخافضة للحرارة، مثل: الباراسيتامول (Paracetamol).
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (Anti-inflammatory Nonsteroidal Drugs).
  • الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroids).

نتائج الفحص

لدى النساء

ترتفع درجة حرارة الجسم في فترة الإباضة عند بعض النساء بعدد من الدرجات، ويُعد هذا التغير مناسب لتحديد موعد الإباضة.

تحليل النتائج

يختلف تحليل نتيجة الفحص اعتمادًا على القراءة كما يأتي:

درجة الحرارة المئوية تفسير النتيجة
36 - 37.2 قراءة طبيعية
37.2 - 39

قد يشير ذلك إلى الإصابة بمجموعة من المشكلات، مثل ما يأتي:

  • عدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطرية.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • تناول بعض الأدوية، مثل: المضادات الحيوية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism).
أكثر من 39

وقد يشير ذلك إلى الإصابة بمجموعة من الاضطرابات، مثل ما يأتي:

  • عدوى جرثومية.
  • ضربة شمس.
  • تسمم الأدوية.
  • قصور الغدة الدرقية.