متلازمة الصدمة السامة

Toxic shock syndrome

محتويات الصفحة

إن متلازمة الصدمة السامة، هي متلازمة سببها ذيفان (Toxin)، تظهر أعراضها بشكل واضح على المرض، وقد تتفاقم المتلازمة سريعًا وتؤدي إلى صدمة إنتانية خطيرة.

إن نسبة الموت في الحالات الصعبة قد تصل 15%، وتُعتبر عودة المتلازمة أمر شائع بين النساء اللاتي تستمر باستخدام السدادات القطنية (Tampons) خلال الأشهر الأربعة اللاحقة لظهور المتلازمة.

أعراض متلازمة الصدمة السامة

تظهر الأعراض بشكل مفاجئ وتشمل:

  • ارتفاع درجة حرارة.
  • ألم في الرأس.
  • ألم في الحنجرة.
  • التهاب في المُلتحِمَة.
  • إرهاق شديد.
  • تغيب عن الوعي.
  • التقيؤ.
  • إسهال مائيّ.
  • طفح مميز على الجلد.

أسباب وعوامل خطر متلازمة الصدمة السامة

هناك بعض الأسباب والعوامل لمتلازمة الصدمة السامة.

1. سبب متلازمة الصدمة السامة

إن سبب هذه المتلازمة هو ذيفان تُفرزه الجرثومة العنقودية الذهبية (Staph. aureus).

تتواجد هذه الجرثومة بشكل طبيعي في الأغشية المُخاطية، مثل: مُخاط الأنف، والبُلعوم، ومَهْبِل النساء عند الحَيْض.

إن النساء الأكثر عرضة للإصابة، هن أولئك اللواتي يَحْمِلنَ الجرثومة في المَهْبِل وَيُدْخِلْنَ السدادات القطنية.

2. عوامل الخطر

من عوامل الخطر التي تُسبب الإصابة بالمتلازمة ما يأتي:

  • استخدام السدادات القطنية.
  • بعد العمليات الجراحية النسائية.

 

مضاعفات متلازمة الصدمة السامة

قد تسوء هذه المتلازمة دون علاج بعد مرور يومين، قد تظهر المضاعفات الآتية:

  • هبوط في ضغط الدم.
  • فِقدان الوعي.
  • صدمة وحتى الموت.
  • الطفح الجلدي بالأساس في كفتي اليدين والقدمين .

تشخيص متلازمة الصدمة السامة

يتم التشخيص بالاعتماد على الفحوصات الآتية:

1. فحوصات الدم

تُشير فحوصات الدم إلى فقر الدم (Anemia)، وارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء والصفائح الدموية.

2. أخذ مسحة من المهبل، أو الرحم، أو الحلق

يتم أخذ مسحة وتحليلها لمعرفة نوع المسبب.

3. الفحوصات التصويرية

من الفحوصات المجراة: الفحص المقطعي المحوسب، وتصوير الصدر بالأشعة السينية.

علاج متلازمة الصدمة السامة

يجب إخضاع المرأة للعلاج في المستشفى عند الشك في أنها تُعاني من هذه المتلازمة بصورة طارئة، ويشمل العلاج:

  • إخراج السدادة القطنية بشكل فوري، أو كل جسم غريب من المَهْبِل.
  • إعطاء المحاليل.
  • متابعة قريبة لعلامات الصدمة.
  • إعطاء المضادات الحيوية.

إن إعطاء المضادات الحيوية عند ظهور الأعراض يؤدي إلى اختفاء الجرثومة ويزوّد الجسم بالحماية من عودة المتلازمة، لكنه لا يُغير المساق الطبيعي الحاد لهذه المتلازمة.

الوقاية من متلازمة الصدمة السامة

يُمكن الوقاية من الإصابة بمتلازمة الصدمة السامة عن طريق:

  • استبدال السدادات القطنية بالفوط الصحية.
  • اتباع التعليمات اللازمة قبل استخدام وسائل منع الحمل المختلفة