داء المقوسات

Toxoplasmosis

محتويات الصفحة

داء المُقَـَوَّسات هو عدوى يُسببها طفيلي أحادي الخلية يتواجد غالبًا داخل خلايا أجسام القطط وخصوصًا القطط المنزلية، بإمكان القط الواحد من هذه القطط الحاملة للطفيلي نقل كميات هائلة منه يوميًا من خلال البراز والإفرازات التي قد يحصل اتصال أو لمس بينها وبين الإنسان.

الأعضاء التي يستهدفها طفيلي داء المقوسات

الأعضاء الأساسية التي يستهدفها الطفيل هي الآتية:

  • عضلات الهيكل العظمي.
  • عضلة القلب.
  • العينان.
  • العقد اللمفيّة (Lymph nodes).
  • الرئتان.

إذا كان الإنسان معافى وجهازه المناعيّ سليمًا يستطيع الجسم التعرّف على الفيروس ووقف انتشاره بشكل طبيعي.

أعراض داء المقوسات

90% من الأشخاص المعافين الذين يتمتعون بجهاز مناعة جيد لا يظهر أعراض لداء المقوسات، وقد يكون هذا الطفيلي في طور الخمول في أجسادهم دون أن تظهر أي أعراض أو علامات، تشمل أعراض المرض ما يأتي:

1. الأعراض الشائعة للأصحاب الصحة الجيدة

في الحالات النادرة التي يكون فيها ألم مصحوبًا بأعراض فإن العلامات الشائعة هي:

2. الأعراض الشائعة لأصحاب المناعة الضعيفة

أما المرضى الذين يُعانون من ضعف جهاز المناعة فإن الأعراض عصبية بالأساس وتتعلق بإصابات دماغية، وتكون كالآتي:

  • تغييرات سلوكية.
  • صعوبات في تحديد المكان.
  • تَوَهان (Disorientation).
  • حمى.
  • صداع.
  • اختلاجات وتشنجات.
  • اختلال الأداء الوظائفي العصبي.
  • حركات لاإرادية.
  • صعوبات في المشي والكلام.
  • فقدان جزئي للبصر.

أسباب وعوامل خطر داء المقوسات

داء المُقَـَوَّسات هو عدوى يُسببه كائن حيّ طفيلي أحاديّ الخلية يُدعى مُقوّسةٌ قُنْدِيّة أو الغوندية (Toxoplasma gondii).

طريقة انتقال المرض

ينتقل إلى الإنسان عن طريق الآتي:

  • اللحم الذي لم يتم طهيه بشكل كاف.
  • الاتّصال المباشر مع الحيوانات وخاصة القطط.
  • داء المقوّسات يُمكن أن ينتقل بين جميع الحيوانات الأليفة التي تعيش في مكان سكن واحد، وقد ينتقل طفيلي المقوسة القندية إلى جسم الإنسان عن طريق الفم أو عند تناول الطعام، والشخص الذي لا يحرص على غسل يديه جيدًا بعد لمسه مستلزمات لحيوانات أليفة يُعرّض نفسه بدرجة كبيرة للإصابة بهذه العدوى.

عوامل الخطر

من أهم عوامل الخطر الفئات الآتية:

  • المرضى الذين يُعانون من ضعف في جهاز المناعة.
  • المرضى الذين يُعانون من أمراض، مثل: الإيدز، والسرطان.
  • الأفراد الذين يتعالجون بأدوية مثبطة لجهاز المناعة فهم أكثر عرضة للإصابة بداء المقوسات.

مضاعفات داء المقوسات

من مضاعفات داء المقوسات الآتي:

  • التهابات حادة وخطيرة في الدماغ (Encephalitis).
  • نوبات اختلاج وتشنج ومضاعفات عصبية أخرى.
  • مضاعفات خلال الحمل.

تشخيص داء المقوسات

يُمكن تشخيص داء المقوسات عن طريق إجراء فحص للدم الذي يُوضح وجود الأجسام المضادة للمرض في جسم المريض.

علاج داء المقوسات

معظم الحالات لا تحتاج لعلاج، ولكن في حال ظهور الأعراض، أو ضعف المناعة يتم العلاج عن طريق الجمع بين الأدوية الآتية:

  • بايروميثامين (Pyrimethamine).
  • سالفاديازين (Sulfadiazine).
  • حمض الفولينك (Folinic acid).

الوقاية من داء المقوسات

من أهم طرق الوقاية الخاصة بداء المقوسات:

  • تجنب شرب الماء الملوث.
  • غسل الأيدي جيدًا بالماء والصابون.
  • لبس القفازات عند تنظيف الحديقة.