فحص وظائف الرئة

Pulmonary function tests

محتويات الصفحة

يهدف فحص وظائف الرئة لتقييم مدى فعالية أداء رئتي المريض.

يقوم هذا الفحص بقياس كمية الهواء التي تستطيع الرئتان تخزينها، وكذلك سرعة إدخال الشخص الخاضع للفحص الهواء إلى رئتيه وإخراجه منهما، ويتم فحص فعالية عمل الرئتين في تبادل الغازات مع الدم وتخليصه من غاز ثاني أكسيد الكربون.

متى يتم إجراء الفحص؟

يتم القيام بفحص أداء الرئتين للأسباب الآتية:

  • التعرف على أسباب مشكلات التنفس المختلفة.
  • تشخيص الأمراض الرئوية الانسدادية، مثل: الربو، أو الداء الرئوي المسد المزمن (COPD).
  • تقييم قدرات التنفس عند المريض قبل القيام بإجراء عملية جراحية.
  • مراقبة مدى فعالية العلاج الذي يتلقاه المريض.

الفئة المعرضه للخطر

في حال كنت تُعاني من آلام في الصدر، أو إذا كنت قد أُصبت بنوبة قلبية خلال الفترة الأخيرة فعليك إعلام الطبيب بذلك قبل إجراء هذا الفحص، كما يتعين على مرضى الربو ومرضى فرط الحساسية لبعض أنواع الأدوية إعلام الطبيب بهذا الأمر.

الأمراض المتعلقة بالفحص

من الأمراض التي تستدعي إجراء فحص وظائف الرئة:

  • النفاخ (Emphysema).
  • الربو.
  • الداء الرئوي المسد المزمن.
  • اضطرابات التنفس خلال النوم.
  • التليف الرئوي.

طريقة أجراء الفحص

غالبًا يتم القيام بفحوص أداء الرئتين في غرفة خاصة تحتوي على أجهزة القياس، حيث يقوم بإجراء هذه الفحوص فني أو مختص، ويتم اتباع الخطوات الآتية:

  1. يتم وضع سدادة على أنف المريض من أجل التأكد من عدم دخول أو خروج الهواء عبره خلال القيام بالفحص.
  2. يُطلب من المريض أن يتنفس من خلال أنبوب بعد ربطه بجهاز القياس.
  3. يقوم فحص أداء الرئتين بقياس الحجم الأقصى لكمية الهواء التي تستطيع رئتا الشخص استيعابها بعد الاستنشاق العميق، وكذلك كمية الهواء التي تستطيع الرئتان إخراجها بنفخة واحدة (FEV1).

أما من أجل فحص عملية تبادل الغازات فيتعين على المريض أحيانًا أن يقوم باستنشاق خليط من الغازات من أكسجين مع هيليوم، أو أكسجين وثاني أكسيد الكربون.

تحليل النتائج

تشمل نتائج الفحص على ما يأتي:

  • النتيجة سليمة: عندما تكون كمية الهواء التي تستطيع الرئتان إخراجها بنفخة واحدة أكبر من 80%.
  • النتيجة غير سليمة: تكون أقل من ذلك ويتراوح الخطر والتشخيص بناءً على القراءة.