اختبار الجهد

Cardiac Stress Test

محتويات الصفحة

تحتاج جميع خلايا الجسم للأوكسجين من أجل اٍنتاج الطاقة والقيام بعملها بالشكل المطلوب. يصل الأوكسجين اٍلى جميع خلايا الجسم عن طريق تيار الدم، حيث يكون محمولا على يد الهيموغلوبين (Hemoglobin).

يزداد اٍستهلاك الخلية للأوكسجين كلما اٍزداد عملها، ولهذا ليس غريبا أن تكون خلايا القلب، والتي تعمل دون توقف منذ ولادتنا وحتى موتنا، من أكبر مستهلكات الأوكسجين في جسمنا.

يطلق على الأوعية الدموية التي تزود القلب بالدم اسم الشرايين التاجية (Coronary arteries). في السنوات الأخيرة تحظى هذه الشرايين باهتمام كبير وذلك نظرا لأن انسداد هذه الأوعية الدموية يؤدي لحدوث النوبة القلبية (في هذه الحالة لا تصل كمية كافية من الأوكسجين اٍلى عضلة القلب).

أثناء الراحة ينبض قلب الاٍنسان البالغ والسليم بين 60-80 نبضة بالدقيقة، ولكنه يستطيع أن يصل اٍلى 160 وأكثر أثناء الجهد الجسماني. لهذا فاٍنه تختلف كمية اٍستهلاك القلب للأوكسجين وفقا لمقدار الجهد الجسماني.

أثناء اٍختبار الجهد (قياس الدينمية - Ergometry) يتم اٍجراء فحص تخطيط كهربية القلب (ECG) لفحص أداء القلب أثناء القيام بجهد جسماني مراقب.

الفئة المعرضه للخطر

هنالك مجموعة من العوامل التي تزيد من خطر الاٍصابة بأمراض قلبية مثل: السكري، ارتفاع ضغط الدم، التدخين، مستويات عالية من الكوليستيرول، الرجال (أكثر من النساء حتى جيل الإياس (Menopause) عند المرأة)، وجود تاريخ طبي لأمراض قلبية في العائلة، ونمط حياة مجهد.

بالاٍضافة لذلك، تكون هنالك حاجة أحيانا للقيام باٍختبار الجهد من أجل الحصول على موافقة الطبيب عند التسجيل لقاعة رياضة، خاصة الأشخاص فوق جيل ال 40.

يجب التنويه اٍلى أن نتائج فحص الجهد التي تظهر وجود خلل في أداء القلب أثناء القيام بالجهد لا تشير بالضرورة اٍلى وجود مرض قلبي والعكس صحيح، وذلك لأن اٍختبار الجهد هو جزء من الاٍختبارات التي يتعين القيام بها من أجل تشخيص أمراض القلب المختلفة.

أمراض ذات صلة

في اٍختبار الجهد، يمكن الكشف عن مختلف الأمراض القلبية التي تتسم بقلة تزويد الأوكسجين اٍلى عضلة القلب. من بين هذه الأمراض : الذبحة الصدرية (Angina pectoris)، النوبة القلبية واضطرابات في نظم القلب.

متى يجب القيام بهذا الفحص؟

يوصى باٍجراء اٍختبار الجهد عند مجموعتين أساسيتين من الأشخاص:

ألأشخاص الذين يعانون من عامل خطر واحد أو أكثر للاٍصابة بأمراض قلبية، وخاصة: فرط ضغط الدم، التدخين، السكري، مستويات عالية من الكوليستيرول. ينصح بأن يقوم هؤلاء الأشخاص باٍختبار الجهد قبل التسجيل لقاعة الرياضة.

الأشخاص الذين يعانون من الأعراض التي تميز الأمراض القلبية وخاصة الآلام/الوخزات في الصدر.

بالاٍضافة الى ذلك, من المفضل تناول وجبة خفيفة والشرب قبل ساعتين من اٍختبار الجهد، وذلك من أجل تجنب الوصول اٍلى اٍختبار الجهد مع بطن ممتلئة.

يجب الاٍمتناع عن تناول وجبة كبيرة، شرب القهوة، التدخين والقيام بجهد جسماني كبير قبل 3 ساعات من اٍختبار الجهد، وذلك لأن هذه الأمور قد تؤثر على نتائج اٍختبار الجهد مما يمنع الحصول على معلومات موثوق بها حول أداء القلب.

طريقة أجراء الفحص

يستغرق اٍختبار الجهد ما يقارب ال 15-20 دقيقة، ويتم خلاله اٍجراء فحوصات لضغط الدم وتخطيط كهربية القلب (ECG) أثناء الراحة وأثناء المشي على جهاز المشي أو الركوب على الدراجة الثابتة.

تتم زيادة درجة الجهد بشكل تدريجي على أربعة مراحل، وتتم ملائمتها وفقاً للجيل ولمعدل نبضات القلب الأقصى المسموح للشخص الذي يجري الفحص بالوصول اليه.

بالاٍضافة الى ذلك، يتم اٍيقاف الاٍختبار في حال الشعور بعدم القدرة على المواصلة أو ظهور آلام في الصدر.

من المفضل أن يقوم الشخص بالشرب بعد اٍنتهاء الاٍختبار، كما يفعل بعد قيامه بجهد جسماني.

في حال ظهور آلام أو وخزات صدرية بعد اٍنتهاء الاٍختبار، يجب اٍعلام الطبيب بذلك.

تحليل النتائج

نتائج اٍختبار الجهد:

  1. اٍختبار اٍيجابي: يوجد خلل في تزويد الأوكسجين للقلب أثناء القيام بالجهد. بالاٍضافة لذلك يتم تقديم تفصيل، بواسطة تخطيط كهربية القلب، بخصوص المشكلة الدقيقة ومكانها في القلب.

عندما يكون الخلل في تزويد الأوكسجين مقصورا على الحالات التي يبذل فيها الشخص جهداً كبيراً، فاٍن هذا يدل، في معظم الحالات، على وجود اٍنسداد بسيط فقط في الشرايين التاجية.

  1. اٍختبار سلبي: هنالك تزويد سليم للأوكسجين أثناء الجهد الجسماني.