رفرفة أذينية

Atrial flutter

محتويات الصفحة

تُعد الرفرفة الأذينية ظاهرة مرضية تطلق على الحالة التي يكون فيها النبض سريعًا ومنتظمًا في الأذينين، إذ تتراوح سرعة النبض فيها بين 250 - 350 نبضة في الدقيقة الواحدة.

عند تصوير المريض بواسطة مخطط كهربية القلب تظهر موجة تشبه أسنان المنشار، وبشكل عام تكون النسبة في سرعة النبض بين أذين وبطين القلب 1: 2، ما يعني أن سرعة الأذين القلب تصل إلى 300 نبضة في الدقيقة عندما تكون سرعة النبض في البطين 150 نبضة في الدقيقة.

تُعد الرفرفة الأذينية ثاني أمراض القلب انتشارًا، وتقدر نسبة الإصابة فيها 0.4% - 1.2%، ويمكن أن تعالج الحالة في بعض الأحيان أو قد تتفاقم وتتحول إلى الرجفان الأذيني (Atrial fibrillation).

أعراض رفرفة أذينية

يعتمد ظهور أعراض الرفرفة الأذنية على الإصابة بإحدى أمراض القلب إضافة إلى الحالة الصحية العامة للمريض، وقد تشمل الأعراض ما يأتي:

  • الإحساس بنبض السريع في القلب.
  • الدوار.
  • الشعور بالتعب.
  • الاضطراب.
  • ضيق في التنفس.
  • الشعور بضيق في منطقة الصدر، ما يدل على الذبحة الصدرية.

أسباب وعوامل خطر رفرفة أذينية

تكون الإصابة برفرفة الأذينين نابعة من الدورة الكهربائية المرتدة في أذين القلب الأيمن، وفي أحيان قليلة تنشأ من دورة كهربائية مرتدة للأذين الأيسر.

تتسم الدورة الكهربائية في حالة رفرفة الأذنين بأنها تسري بعكس اتجاه دوران عقارب الساعة، أي أن التيار الكهربائي يسري بمحاذاة الجدار الحر للأذين الأيمن ثم يتجه إلى الأعلى عن طريق الحاجز الأذيني.

عوامل الخطر للإصابة بالرفرفة الأذينية

يوجد بعض الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالرفرفة الأذينية مثل ما يأتي:

  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية القلب المفتوح.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض في الرئتين.
  • المصابون بمرض الغدة الدرقية.
  • المصابون بتضخم الأذينين.
  • المصابون بأمراض في الصمامات.
  • المصابون بمرض العقدة الجيبية.

مضاعفات رفرفة أذينية

قد تزيد الرفرفة الأذينية من خطر الإصابة بالعديد من المضاعفات مثل ما يأتي:

تشخيص رفرفة أذينية

يتم تشخيص الإصابة بالرفرفة الأذينية من خلال إجراء مخطط كهربائية القلب حيث يتم ملاحظة موجة تشبه أسنان المنشار مع موجات P المقلوبة.

يكون رد الفعل البطيني منتظمًا عادةً وبنسبة توصيل ثابتة، إلا أنه من الوارد حدوث نسبة توصيل مختلفة بين الأذين والبطين عندما تكون سرعة الانقباض الأذينية غير منتظمة.

علاج رفرفة أذينية

يمكن علاج الرفرفة الأذينية بالعديد من الطرق كما يأتي:

1. تناول بعض الأدوية

تستخدم العديد من الأدوية لعلاج حالات الرفرفة الأذينية كما يأتي:

  • الديجوكسين (Digoxin).
  • حاصرات قناة الكالسيوم (Calcium channel blockers).
  • حاصرات بيتا.
  • أميودارون (Amiodarone).

2. الصدمة الكهربائية (Cardioversion)

يُعد العلاج بالصدمة الكهربائية من العلاجات الفعالة للعديد من المرضى خصوصًا الذين خضعوا لعملية قلب مفتوح، إذ تعمل على ضبط سرعة نظم القلب من خلال إعادة النبض إلى الجيب الاعتيادي، إلا أنه من الممكن أن يتسبب أحيانًا في تحويل الحالة إلى حالة رجفان أذيني.

3. الاستئصال الراديوي (Radiofrequency ablation)

تضمن طريقة العلاج نسبة شفاء مرتفعة تصل إلى 95% وتستخدم عادةً في الحالات التي لا يستجيب فيها المريض لأية علاجات أخرى.

في هذه الطريقة يتم تسريب طاقة راديوية بمسرى كهربائي مناسب مصدر، ويتم إيصالها إلى عنق الدورة الكهربائية الخاصة بالرفرفة الأذينية والذي يقع عادةً بين القلس ثلاثي الشرف والوريد السفلي الأجوف، ثم يتم فصل التيار الكهربائي ليتوقف النظم السريع للقلب (Tachycardia).

الوقاية من رفرفة أذينية

في الواقع لا يوجد طرق واضحة للوقاية من الإصابة بالرفرفة الأذينية نظرًا لأنه قد ينتج عن العديد من الأسباب، ولكن بشكل عام يُساعد علاج الحالات التي تزيد من احتمالية الإصابة بالرفرفة الأذينية في تجنب الإصابة بالمرض.