ابيضاض الدم النقوي الحاد

Acute myeloid leukemia
محتويات الصفحة

ابيضاض الدم النقوي الحاد (Acute myeloid leukeima) هو مرض سرطاني خبيث في النخاع الشوكي, تتكاثر خلاله خلايا كانت من المفترض، في الحالة الطبيعية، أن تكمل تمايزها لتكوين خلايا دم جديدة، بينما في هذه الحالة تتحول إحدى هذه الخلايا إلى خلية سرطانية خبيثة، تتوقف عن التطور في عملية التمايز (Differentiation)، تبدأ بالانقسام بسرعة وتتكون الكثير من الخلايا غير المصنفة. تصنيف ابيضاض الدم من هذا النوع يتم حسب نوع الخلية التي توقفت عن التمايز. هنالك 8 أنواع من M0 حتىM7.

الخلايا السرطانية تملأ مساحة النخاع الشوكي وتعرقل نمو وتطور الخلايا الطبيعية. ونتيجة لذلك، المريض يعاني من قلة خلايا الدم الحمراء (فقر الدم - anemia)، نقص في الصفيحات الدموية، مما يزيد بالتالي خطر النزف لدى المريض ويولد نقصا في الخلايا البيضاء السليمة (الخلايا المحببة - granulocyte) الأمر الذي يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بالتلوثات والعدوى.

تترك الخلايا السرطانية النخاع الشوكي وتنفذ إلى الأوعية الدموية. وهنا، أيضا، تؤدي إلى نتائج وخيمة: عندما يكون عددها كبير جدًا من الممكن نشوء حالة تدعى كثرة الكريات البيض (Leukocytosis). تسبب الخلايا السرطانية انسداد أوعية دموية صغيرة في أعضاء أساسية وحيوية فتعيق وصول الدم إليها، مما يؤدي بالتالي إلى خلل في أداء العضو المصاب. إذا حصل هذا التراكم للخلايا في الأوعية الدموية في الدماغ، مثلا، فإن الضرر يكون جسيما، إلى درجة فقدان الوعي وحتى الموت. كما يمكن لخلايا ابيضاض الدم، أيضا، أن تسبب ضررا في الجسم بواسطة إفراز مواد ذات فاعلية بيولوجية. مثلًا، هذه الخلايا تفرز مواد تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، فقدان الشهية، تغيرات في توازن الأملاح في الجسم وغيرها من التغيرات الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، ونظرا لأن الخلايا تنقسم بسرعة، بل ويتحلل بعضها ويتلف في داخل الدورة الدموية، فمن الممكن نشوء متلازمة تحلل الورم (tumor lysis syndrome). هذه المتلازمة تظهر بأبرز تجلياتها، عادة، بعد بدء العلاج الكيماوي (Chemotherapy) لكنها قد تظهر أيضًا بشكل تلقائي. ويعود سبب ذلك إلى تحلل الحمض النووي الريبي المنزوع الأكسجين (د.ن.ا - Deoxyribonucleic acid - DNA) الموجود في نويات الخلايا. المواد التي تنتج من هذا التحلل تؤدي إلى اضطرابات أيضية (Metabolic disorders). مثلا، يتم إفراز كميات زائدة من الفُسفور الذي يرتبط مع الكالسيوم ويؤدي إلى ترسبات في الكليتين. كما يتم، أيضا، إفراز حمض اليوريك (uric acid) الذي يترسب، هو أيضا، في الكليتين مما قد يؤدي إلى الفشل الكلوي (Renal failure).

علاج ابيضاض الدم النقوي الحاد

تتم معالجة ابيضاض الدم النقوي الحاد بواسطة العلاج الكيماوي. مبدأ العلاج هو أنه مهما كان النخاع الشوكي مليئا بالخلايا السرطانية، إلا أنه بالإمكان العثور، دائما، على مجموعة من الخلايا الطبيعية التي لا يمكن رؤيتها بسبب كثرة الخلايا السرطانية. يؤدي العلاج الكيماوي إلى موت هاتين المجموعتين من الخلايا، السرطانية والطبيعية السليمة، على أمل أن تستعيد مجموعة الخلايا الجذعية الطبيعية قدرتها على النمو والانقسام. أما المبدأ الثاني في العلاج فهو أنه يتم إعطاؤه على مراحل. فالعلاج الأول يهدف إلى إبادة الخلايا ثم يتم بعد ذلك إعطاء 2 - 3 علاجات للتعزيز. وهذا يختلف عن علاج الابيضاض الليمفاوي الحاد الذي يعطى فيه، أيضا، علاج مداومة (Maintenance).

لدى المرضى الشباب المصابين بابيضاض الدم ويعانون من علامات سيئة، من المتبع عادة زرع خلايا جذعية (Stem cells) فور الانتهاء من العلاج الكيماوي، إذا وجد متبرع ملائم. أما في الحالات، فإن الزرع يتم فقط إذا لم ينجح العلاج الأولي أو في حال معاودة المرض بعد العلاج.