متلازمة مخرج الصدر

Thoracic outlet syndrome
محتويات الصفحة

متلازمة مخرج الصدر (Thoracic outlet syndrome)

تتميز متلازمة مخرج الصدر (TOS - Thoracic outlet syndrome) بعلامات وأعراض تظهر في الكتفين، الذراعين، الساعدين وكفتي اليدين. من الناحية التشريحية، تخرج جذور الأعصاب من جهتي الرقبة، وتنزل باتجاه تحت الإبطين فتشكل شبكةً تسمى "الضفيرة العضدية" (brachial plexus). وتخرج من هذه الشبكة أعصاب من بين عضلات الكتفين (العضلات الأخمعية - Scalene muscles) من فوق الضلع الأول وتحت عظمة الترقوة (Clavicula)، إلى تحت الإبطين، فالذراعين، فالساعدين فكفتي اليدين. جنبًا إلى جنب، تمر الشرايين والأوردة تحت الترقوة (Subclavian arteries and veins) من فوق الضلع الأول ومن هناك إلى تحت الإبط، فالذراعين، فالساعدين فكفتي اليدين. المنطقة بين عضلتي الكتفين (Scalenes) وفوق الضلع الأول تُسمّى "مَخرَج الصدر" (Thoracic outlet). الضغط على الأعصاب و/أو الأوعية الدموية قد يؤدي إلى متلازمة مخرج الصدر (TOS).

قد تظهر علامات وأعراض متلازمة مخرج الصدر نتيجة ضغط عصبي أو على الأوعية الدموية. أغلبية المرضى الذين يصابون بهذه المتلازمة من النساء في سن 20 - 40 عاما.

يتجسد الضغط العصبي في تنميل أو إحساس بالوخز في الجزء العلوي من كفتي اليدين. وفي الحالات الأكثر حدة يظهر ضعف في العضلات، شعور بالبرد في الساعدين وفي كفتي اليدين، وكذلك انتفاخ في كفتي اليدين. يتم تحديد الإصابة العصبية من خلال فحص تخطيط كهربية العضل / فحص التوصيل الكهربي بين العصب والعضل (Electromyography - EMG).

الضغط الشرياني (انسداد كامل أو جزئي في شريان تحت الترقوة) يظهر على شكل ظاهرة رينو (Raynaud) الأحادية الجانب، أو الثنائية الجانب، صعوبة في رفع الذراع فوق الرأس، ضعف في العضلات، تنميل وشعور بالبرد في الذراعين وكفتي اليدين. يتم تحديد وجود هذا النوع من الإصابة بواسطة فحص الموجات فوق الصوتية الدوبلري (Doppler Ultrasound)، أو بواسطة قثطرة شرايين الذراع.

الضغط الوريدي (انسداد كامل أو جزئي في وريد تحت الترقوة) ليس شائعًا في متلازمة مخرج الصدر وقد يظهر وجوده على شكل انتفاخ في الذراع أو خثارٍ وريدي . يتم تحديد وجود هذا النوع من الإصابة من خلال فحص الموجات فوق الصوتية الدوبلري (Doppler Ultrasound)، أو من خلال قثطرة شرايين الذراع.

في التشخيص التفريقي (Differential diagnosis) يجب استبعاد وجود انفتاق في القرص الفقري أو التهاب الجراب (Bursitis) في مفاصل الكتفين (كيس مكون من نسيجٍ ضام مليء بسائل) أو متلازمة النفق الرسغي (carpal tunnel syndrome).

أسباب وعوامل خطر متلازمة مخرج الصدر

العوامل المسببة لمتلازمة مخرج الصدر :

  1. ضلع رقبية (Cervical rib) - هذا هو السبب الأكثر شيوعًا لمتلازمة مخرج الصدر. هي ضلعٌ (Rib) إضافية موجودةٌ في الرقبة (فوق الضلع الأولى في القفص الصدري)، أُحادية أو ثنائية الجانب. تبلغ نسبة انتشار هذه الحالة لدى نحو 1% من السكان. تمرّ هذه الضلع تحت الضفيرة العضدية وتحت شريان تحت الترقوة ، وتنتهي في الضلع الأولى في القفص الصدري. في بعض الأحيان، لا تكون الضلع الرقبية كاملة، بل ينتهي بخط (شريط) من نسيج ضام (Connective tissue). ونتيجة لوجود ضلع رقبية، يتكون ضغط على القسم الأسفل من الضفيرة العضدية وكذلك على شريان تحت الترقوة.
  2. خلل تشريحي في عضلتي الكتفين (scalene) كلتيهما، بحيث يتكون قسم منهما من نسيج ضام بدلا من النسيج العضلي (Muscle tissue).
  3. كسرٌ قديم في عظمة الترقوة يؤدي إلى تضيّق مخرج الصدر.
  4. إصابة خطيرة تؤدي إلى تمزق في عضلات الكتفين. وفي مرحلة شفاء التمزق يتكون نسيج ضام يضغط بدوره على الأعصاب والأوعية الدموية.
  5. عملٌ مستمر يستدعي رفع المرفقين (الكوعين) بينما يكون الكتفان متدليين نحو الأمام (مثلاً عند لَحم مركبات الكترونية)، أو رفع مستمر ومتكرر للذراعين فوق الرأس، أو شد الذراعين والكتفين بشكلٍ مستمر إلى الخلف والأعلى.

تشخيص متلازمة مخرج الصدر

قد يكون تحديد التشخيص الدقيق صعبًا في بعض الأحيان، وما من اختبارٍ دقيق لتحديد أكيد لمتلازمة مخرج الصدر. وفي هذه الحالات يتم تحديد التشخيص بطريقة بُرهان الخُلف (استبعاد ونفي احتمالات أخرى - Reductio ad absurdum).

علاج متلازمة مخرج الصدر

يشمل العلاج المعالجة الفيزيائية / الطبيعية (Physiotherapy) لتقوية عضلات الرقبة، الحزام الكتفي (Shoulder girdle)، وكذلك الوضعية الصحيحة (الامتناع عن الرفع المتكرر للذراعين فوق الرأس وكذلك الامتناع عن رفع المرفقين بشكل متكرر عندما يكون الكتفان متدليين إلى الأمام). في الحالات الصعبة تكون هنالك حاجة إلى إجراء عملية جراحية بهدف إزالة الضغط الواقع على الأعصاب أو على الأوعية الدموية. وتشمل هذه العملية بتر الضلع الرقبية (في حال وجودها)، إزالة ندوبٍ تالية للرضح، إزالة خثرات دموية (Thrombi) من الشرايين. كمايجب إعطاء أدوية حالّة للخثرات / لإذابة الخثرات (fibronilysis) في حال وجود خثار وريدي، ومن بعدها يجب الاستمرار في تناول أدوية مضادةٍ لتخثر الدم، مثل هيبارين (Heparin) وورافارين (Warfarin).