الانسداد التام في الأوعية الدموية

Complete blockage of blood vessels

محتويات الصفحة

الانسداد التام في الأوعية الدموية هو توقف تيار الدم بسبب عائق حاد لدفق الدم، حيث من الممكن ظهور الانسداد الكامل في الشرايين وفي الأوردة.

فقد تحدث هذه الظاهرة في الأوردة بشكل مفاجئ بسبب انسداد تجويف الوريد من جراء جلطة دموية أو خثار، وعند تعرض الوريد إلى الضغط جراء ورم يمكن تكوّن انسداد جزئي حيث أنه يتطور بشكل تدريجي إلى انسداد تام.

في مرض تصلب الشرايين قد يحصل انسداد تدريجي أو فجائي في الشرايين، حيث ينجم الانسداد الجزئي عن وجود لويحة عصيدية (Atheromatous plaque) على الجدار الداخلي للشريان، أما الانسداد الكامل فيمكن أن يحصل عندما تتكوّن في منطقة اللويحة العصيدية وبصورة سريعة جلطة دموية أو خثار مما يسبب الانسداد التام.

توقف تدفق الدم إلى تلك المنطقة ذاتها يسبب احتشاء في العضو المصاب، فمثلًا قد يؤدي الانسداد في شريان تاجي الذي يزود القلب بالدم إلى احتشاء عضلة القلب أي النوبة القلبية.

يحدث الانسداد الفجائي في الشريان بشكل عام جراء خثار أو انصمام شرياني فإذا كان المسبب انصمامًا شريانيًا، فإن الأعراض تكون أكثر وضوحًا وبروزًا نظرا لكونها تتطور بشكل مفاجئ في شريان سليم أو دون مرض حاد سابق.

وأحيانًا يكون القلب هو مصدر الانصمام في الشريان وذلك إذا كان المريض قد عانى في السابق من إصابة بالرجفان الأذيني، أو باحتشاء حاد في عضلة القلب.

أعراض الانسداد التام في الأوعية الدموية

تختلف علامات انسداد الشرايين وأعراضه اعتمادًا على الشريان المصاب، حيث تحدث أخطر أنواع الانسداد في الشرايين التاجية للقلب، والشرايين الطرفية التي تمد الدم إلى الساقين والذراعين، والشرايين السباتية في الرقبة، وتشمل أبرز الأعراض ما يأتي:

1. أعراض انسداد الشريان التاجي

انسداد الشريان التاجي يسبب ظهور أعراض النوبات القلبية بما في ذلك ألم الصدر، وتعاني النساء المصابات بانسداد الشريان التاجي من الغثيان والقيء أكثر من ألم الصدر.

2. أعراض انسداد الشريان السباتي

يمكن أن يسبب انسداد الشريان السباتي أعراض السكتة الدماغية أو الصداع الشديد.

3. أعراض الانسدادات في الشرايين المحيطة

يمكن أن تسبب الانسدادات في الشرايين المحيطية ما يأتي:

  • الألم.
  • برودة الجلد.
  • تنميل الطرف المصاب.

4. أعراض الانسداد في أوردة العين

يمكن أن يحدث انسداد أيضًا في أوردة العين مما يسبب حالات مثل انسداد الوريد الشبكي.

أسباب وعوامل خطر الانسداد التام في الأوعية الدموية

في الآتي أبرز المعلومات عن أسباب وعوامل خطر الانسداد التام في الأوعية الدموية:

1. أسباب الانسداد التام في الأوعية الدموية

تحدث معظم حالات الانسداد إما بسبب تجلط الدم أو تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين، حيث يمكن أن تتشكل جلطة دموية في موقع الانسداد أو يمكن أن تنتقل من منطقة أخرى عبر مجرى الدم وتسد الشريان، وهذه الجلطة الجامحة تسمى انسداد حيث غالبًا ينتج عن جلطات الدم علامات وأعراض مفاجئة وشديدة.

2. عوامل خطر الانسداد التام في الأوعية الدموية

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

مضاعفات الانسداد التام في الأوعية الدموية

قد يحدث انسداد الأوعية الدموية بسبب انسداد داخلي، مثل جلطة دموية أو يحدث نتيجة ضغط خارجي، لكن إذا تُرك دون علاج فإن انسداد الأوعية الدموية في الأوعية الدموية التي تغذي الجلد يمكن أن يؤدي إلى نخر الجلد وموت الأنسجة.

تشخيص الانسداد التام في الأوعية الدموية

تشمل أبرز طرق التشخيص ما يأتي:

1. الفحص الجسدي

عادةً يظهر تورم الذراعين والساقين في التخثر الحاد عند المرضى الذين يعانون من جلطات قديمة، حيث قد يكون هناك تورم يحدث مع فترات طويلة من النشاط، مثل: المشي، والجري وقد يختفي بعد الراحة.

يمكن أن تؤدي الجلطات القديمة أيضًا إلى قنوات جانبية بارزة تُرى على أنها أوردة زرقاء على الذراعين والساقين.

2. التصوير

الموجات فوق الصوتية هي أفضل طريقة لتشخيص الجلطات الحديثة أو القديمة فقد تكون هناك حاجة للأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي للجلطات القديمة أو الجلطات في الرئتين والبطن.

علاج الانسداد التام في الأوعية الدموية

تشمل أبرز طرق العلاج ما يأتي:

1. العلاج الدوائي

يمكن إعطاء أدوية لعلاج الأمراض التي تسبب أمراض الشرايين الطرفية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

ويمكن إعطاء أدوية أخرى لإذابة جلطات الدم أو منع تكون جلطات جديدة، وأكثر الأدوية شيوعًا هي الأسبرين (Aspirin) وكلوبيدوغريل (Clopidogrel)، مما يقلل من خطر تكوين جلطات الدم.

عادةً يتم إعطاء الأسبرين أو كلوبيدوغريل؛ لأن هذه الأدوية تساعد في منع تكون الجلطة وتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، حيث يقومون بتعديل الصفائح الدموية بحيث لا تلتصق بجدران الأوعية الدموية، حيث عادةً الصفائح الدموية التي تدور في الدم تتجمع وتشكل جلطة لوقف النزيف عند إصابة أحد الأوعية الدموية.

2. القسطرة

أحيانًا يتم إجراء رأب الأوعية الدموية لتوسيع الأوعية الدموية فورًا بعد تصوير الأوعية، وعندما يحدث الانسداد فجأة يجب إجراء رأب الأوعية في أسرع وقت ممكن لمنع فقدان وظيفة الأطراف أو البتر بشكل لا رجعة فيه.

يمكن إجراء عملية الرأب الوعائي لتخفيف الأعراض وبالتالي تأجيل الجراحة أو تجنبها، وفي بعض الأحيان يتم استخدامه مع الجراحة أو إجراء لإزالة جلطة دموية حيث تتكون القسطرة من إدخال قسطرة ببالون عند طرفها في الجزء الضيق من الشريان ثم نفخ البالون لإزالة الانسداد.

وللحفاظ على الشريان مفتوحًا قد يُدخل الأطباء شبكة سلكية دائمة في الشريان تحتوي بعض الدعامات.

3. الجراحة

يمكن إجراء جراحة لإزالة الانسداد أو جراحة المجازة إذا كانت العلاجات الأخرى لا تخفف العرج، وعادةً يتم إجراء الجراحة لتجنب بتر الساق عندما ينخفض ​​تدفق الدم بشكل كبير أي عندما يكون العرج عاجزًا أو يحدث أثناء الراحة، أو عندما لا تلتئم الجروح، أو عندما تتطور الغرغرينا.

يمكن إجراء عملية جراحية لإزالة الجلطات الدموية واستئصال الخثرة والشريان التاجي عندما تكون الأدوية الحالة للتخثر غير فعالة أو خطيرة للغاية، ويمكن أيضًا إجراء جراحة لاستئصال باطنة الشريان أو غيرها من أنواع الانسداد.

الوقاية من الانسداد التام في الأوعية الدموية

تشمل أبرز طرق الوقاية ما يأتي:

  • ممارسة الرياضة.
  • فقدان الوزن أو الحفاظ على وزن صحي.
  • اتباع نظام غذائي صحي منخفض الدهون المشبعة.
  • الامتناع عن التدخين.