اللمفومة اللاهودجكينية

Non-Hodgkin lymphoma

محتويات الصفحة

تعد اللمفومة اللاهودجكينية أحد الأمراض الخبيثة التي تصيب الجهاز الليمفي، وتعد أكثر شيوعًا عند الرجال مقارنةً بالنساء، وتزداد احتمالية الإصابة مع التقدم في العمر.

أنواع اللمفومة اللاهودجكينية

يوجد عدة أنواع من اللمفومة اللاهودجكينية تبعًا لشدة الحالة كما يأتي:

1. اللمفومة الشديدة

يعد هذا النوع الأكثر شيوعًا وتندرج تحت نوع الخلايا البائية الكبيرة (Diffuse large B - cell) التي تشكّل حوالي 30% من حالات الإصابة.

2. اللمفومة المعتدلة

ويتم تقسيمها إلى ما يأتي:

  • اللمفومة الجريبية (Follicular lymphoma): تعد اللمفومة المعتدلة الأكثر شيوعًا، والثانية من حيث الانتشار بين أنواع اللمفومات.
  • لمفومة المنطقة الهامشية (Marginal zone lymphoma): وتحدث الإصابة عادةً في الطحال، وتترافق عادةً مع التهاب الكبد.

أعراض اللمفومة اللاهودجكينية

تشمل أعراض اللمفومة اللاهودجكينية ما يأتي:

  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • قشعريرة.
  • فقدان الوزن.
  • التعب.
  • انتفاخ البطن.
  • الشعور بالامتلاء بعد تناول الأكل.
  • السعال وضيق التنفس.

أسباب وعوامل خطر اللمفومة اللاهودجكينية

لا يعد سبب الإصابة باللمفومة اللاهودجكينية واضح، ولكن يوجد العديد من عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة به، مثل ما يأتي:
  • الإصابة بنقص في المناعة ناتج عن العدوى بفيروس HIV.
  • تناول أدوية مثبّطة للجهاز المناعي.
  • التعرض لبعض العوامل البيئية المسرطنة.
  • وجود عامل وراثي.

مضاعفات اللمفومة اللاهودجكينية

قد تسبب اللمفومة اللاهودجكينية العديد من المضاعفات كما يأتي:

  • ضعف جهاز المناعة.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض مثل أمراض القلب والسكري.
  • مشاكل في الخصوبة.

تشخيص اللمفومة اللاهودجكينية

يجب تحديد نوع اللمفومة ومدى انتشار المرض من خلال إجراء العديد من الفحوصات والتي تبدأ بإجراء فحص بدني يليه بعض الفحوصات الأخرى، مثل ما يأتي:
  • أخذ خزعة من النخاع العظمي.
  • وتصوير مقطعي محوسب كلي.
  • إجراء مسح باستخدام مادة الجاليوم (Gallium) المشعّة.
  • إجراء فحص كيميائي هيستولوجي مناعي (Immunohistochemistry). 

علاج اللمفومة اللاهودجكينية

يمكن علاج اللمفومة اللاهودجكينية بالعديد من الطرق كما يأتي:
  • العلاج الكيماوي

في العادة يتم إعطاء 3 - 4 دورات من العلاج الكيميائي إضافة إلى علاج إشعاعي موضعي، وفي حال تفشي المرض، يتم إعطاء 6 - 8 دورات.
يتم دمج العلاج الكيميائي بعلاج مناعي مثل ريتوكسيماب (Rituximab) في بعض الحالات، إذ أثبتت هذه الطريقة فعاليتها في علاج الحالة.
  • العلاج الإشعاعي

تعد خلايا اللمفومة المعتدلة الجريبية حساسة للأشعة، إذ يمكن الحصول على شفاء كامل لدى حوالي نصف المرضى، ولكن تقل احتمالية الشفاء في حالات المرض المتقدمة، وبالرغم من إمكانية الحصول على تجاوب لفترات متواصلة، إلا أن المرض ما يلبث أن يعاود الظهور مرة أخرى.

  • علاجات أخرى

​وتشمل ما يأتي:

  • تناول الفلوداربين (Fludarabine).
  • زراعة النخاع العظمي.
  • تناول الإنترفيرون (Interferon) مع ريبافيرين (Ribavirin).
  • استعمال المضادّات الحيويّة والتخلّص من الجرثومة في حال كان المرض مرتبط بالجرثومة الملوية البوابية (Helicobacter pylori).

الوقاية من اللمفومة اللاهودجكينية

في الواقع لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها تجنب الإصابة بااللمفومة اللاهودجكينية.