التجشؤ

Belching

التجشؤ: أعراض، وأسباب، وعلاج.
محتويات الصفحة

يعد التجشؤ طريقة لطرد الهواء الزائد من الجهاز الهضمي العلوي من خلال الفم، ويحدث بسبب ابتلاع الهواء الزائد، حيث إن هذا الهواء لا يصل أبدًا إلى المعدة ولكنه يتراكم في المريء.

ويعد التجشؤ أو إخراج الغازات أمر طبيعي وشائع، لكن قد يتداخل في بعض الأحيان التجشؤ المفرط المصحوب بأعراض أخرى مع الأنشطة اليومية أو قد يسبب الإحراج، وفي الغالب لا يشير التجشؤ إلى حالة خطيرة لكن يحتاج الشخص إلى إجراء بعض التغييرات في الحياة.

تابع معنا وتعرف على المزيد من المعلومات حول التجشؤ:

أعراض التجشؤ

تعرف عليها:

1. أعراض مصحوبة مع التجشؤ

مثل:

  • الانتفاخ.
  • الغازات.
  • الألم.
  • تورم البطن.
  • آلام البطن.
  • الحموضة.

2. أعراض تستدعي زيارة الطبيب

إذا لم تنجح التغييرات البسيطة في نمط الحياة، فقد تظهر بعض الأعراض بالإضافة إلى التجشؤ تستدعي زيارة الطبيب، وهي:

  • الإسهال.
  • ألم في البطن مستمر وشديد.
  • براز دموي.
  • تغير في لون البراز.
  • فقدان الوزن.
  • عدم الراحة في الصدر.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالشبع.

أسباب وعوامل خطر التجشؤ

من أبرز أسباب التجشؤ:

1. طريقة تناول الطعام

يحدث التجشؤ بسبب ابتلاع الهواء الزائد وقد تكون طريقة تناول الطعام أحد الأسباب الشائعة، وخاصة إذا كان الشخص:

  • يأكل أو يشرب بسرعة.
  • يتحدث أثناء الأكل.
  • يمضغ العلكة.
  • يمتص الحلوى الصلبة.
  • يشرب المشروبات الغازية.
  • يدخن.

2. الأدوية

بعض الأدوية تتسبب في حدوث التجشؤ، وتشمل:

  • دواء السكري يسمى أكاربوز (Acarbose).
  • الملينات، مثل: اللاكتولوز (Lactulose)، والسوربيتول (Sorbitol).
  • مسكنات الألم، مثل: النابروكسين (Naproxen)، والأيبوبروفين (Ibuprofen)، والأسبرين (Aspirin).

3. أسباب طبية تسبب التجشؤ

وتشمل:

  • مرض الارتجاع الحمضي المريئي.
  • التهاب بطانة المعدة.
  • خزل المعدة.
  • القرحة الهضمية.
  • عدم تحمل اللاكتوز.
  • سوء امتصاص الفركتوز أو السوربيتول.
  • بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري (Helicobacter pylori).

4. أسباب أخرى

مثل:

  • القلق.
  • فرط التنفس.
  • التنفس من خلال الأنف.
  • بعض الأطعمة، مثل:
    • الفاصوليا.
    • العدس.
    • البروكلي.
    • الكرنب.
    • البصل.
    • الموز.
    • الزبيب.
    • الخبز الأسمر.

5. أسباب أقل شيوعًا

مثل:

  • مرض الاضطرابات الهضمية.
  • متلازمة الإغراق (Dumping syndrome).
  • قصور البنكرياس.

مضاعفات التجشؤ

في الغالب لا توجد أي مضاعفات للتجشؤ، ومع ذلك إذا زاد التجشؤ لدى الشخص فقد يسبب ذلك مشكلة في الجهاز الهضمي وقد تتفاقم الأعراض إذا تركت دون علاج.

وقد تظهر أعراض أخرى بالإضافة إلى التجشؤ لحالات طبية حتى يتم تشخيص المشكلة وعلاجها.

تشخيص التجشؤ

يتم تشخيص التجشؤ كالآتي:

1. الفحص البدني

إذا أصبح التجشؤ مفرطًا فينصح بالذهاب إلى الطبيب للقيام بالتشخيص، حيث أنه سيقوم بالتأكد من الأعراض التي يعاني منها الشخص من خلال طرح أسئلة:

  • متى بدأ التجشؤ؟
  • هل حدث قبل ذلك؟
  • ما هي أنماط التجشؤ لدى المريض، مثل: هل يحدث التجشؤ بسبب العصبية؟ أو بعد تناول طعام أو شراب معين؟

وقد يطلب الطبيب بالاحتفاظ في مفكرة طعام لبضع أيام.

2. فحوصات أخرى

قد يطلب الطبيب المزيد من الفحوصات لمساعدته على رؤية الجهاز الهضمي بشكل واضح، مثل:

  • الأشعة السينية للبطن.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.
  • اختبارات سوء الهضم.
  • اختبارات الهيدروجين والميثان.

علاج التجشؤ

غالبًا ما يذهب التجشؤ من تلقاء نفسه من خلال تغييرات بسيطة، تساعد الطريق الآتية على التقليل من التجشؤ، وتشمل الآتي:

  • الأكل والشرب ببطء لتقليل كمية الهواء التي يتم ابتلاعها، ويفضل تناول الطعام باسترخاء وليس عندما يكون الشخص متوتر.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية التي تؤدي إلى إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • محاولة تجنب مضغ العلكة والحلوى الصلبة حيث أنهما يؤديان لبلع المزيد من الهواء.
  • الابتعاد عن التدخين، حيث أنه يزيد من بتلاع الهواء.
  • المشي لمسافة قصيرة بعد تناول الطعام، والاستلقاء على الجانب ورفع الركبتين إلى الصدر حتى تمر الغازات.
  • علاج حرقة المعدة من خلال تناول أدوية مضادات الحموضة المناسبة لتجنب التجشؤ.
  • فحص طقم الأسنان لأن ترطيب طقم الأسنان غير المناسب يتسبب في ابتلاع الهواء الزائد عند تناول الطعام والشراب.

الوقاية من التجشؤ

يمكن التحكم في التجشؤ من خلال تجنب الأشياء التي تزيد منه، مثل:

  • الجلوس وتناول الطعام ببطء.
  • الابتعاد عن الأطعمة والمشروبات التي تؤدي إلى التجشؤ.
  • مكملات البروبيوتيك تساعد على الهضم ومنع التجشؤ.
  • محاولة تجنب المواقف المسببة للقلق وفرط التنفس.