البريمية

leptospirosis
محتويات الصفحة

تسبب جراثيم البريمية (leptospira) مرضا تلوثيا حادا، يعتبر أحد الأمراض الحيوانية المصدر (zoonotic - المرض حيواني المصدر: هو مرض ينتقل من الحيوان للإنسان). ينتشر هذا المرض في مختلف أنحاء العالم، ويعتبر عدد كبير من الثديات مصدرا لهذه الجرثومة. أما لدى بني الإنسان، فإن المُسبب الرئيس للإصابة بهذا المرض هو الفئران.

ينتقل المرض عند ملامسة الجرثومة التي تم إفرازها إلى المياه عبر بول الحيوانات. وتحصل العدوى عند ملامسة المياه الملوثة مثل مياه المستنقعات، البرك  الصغيرة، خلال الفياضانات أو أثناء ممارسة الرياضة المائية مثل التجديف في الأنهار أو السباحة في البرك الملوثة. أكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بالمرض هم المزارعون، الأطباء البيطريون (veterinarian)، العاملون بالمجاري، الصيادون وعمال المسالخ. 

تدخل البريمية جسم الإنسان من خلال الشقوق الجلدية أو عند ملامستها للأغشية المخاطية (mucous membrane) كالفم أو ملتحمات الأعين (conjunctiva). بعد تغلغلها بالجسم تصل الجراثيم إلى الدم، ومن خلاله إلى كل أعضاء الجسم. 

 يـُشفى معظم المرضى الذين يصابون بالبريمية. لكن تم تسجيل بعض حالات الوفاة بين المرضى المسنين والمرضى المصابين بداء فايل (Weil's disease). خلال فترة العلاج يشفى غالبية المرضى من حالات فشل الكبد والكلى.

بعد الإصابة بالبريمية، تكون هنالك فترة حضانة (incubation) تمتد ما بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع. يصاب معظم المرضى بأمراض شبيهة بالانفلونزا (influenza) تكون مصحوبة بالحمى، القشعريرة وآلام العضلات، خاصة في منطقة الساقين والظهر، إضافة لآلام رأس شديدة في منطقة الجبين، التهاب الملتحمة (Conjunctiva) وصعوبة التعرض للضوء. تعتبر كل هذه الأعراض من مميزات البريمية.

من العلامات الأخرى التي تشير للإصابة بالبريمية، ظهور طفح جلدي نقطي (rash)، آلام في البلعوم، وتضخم العقد اللمفاوية (lymph nodes) والكبد والطحال. في معظم الحالات، يتم الشفاء من المرض في غضون أسبوع. لدى قلّة من المرضى، وبعد انخفاض درجة الحرارة لمدة يوم واحد إلى ثلاثة أيام، يعود المرض للظهور من جديد (المرحلة المناعية - immunologic) مصحوبا بأعراض خفيفة  تشبه الأعراض التي ظهرت أثناء الاٍصابة الأولى. تدوم هذه المرحلة لمدة تمتد من أسبوع واحد حتى عدة أسابيع. إحدى العلامات البارزة جدا التي تشير للمرحلة الثانية من المرض هي التهاب السحايا (meningitis).

يعتبر داء فايل (Weils disease) أكثر صور المرض شدة وحدّة. يكون هذا الداء في البداية خفيفا، لكن بعد مرور 4-9 أيام يبدأ ظهور اليرقان (jaundice) الشديد، ويحصل فشل كلوي (renal failure) والتهاب رئوي يبدأ بالتطور والتفاقم إلى أن يتحول إلى فشل في الجهاز التنفسي. في الوقت نفسه، يظهر على الجلد والملتحمات  نزيف دموي، وتصيب العضلات بعض الأضرار، إضافة لانحلال الدم (hemolysis)، وانهيار جميع نظم الجسم، مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة. 

تشخيص البريمية

يتم تشخيص البريمية بعد عزل واستخراج الجرثومة من الدم، من السائل النخاعي الموجود في الدماغ (Cerebrospinal fluid)، النخاع الشوكي أو البول. طريقة أخرى لتشخيص البريمية هي عزل الأجسام المضادة (antibody) الخاصة بالجرثومة واستخراجها من مصل المريض (serum)، خصوصا وأن كميتها تزداد في الدم عادة خلال الأسبوع الثاني من الإصابة بالبريمية.

علاج البريمية

يتم علاج البريمية بواسطة مضادات حيوية مثل البنسلين (Penicillin)، امبيسلين (Ampicillin)، واموكسيسلين (amoxicillin). أو بواسطة مضادات حيوية من عائلة التتراسكلينات (tetracycline).