فرط تخثر الدم

Hypercoagulability

محتويات الصفحة

يعد فرط تخثر الدم أو فرط الخثورية أحد الاضطرابات المرضية التي تحدث عندما يتجلط الدم بشكل سريع ومفرط.

معلومات هامة عن فرط تخثر الدم

من المعلومات الهامة عن فرط تخثر الدم ما يأتي:

  • تحدث عملية التخثر الطبيعية عند حدوث جرح ما في الأوعية الدموية، إذ يوقف الجسم النزيف من خلال تكوين خثرة دموية تتكون من بعض البروتينات والصفائح الدموية، ما يساعد على شفاء الجرح بأسرع وقت.
  • يحدث فرط تخثر الدم نتيجة بعض الاضطرابات المكتسبة أو الموروثة، وذلك عندما يحدث تخثر الدم بمعدل أكبر من الطبيعي.
  • تزداد عملية تخثر الدم نتيجة حدوث اضطرابات في مستويات بعض البروتينات المسؤولة عن تنظيم عملية التخثر.
  • يسبب تجلط الدم بشكل مفرط تورم في الساقين والذراعين كما تزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.
  • قد تكون حالات تخثر الدم خطيرة في بعض الأحيان، خصوصًا عندما لا يتم تشخيصها ومعالجتها بشكل تام.

أعراض فرط تخثر الدم

من الملاحظات الهامة حول أعراض فرط تخثر الدم ما يأتي:

  • تبدأ الجلطات والخثرات الدموية بالتشكل نتيجة الإصابة ببعض الاضطرابات الموروثة في مرحلة البلوغ.
  • يصاب معظم المرضى عادةً بالخثار الوريدي العميق الذي يحدث عادةً في الساقين، ما يؤدي إلى تورم في الساقين.
  • قد يتعرض المريض للعديد من الجلطات العميقة في الساقين، ما يؤدي إلى حدوث تغير في لون الجلد وظهور تورم شديد فيها، وتسمى هذه الحالة قصور الأوردة العميقة المزمن.
  • تنتقل الجلطات في بعض الأحيان إلى مناطق أخرى في الجسم بما في ذلك الرئتين مسببة الانصمام الرئوي.
  • قد تتشكل الجلطات في الأوردة السطحية في الساقين، ما يسبب حدوث التهاب وألم في المنطقة.
  • تتشكل بعض الجلطات في أوردة الذراعين والبطن والدماغ، ولكن بشكل أقل شيوعًا.
  • قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة أضداد الشحميات الفسفورية من جلطات وريدية أو شريانية قد تكون خطيرة في بعض الأحيان وتسبب انقطاع في إمداد الدم إلى القلب والدماغ.

أسباب وعوامل خطر فرط تخثر الدم

يمكن تقسم أسباب وعوامل خطر الإصابة بفرط تخثر الدم كما يأتي:

1. أسباب فرط تخثر الدم الموروث

في هذا النوع من اضطراب فرط التخثر يولد الطفل مع ميل إلى تكوين الجلطات الدموية، ويكون الاضطراب على عدة أشكال كما يأتي:

  • نقص البروتينات الطبيعية التي تمنع تخثر الدم، مثل مضاد الثرومبين والبروتين C والبروتين S.
  • ارتفاع مستويات الفيبرينوجين أو وجود طفرة فيه.
  • ارتفاع مستويات العامل الثامن، والعامل التاسع والحادي عشر.
  • تحلل الفبرين غير طبيعي نتيجة نقص البلازمينوجين الدم أو خلل في التنسج الدموي، أو ارتفاع مستويات مثبط منشط البلازمينوجين.
  • نقص في نشاط بروتين C الفعّال بسبب تواجد بروتين ليدن Factor V Leiden.
  • طفرة من نوع بروتين البروثرومبين (Prothrombin).
  • ارتفاع مستويات الهوموسيستئين (Homocysteine)، بسبب طفرة في إنزيم مختزلة الميثيلين تتراهيدروفولات (MTHFR).
  • خلل في نشاط بروتين المصل فبرينوجين (Dysfibrinogenemia).
  • نقص في البروتين مولد البلازمين (plasminogen) الذي يتحول لبلازمين بمساعدة بعض الإنزيمات، وتشمل وظيفته إذابة الخثرات.

2. أسباب فرط تخثر الدم المكتسب

يحدث هذا النوع من الاضطرابات نتيجة إجراء عملية جراحية ما، أو نتيجة التعرض لصدمة ما أو تناول أحد أنواع الأدوية أو التعرض لبعض الحالات التي تزيد من تخثر الدم، وتشمل بعض الحالات المسببة لفرط تخثر الدم المكتسب ما يأتي:

  • الإصابة بالسرطان.
  • تناول بعض أدوية علاج السرطان، مثل: تاموكسيفين (Tamoxifen)، وبيفاسيزوماب (Bevacizumab) ، وثاليدومايد (Thalidomide) ، وليناليدوميد (Lenalidomide).
  • التعرض لصدمة أو جراحة حديثة.
  • السمنة.
  • حالات الحمل.
  • استخدام الإستروجين الإضافي بما في ذلك حبوب منع الحمل.
  • العلاج بالهرمونات البديلة.
  • الراحة في الفراش لفترات طويلة أو عدم الحركة.
  • النوبات القلبية وفشل القلب الاحتقاني والسكتة الدماغية.
  • انخفاض الصفائح الدموية في الدم بسبب الهيبارين أو مستحضرات الهيبارين منخفضة الوزن الجزيئي.
  • السفر بالطائرة لفترات طويلة والمعروف أيضًا باسم متلازمة الدرجة الاقتصادية.
  • متلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد.
  • التاريخ المرضي السابق للإصابة بالتخثر الوريدي العميق أو الانسداد الرئوي.
  • اضطرابات التكاثر النقوي مثل كثرة خلايا الدم الحمراء أو كثرة الصفائح الدموية.
  • بيلة الهيموغلوبين الانتيابية الليلية.
  • متلازمة الأمعاء الالتهابية.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • المتلازمة الكلوية والتي تتضمن وجود الكثير من البروتين في البول.
  • أمراض في الأنسجة الضامة، مثل الذئبة الحمامية المجموعية (Systemic lupus erythematosus).
  • فرط شحميات الدم (Hyperlipidemia).
  • التقدم في العمر.
  • متلازمة كلائية (Nephrotic syndrome).
  • التهاب وعائي (Vasculitis).
  • مرض بورغر (Buerger).

مضاعفات فرط تخثر الدم

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بالمضاعفات التي يمكن أن تسببها كثرة تخثر الدم ما يأتي:

  • يكون الأشخاص الذين يعانون من حالات فرط التخثر لديهم مخاطر متزايدة لتطور جلطات الدم في الأوعية الدموية المختلفة.
  • يمكن أن تنتقل الجلطات الدموية في الأوردة أو الجهاز الوريدي عبر مجرى الدم وتسبب تجلط الأوردة العميقة، مثل تلك الموجودة في أوردة الحوض أو الساق أو الذراع أو الكبد أو الأمعاء أو الكلى، كما يمكن ان تنتقل الخثرة إلى الرئة مسببة جلطة رئوية.
  • يمكن أن تزيد الجلطات الدموية في الشرايين من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبات القلبية.
  • تزداد آلام الساق، وقد يحدث صعوبة المشي، أو حتى فقدان في أحد الأطراف.

تشخيص فرط تخثر الدم

يتم تشخيص حالة فرط تخثر الدم من خلال ما يأتي:

1. معرفة التاريخ الطبي للمريض

من الملاحظات الهامة فيما يتعلق بالتاريخ الطبي للمريض ما يأتي:

  • تزيد بعض الحالات المرضية من خطر الإصابة بفرط تخثر الدم؛ لذلك من الضروري معرفة التاريخ الطبي والعائلي للمريض.
  • يتم ترجيح إصابة الشخص بفرط تخثر الدم إذا كان يعاني مما يأتي:
    1. تاريخ عائلي من الإصابة بفرط تخثر الدم.
    2. تخثر الدم غير الطبيعي في سن مبكرة بأقل من 50 عامًا.
    3. تجلط الدم في مواقع غير معتادة، مثل الأوردة في الذراعين أو الكبد أو الأمعاء أو الكلى أو الدماغ.
    4. جلطات الدم التي تحدث بدون سبب واضح.
    5. جلطات الدم المتكررة.
    6. تاريخ من حالات الإجهاض المتكرر.
    7. السكتة الدماغية في سن مبكرة.

2. إجراء الفحوصات المخبرية

يتم إجراء الفحوصات المخبرية في بعض الأحيان، وعادةً ما يتم إجراءها في مختبر التخثر المتخصص ليتم تفسيرها من قبل بعض الأطباء المتخصصين.

تشمل الاختبارات التي يتم إجراؤها ما يأتي:

  • اختبار زمن البروثرومبين (prothrombin time): يستخدم هذا الاختبار لمراقبة حالة المريض ومعرفة سرعة تخثر الدم لديه.
  • اختبار زمن البروثرومبين الجزئي (Activated partial thromboplastin time): يستخدم هذا الاختبار لمعرفة سرعة تخثر الدم أثناء تناول الهيبارين.
  • فحوصات أخرى: وتشمل اختبار مستوى الفبرينوجين وفحص تعداد الدم الكامل.

علاج فرط تخثر الدم

يمكن علاج فرط تخثر الدم في معظم الأحيان من خلال تناول الأدوية المضادة للتخثر، ومن الملاحظات الهامة فيما يتعلق بالعلاج ما يأتي:

  • يكون هناك حاجة إلى تناول الأدوية المضادة للتخثر في الحالات التي يصاب فيها المريض ببعض الجلطات الدموية، حيث تساعد هذه الأدوية على منع تكون جلطات إضافية.
  • تشمل الأدوية التي يمكن تناولها ما يأتي:
    1. الوارفارين (Warfarin): يكون الوارفارين على شكل أقراص بجرعات منخفضة ويتم تناوله بشكل فموي.
    2. الهيبارين (Heparin): ويتم أخذ الهيبارين بشكل وريدي أو تحت الجلد، وعادةً ما يتم أخذه مرة أو مرتين يوميًا.
  • يناقش الطبيب فوائد ومخاطر الأدوية مع المريض، كما يساعد تشخيص حالة المريض بشكل جيد في تحديد العلاج المناسب.
  • في حال تم وصف الوارفارين للمريض فيجب معرفة بعض الملاحظات الهامة مثل ما يأتي:
    1. يتم إجراء بعض الفحوصات بشكل دوري لتحديد مدى فعالية العلاج.
    2. يجب إخبار الطبيب بجميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها، إذ يمكن ان تؤثر على مستويات الوارفارين في الدم.
    3. يجب تجنب تناول الوارفارين في حال كانت المرأة حاملًا، ويجب استشارة الطبيب لتغيير الدواء لنوع مناسب.

الوقاية من فرط تخثر الدم

لا يوجد طرق واضحة يمكن من خلالها الوقاية من الإصابة من فرط تخثر الدم، وذلك لأنه يعود عادةً لأسباب جينية وراثية، ولكن يجب علاج الحالات التي يمكن أن تسبب فرط التخثر بشكل سريع قبل تفاقم الحالة.