فرط الحرارة

Hyperthermia

محتويات الصفحة

فرط الحرارة هو ارتفاع حرارة جسم الإنسان فوق 37.1 درجة مئوية، ويتمثل ذلك عن طريق إنتاج الحرارة بالطاقة النهائية (Energy) الناتجة عن تبادل عمليات الأيض الأساسي (Basal metabolism) لكل خلايا الجسم في مختلف الأعضاء، مثل: الكبد، والدماغ، والقلب، والعضلات الهيكلية.

يتم التخلص من الحرارة عن طريق الجلد، والتنفس، والبول، والغائط بواسطة عمليات مختلفة مستهلكة للطاقة.

إن تنظيم الحرارة (Thermoregulation) بين موعد إنتاج الحرارة في الجسم وبين فقدانها هو عملية معقدة جدًا، ويتم بواسطة جهاز الأعصاب بأكمله الذي يتواجد في مركز الغدة تحت المهاد (Hypothalamus).

قد يظهر فرط الحرارة نتيجة لأمراض مختلفة تُسبب حدوث خلل في عملية إنتاج، أو فقدان، أو موازنة النظام كله، كما أن هناك خطر على حياة الشخص عند ارتفاع الحرارة فوق 41.6 درجة مئوية وذلك بسبب حدوث تلف في خلايا الجسم.

لقد تم وصف المرض للمرة الأولى في سنة 1960 على أنها أحد مضاعفات التخدير العام، وقد انخفض معدل الوفاة من 90% في سنوات 60 إلى 5% اليوم بفضل العلاج بالدانترولين (Dantrolene) وهو دواء مضاد للتشنج.

أعراض فرط الحرارة

لا تكون أعراض فرط الحرارة الأولى مميزة وقد تشمل:

  • اضطرابات بمعدل نبض القلب (Arrhythmias).
  • تيبّس عضلات المضغ أو العضلات الهيكلية.
  • ارتفاع حاد وملحوظ في تركيز ثاني أكسيد الكربون.
  • زراق (Cyanosis).
  • تعرق.

يظهر ارتفاع الحرارة في مراحل متأخرة أكثر، ولكنه قد يكون سريعًا بحيث ترتفع درجة الحرارة بدرجة واحدة كل 5 دقائق مما يدل على حالة طوارئ طبية تتطلب عناية مكثفة وعاجلة لتفادي موت المريض.

أسباب وعوامل خطر فرط الحرارة

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تُسبب فرط درجة الحراة، ومن أهمها:

1. أسباب ارتفاع درجة حرارة الجسم

من أبرز أسباب فرط درجة الحرارة ما يأتي:

  • خلل في الغدة تحت المهاد

بعد إجراء عمليات جراحية، أو وجود أورام، أو نزيف، أو التهاب.

  • زيادة في إنتاج الحرارة

هو مرض صعب بسبب التعرض لجهد جسماني كبير، أو تناول أدوية مختلفة.

  • تسمم من مواد

مثل: سليسيلات (Salicylate)، وكوكاين (Cocaine)، وأمفيتامينات (Amphetamines).

  • أمراض الغدد الصم (Endocrine diseases)

فرط الدرقية (Hyperthyroidism)، وفرط نشاط الغدة الكظرية، وورم القواتم (Pheochromocytoma).

  • اضطراب في فقدان الحرارة

بسبب اعتلال عصبي مستقل (Autonomic neuropathy).

  • تعاطي أدوية

مثل: الأدوية المضادة للكولين (Anticholinergic drugs).

  • ضربة شمس

متلازمة حادة تظهر عند القيام بجهد جسماني كبير ولمدة طويلة في طقس حار ورطب جدًا.

تتسم هذه المتلازمة بفرط الحرارة بانحلال الربيدات (Rhabdomyolysis)، واضطراب بدرجات متفاوتة في الوعي، واضطرابات تجلط الدم (Coagulation Disorders).

أحيانًا تُشكل المتلازمة خطرًا على الحياة، قد تظهر هذه المتلازمة وتتقدم أحيانًا لفرط حرارة خبيث.

  • فرط الحرارة الخبيث (Malignant hyperthermia)

هذه المتلازمة نادرة ووراثية تظهر خلال التخدير العام الذي يتم بواسطة مواد متطايرة، مثل: هالوثان (Halothane)، وإيزوفلوران (Isoflurane)، وإينفلوران (Enflurane)، أو مرخي عضلات مزيل للاستقطاب (Depolarizing muscle relaxant)، مثل: سكسينيل كولين (succinylcholine) للأشخاص الذين يخضعون لعمليات جراحية ويبدون أصحاء.

  • المتلازمة وراثية

تنتقل بصورة صيغة جسدية سائدة (Autosomal dominant)، ويتواجد الخلل الجيني في الكروموسوم رقم 19 (Chromosome 19) في جين مستقبِل الريانودين (Ryanodin receptor).

  • أسباب أخرى

الجفاف (Dehydration)، وفرط حرارة وقت التخدير.

2. عوامل الخطر

من أبرز العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض ما يأتي:

  • أمراض مناعية.
  • أمراض القلب.
  • أمراض الرئة، والكبد، والكلى.
  • مرض السكري.
  • التدخين.
  • السمنة.
  • استخدام مدرات البول.
  • استخدام المخدرات.
  • تناول غذاء قليل الصوديوم.

مضاعفات فرط الحرارة

من أبرز مضاعفات فرط الحرارة التعرض للآتي:

  • سكتة دماغية ناتجة عن الحرارة.
  • تلف في خلايا الدماغ.
  • الموت.

تشخيص فرط الحرارة

يُمكن من خلال الفحوصات المخبرية الآتية تشخيص فرط الحرارة:

  • حماض تنفسي واستقلابي (Metabolic and Respiratory acidosis).
  • ارتفاع ملحوظ في إنزيم فوسفوكيناز الكيراتين (Creatine phosphokinase – CPK).
  • ارتفاع ملحوظ في مستوى البوتاسيوم الأمر الذي قد يؤدي لتوقف القلب (Cardiac arrest).
  • وارتفاع الميوغلوبين (Myoglobin) في البول وهو بروتين موجود في العضل.

علاج فرط الحرارة

يشمل علاج فرط الحرارة ما يأتي:

  • وقف التخدير بالمواد المحفزة.
  • محولة خفض درجة حرارة المريض عن طريق الاستحمام، وتخفيف الملابس التي يرتديها، ووضع كمادات ماء باردة.
  • تقديم العلاج المكثف لكل الاضطرابات التي تم ذكرها.
  • إعطاء الدانترولين، وهو درياق (Antidote) للعملية المرضية المسببة لفرط الحرارة.

يجب أن يكون هناك الإشراف المكثف على المريض على الأقل لمدة 24 ساعة، كما يجب أخذ خزعة من العضل (Muscle biopsy) لكل مريض أُصيب بنوبة فرط حرارة خبيثة خلال التخدير، وإجراء فحص تقلص العضلة مع الكافيين والهالوثان وذلك بهدف التشخيص بعد 3 - 6 أشهر من النوبة.

الوقاية من فرط الحرارة

يُمكن الوقاية من الإصابة بفرط الحرارة عن الطريق:

  • خذ فترات استراحة للتبريد في الظل أو في بيئة مكيفة الهواء.
  • ابق بالداخل إذا لم تكن بحاجة للخروج في جو شديد الحرارة.
  • ابق رطبًا جيدًا، واشرب الماء أو المشروبات التي تحتوي على المعادن.
  • ارتدِ ملابس خفيفة الوزن فاتحة اللون عندما تكون بالخارج.
  • فكر في قضاء بعض الوقت في مركز تجاري مكيف، أو مكتبة، أو أي مكان عام بارد آخر خلال نوبات الحر إذا لم تكن في المنزل.