خلل في حاسة الشم

Defective sense of smel

محتويات الصفحة

من الممكن أن يُشكل وجود خلل في حاسة الشم خطر على الحياة، مثل حالات تسرب الغاز، أو اشتعال حريق.

80% من حالات الخلل في حاسة الذوق مصدرها فقدان حاسة الشم، ولذلك سيتم التركيز في الآتي على مسببات الخلل في حاسة الشم.

عندما تكون الإصابة في جهاز التوصيل العصبي فإن إصلاحها يُعيد حاسة الشم، أما في حالة الإصابات المركزية التي تُصيب ألياف حاسة الشم فإن الحالة غير قابلة للزوال.

أعراض خلل في حاسة الشم

قد تكون أعراض وجود خلل في حاسة الشم متنوعة ومختلفة باختلاف سبب الإصابة ولكن بشكل عام تكون على النحو الآتي:

أسباب وعوامل خطر خلل في حاسة الشم

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تزيد من خطر فقدان حاسة الشم، أو انخفاضها، ومن أهمها:

  • التهاب الأنف (Rhinitis): يحدث نتيجة تهيج الغشاء المخاطي بالأنف مما يؤدي إلى فرط نشاطها وينتج عنه زيادة إفرازات.
  • التهاب الأنف الحركي الوعائي (Vasomotor Rhinitis): التهاب أنف ناتج عن حساسية زائدة بسبب فرط التوتر الودي (Hypersympathicotonus).
  • التهاب الأنف التحسسي (Allergic Rhinitis): التهاب ناتج عن حساسية تجاه مُسببٍ ما، والذي من الممكن استيضاحه بالفحوصات.
  • التهاب الأنف الهرموني: يحدث نتيجة ارتفاع بنسبة هرمون الإستروجين في الجسم كما هو شائع في حالات الحمل.
  • التهاب الأنف الناتج عن عقاقير: يحدث بالأساس نتيجة استعمال مفرط لقطرات الأنف.
  • التهاب الأنف العدواني (Infective rihinitis): يحدث نتيجة فيروسات أو جراثيم.
  • التهاب الجيوب الضغطي (Barosimusitis): يحدث بسبب التعرض لصدمة أثناء الطيران الجوي، أو الغطس بسبب اختلاف في الضغط الواقع على الجيوب.
  • أسباب وعوامل أخرى: مثل:
    • التهاب الجيوب الأنفية (Sinusitis).
    • سليلات بالأنف (Polyp).
    • انحراف حاد في الحاجز الأنفي مع وجود تضخم في المحارات الأنفية (Nasal concha).
    • إصابات في الرأس.
    • أمراض الغدد الصماء (Endocrime glads).
    • التدخين.
    • التقدم في السن.
    • أمراض ضمور الجهاز العصبي.

مضاعفات خلل في حاسة الشم

تُعتبر مضاعفات وجود خلل في حاسة الشم نفسية، وتتمثل بالآتي:

  • تدني جودة حياة الفرد.
  • عدم الاستمتاع في الحياة.

تشخيص خلل في حاسة الشم

يتم عادةً اكتشاف وجود انعدام حاسة الشم أو انخفاضها من المريض بصورة شخصية، وذلك عن طريق الإحساس والتمييز بعدم القدرة على الشم وإخبار الطبيب بذلك.

قد يتم تشخيص أمراض الأنف والجيوب الأنفية لمعرفة سبب الخلل من خلال:

  • صورة للجيوب الأنفية.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT) للجيوب الأنفية.

علاج خلل في حاسة الشم

يتضمن العلاج عدة أمور أهمها معالجة سبب فقدان حاسة الشم بالإضافة إلى التدريب على استعادة حاسة الشم في بعض الحالات.

1. التدريب على استعادة حاسة الشم

يتضمن التدريب على الرائحة استنشاق أربع روائح مختلفة بشكل مكثف مرتين يوميًا لعدة ثوانٍ على مدار 4 أشهر على الأقل، قد يستفيد الناس أكثر من هذا العلاج عندما يشمون مجموعة متنوعة من الروائح بالتناوب على مدى فترة تدريب طويلة.

2. علاج مسبب الخلل في حاسة الشم

يجب علاج المرض الذي تسبب في الخلل لإصلاحه، ومن أبرز ما يتم استخدامه ما يأتي:

  • العلاج الكورتيكوستيرويد (Corticosteroid): لعلاج التهاب الجيوب الأنفية.
  • العلاج الجراحي: يفيد العلاج الجراحي في حل بعض المشاكل الأنفية، مثل: التهاب الجيوب الأنفية.
  • المكملات الغذائية: مثل: الزنك، حيث يُساعد على استعادة حاسة الشم بعد التعرض للعدوى.

الوقاية من خلل في حاسة الشم

يُمكن الوقاية من الإصابة بخلل في حاسة الشم في بعض الحالات من خلال:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • علاج المسببات التي تزيد من خطر الإصابة بفقدان حاسة الشم.
  • تجنب المواد الكيميائية والبيئات السامة.
  • ارتداء معدات واقية عند ممارسة الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي.