مرض الشرى

Urticaria

مرض الشرى: الأعراض، والأسباب والعلاج
محتويات الصفحة

إن مرض الشَّرى هو رد فعل للأوعية الدموية في الجلد ويظهر كوذمات موضعية على الجلد بلون وردي فاتح وبأحجام مختلفة، حيث يُصاب 20% من المجتمع خلال فترة حياتهم بالشَّرى ويكون انتشاره بين النساء أعلى منه بين الرجال.

تتعلق آلية المرض بنفاذية مفرطة للأوعية الدموية الصغيرة في الجلد مما يؤدي لخروج السوائل والبروتينات، كما يتم إفراز مواد كالهيستامين (Histamine) ومواد أخرى من الخلايا الخاصة المسماة خلايا بدينة (Mast cells).

يتم تعريف الحالة بالشرى المزمن عند استمرارها مدة تزيد عن 6 أسابيع.

أعراض مرض الشرى

تتطور الإصابات خلال دقائق معدودة وتكون مصحوبة بحكة وتختفي بعد ساعات دون ترك أثر على تواجدها، لكن في 50% من الحالات ترافق الإصابات وذمات وعائية (Angioedema) تظهر في الأساس في الجفون أو الشفتين.

قد يتأثر الجهاز التنفسي في الحالات الخطرة والنادرة مع انسداد مجرى التنفس وانخفاض ضغط الدم وصولًا لخطر على الحياة (Anaphylaxis).

تشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

  • كدمات حمراء والتي يمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم.
  • حكة التي قد تكون شديدة.
  • تورم مؤلم في الشفتين والجفون وداخل الحلق.

إن العلامات والأعراض تتحفز مع ارتفاع درجة الحرارة، والقيام بالتمارين الرياضية، والضغط النفسي، كما أن العلامات والأعراض قد تستمر لأكثر من ستة أسابيع وأحيانًا لمدة شهور أو سنوات.

أسباب وعوامل خطر مرض الشرى

تشمل أسباب الشرى ما يأتي:

1. الالتهابات

يمكن أن تكون الالتهابات سبب الشَّرى حيث من الممكن أن يؤدي التهاب اللوزتين، والتهاب الأنف، والتهاب كيس المرارة، والتهاب المثانة، والتهاب الكلى، والالتهابات النسائية (gynecologic) لنوبات حادة ومزمنة.

كما قد يُصاب الأطفال بنوبات حادة بسبب الالتهاب جرثومة عقديّة (Streptococcus).

2. الجراثيم

يمكن أن تسبب الجراثيم مثل الفيروس المسبب لالتهاب الكبد من النوع ب، والتهاب الكبد من النوع ج، أو فيروس إبشتاين بار لتطور الشَّرى.

كما يجب التأكد من عدم وجود التهابات طفيلية في الجهاز الهضمي.

3. الأورام

تؤدي اللمفومة، وابيضاض الدم في الأساس للإصابة بشَرى مزمن لدى البالغين غير أن الأمر نادرًا جدًّا.

4. تحفيزات فيزيائية

تتسبب بما يقارب 20% من مجموع حالات الشَّرى وتشمل هذه التحفيزات ما يأتي:

  • توبية الجلد (Dermatographism).
  • جهدًا بدنيًّا.
  • ضغطًا نفسيًّا.
  • ارتفاعًا بدرجة حرارة البيئة.
  • التعرض للبرد.
  • التعرض للماء.
  • التعرض للشمس.
  • ارتعاش سطح الجلد.​

5. الحساسية من الأدوية

إن سبب الشرى الرئيس هو رد فعل شديد وفوري من الجسم نتيجة الحساسية من بعض الأدوية مثل البنسلين (Penicillin)، حيث أن جميع الأدوية قادرة على التسبب برد فعل كهذا مثل الأدوية المختلفة المستعملة لعلاج ارتفاع ضغط الدم، والأدوية المضادة للألم والتي كثيرًا ما تُؤخذ بدون وصفة طبيب.

6. الحساسية من الغذاء

إن الغذاء هو المسبب الثاني للشرى وتشمل بعض الأغذية التي قد تُسبب الشرى:

  • الشوكولاتة.
  • المحار.
  • البندق.
  • الفستق.
  • الطماطم.
  • التوت.
  • الشمام.
  • الثوم.
  • البصل.
  • الجبن.
  • لحم الخنزير.
  • البهارات.
  • المضافات الغذائية.

7. مواد أخرى

يمكن أن تسبب مواد معينة مستنشقة في الهواء مثل المُقتضمة المنتسة (Dermatophagoides pteronyssinus)، والريش، ولسعات النحل، وأغذية معينة إلى التسبب بالإصابة بالمرض.

مضاعفات مرض الشرى

قد تتضمن مضاعفات الشرى ما يأتي:

  • الحساسية المفرطة: مثل الإصابة برد فعل تحسسي للجسم كله يهدد الحياة ويسبب صعوبة في التنفس.
  • التورم: حيث يمكن أن يؤدي التورم في الحلق إلى انسداد مجرى الهواء الذي يهدد الحياة.

تشخيص مرض الشرى

يشمل التشخيص ما يأتي:

  • السيرة المرضية المتعلقة بالأدوية وعادات التغذية.
  • فحص جسدي شامل.
  • فحوصات دم.
  • تصوير مقطعي عند الحاجة.

تزداد الحاجة للقيام بفحوصات شاملة كلما طالت مدة الشَّرى دون اكتشاف المسبب له وذلك لنفي وجود عوامل نادرة مسببة له، حيث تبقى الإصابات في مرض الشَّرى حتى 24 ساعة وبعد اختفائها تظهر إصابات بمناطق أخرى في الجسم.

يجب القيام بفحوصات أخرى عند بقاء الإصابات ثابتة في نفس الموضع مدة طويلة والأخذ بعين الاعتبار القيام بأخذ خزعة من مكان الإصابة.

علاج مرض الشرى

إن علاج الشرى الأفضل إذا عُرف المسبب المحدد للمرض الامتناع عن التعرض لهذا المسبب، لكن إذا لم يكن المسبب معروفًا خصوصًا في الحالات المزمنة يمكن أن نعالج المرض بمساعدة أدوية مضادة للهيستامين وقت النوبة أو لفترة مستمرة أكثر.

في الحالات الصعبة خصوصًا الوذمة الوعائية يتم إضافة علاج ستيرويدي (Steroid)، كما يتم علاج المريض في حالة الحساسية الشديدة بواسطة حقن الأدرينالين (Adrenaline) تحت الجلد وبعد ذلك إبقاؤه في المستشفى لتلقي علاج داعم يناسب حالته.

الوقاية من مرض الشرى

للوقاية من الإصابة يجب اتباع الآتي:

  • احتفظ بسجل للأحداث التي تحدث قبل اندلاعها مباشرة سيساعد هذا الطبيب في العثور على السبب ووضع خطة لمنعه من العودة.
  • تجنب الأطعمة والأدوية التي تسببت في الإصابة بالشرى في الماضي.
  • اقرأ الملصقات الموجودة على الأطعمة بعناية.