التقلص الأذيني المبتسر

Premature Atrial Complex

محتويات الصفحة

تشير النبضة الأذينية المبتسرة إلى إشارات كهربائية مصدرها أذين القلب وليس العقدة الجيبية (sinus node)، حيث تظهر النبضة في وقت أبكر من المتوقع مقارنةً بالنظم الجيبي (Sinus rhythm) الطبيعي.

تعد هذه الحالة من الحالات الشائعة التي لا تحتاج لعلاج في معظم الأحيان، ويمكن الشعور بها عادةً بنبضات قلب غير منتظمة.

أعراض التقلص الأذيني المبتسر

لا تظهر لدى المرضى بشكل عام أية أعراض في العديد من الحالات، لكن قد تظهر أحيانًا بعض الأعراض كما يأتي:

  • خفقان القلب.
  • ارتجاف في الصدر (Palpitation).
  • رفرفة أذينية (Atrial flutter).
  • رجفان أذيني (Atrial fibrillation).
  • تسرّع أذيني (Atrial tachycardia).
  • اضطرابات فوق بطينية.
  • تعب شديد بعد التمارين.
  • ضيق في التنفس.
  • دوار ودوخة.

أسباب وعوامل خطر التقلص الأذيني المبتسر

لا يوجد أسباب واضحة لحدوث التقلص الأذيني المبستر، ولكن يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به مثل ما يأتي:

  • التقدم في السن.
  • الحمى.
  • فقر الدم (Anemia).
  • نقص ضغط الدم (Hypotension).
  • فرط الدرقية (Hyperthyroidism).
  • نقص تأكسج الدم (Hypoxemia).
  • أمراض الصمامات القلبية (Valvular heart diseases).
  • اعتلالات عضلة القلب (Cardiomyopathy).
  • الأمراض القلبية الإقفارية. (Ischemic heart disease).
  • التهابات عضلة القلب (Myocarditis).
  • الحمل.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول الكحول.
  • التدخين.

مضاعفات التقلص الأذيني المبتسر

في معظم الأحيان لا يسبب التقلص الأذيني المبستر أية مضاعفات محتملة، ولكن يمكن أن يسبب في بعض الأحيان اضطراب في نظم القلب قد يتفاوت في شدته.

تشخيص التقلص الأذيني المبتسر

يمكن تشخيص التقلص الأذيني المبكر من خلال إجراء العديد من الفحوصات، مثل ما يأتي:

  • مخطط كهربية القلب

يمكن من خلال هذا الفحص تشخيص وجود أية اضطرابات في نظم القلب، ويظهر من خلال الفحص موجة P مبتسرة في زاوية مختلفة عن النظم الجيبي الطبيعي ما يدل على الإصابة بالتقلص الأذيني.

  • جهاز هولتر

يشبه هذا الجهاز مخطط كهربية القلب، ولكن يقوم الشخص بارتدائه لمدة يوم أو يومين، حيث يتم تتبع النشاط الكهربائي للقلب خلال هذه الفترة ليتم بعد ذلك دراستها.

  • اختبار إجهاد التمرين

يتم دراسة النشاط الكهربائي للقلب باستخدام مخطط كهربية القلب أثناء إجراء نشاط ما، مثل: الجري، أو المشي.

  • مخطط صدى القلب

يتم استخدام الموجات فوق الصوتية في هذا الاختبار، حيث يمكن من خلاله قياس مدى كفاءة عمل صمامات وعضلة القلب.

علاج التقلص الأذيني المبتسر

من الملاحظات الهامة حول علاج التقلص الأذيني المبستر ما يأتي:

  • في معظم الأحيان لا يحتاج التقلص الأذيني المبستر إلى علاج، وعادةً ما يتم توجيه المريض وإرشاده حول تفاصيل هذا المرض وحول ضرورة توفير جو مريح وبعيد عن القلق والتوتر.
  • نادرًا ما تكون هنالك حاجة لإعطاء علاج مضاد لاضطرابات نظم القلب، حيث ينصح بتناول حاصرات بيتا (beta blockers) إذا لم يكن هنالك ما يمنع ذلك.
  • إذا كانت النبضات الأذينية المبتسرة تسبب اضطرابات في نظم القلب كما هو موضح أعلاه، فينبغي إعطاء العلاج تبعا لنوع اضطراب النظم الحاصل. 

الوقاية من التقلص الأذيني المبتسر

لا يوجد طرق واضحة يمكن خلالها الوقاية من الإصابة بالتقلص الأذيني المبستر، ولكن يمكن اتباع بعض الأمور التي تساعد في التخفيف من حدة الإصابة، مثل ما يأتي:

  • التخفيف من التوتر قدر الإمكان.
  • التوقف عن التدخين.
  • التقليل من تناول الكافيين.
  • علاج الاضطرابات الأخرى في حال وجودها، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وتوقف التنفس أثناء النوم.