التخثر المنتثر داخل الأوعية

Disseminated Intravascular Coagulation
محتويات الصفحة

بينما يكون تخثر الدم الذي يحدث في وريد أو شريان متمركزا في وعاء دموي واحد، أو في بضعة أوعية دموية متجاورة في نفس المنطقة، فإن التخثر المنتثر في الأوعية الدموية (Disseminated Intravascular Coagulation) يحدث في الوقت ذاته في أوعية دموية عديدة في جميع أنحاء الجسم. هذه الحالة خطيرة وحتى عند إعطاء علاج ملائم للمصابين بها، يتراوح معدل الوفيات من جرائها بين 30% و 50%.

التخثر المنتثر في الأوعية الدموية هو حالة ثانوية دائمًا، أي: ناتجة عن أمراض أو عن حالات تدخل فيها عوامل محفزة للتخثر إلى داخل الدورة الدموية. العامل المحفز الرئيسي هو العامل النسيجي الذي يتعرض لتيار الدم مما يؤدي إلى إنتاج مبنى يضم عامل التخثر VII (العامل السابع - Factor VII). وهذا يؤدي إلى سلسلة من ردات الفعل التي ينتج في نهايتها الثرومبين (thrombin) الذي يحول الفيبرينوجن (Fibrinogen) إلى شبكة من الفيبرين (fibrin) الذي يشكل أساس وسَدى الخثرة الدموية. في الحالة الطبيعية، يكون العامل النسيجي موجودا على سطح خلايا الأنسجة أو في داخل جدران الأوعية الدموية ولا يحصل تلامس بينه وبين الدم. ولكن، عندما تحدث إحدى الحالات الآتية: حصول جرح واسع في النسيج، دخول خلايا سرطانية خبيثة إلى الدم، انفصال المشيمة عن الرحم قبل الأوان -  يتعرض الدم إلى كمية كبيرة من العامل النسيجي، مما يؤدي إلى تخثر الدم.

كذلك، فإن كريات الدم البيضاء من نوع الوحيدات (monocytes)، والتي تشكل نحو 10% من مجموع كريات الدم البيضاء (Leukocytes)، تصبح لديها في حالات معينة، مثل الإنتان الدموي (Septicemia)، قدرة على إنتاج العامل النسيجي والتسبب بتخثر الدم المنتثر. في جميع هذه الحالات، تنهار الأجهزة المسؤولة عن كبح ومنع تخثر الدم، تُلتَهَم وتتآكل عوامل التخثر الأساسية والحيوية مثل فيبرينوجن، أو عامليّ التخثر الخامس والثامن (V و - VIII) وينخفض عدد الصفيحات الدموية (Thrombocytes). وبالإضافة إلى ذلك، يتم تشغيل آلية / جهاز تحليل الفبرين (fibrinolysis) (تحليل الخثرات الدموية) في محاولة لإخلاء الخثرات الدموية من داخل الأوعية الدموية وإتاحة تجدد تدفق الدم.

تنتج حالة من التناقض بين سدّ وعاء دموي ما بواسطة خثرات دموية، من جهة، وبين نشوء خطر النزف بسبب انخفاض مستوى عوامل التخثر في الدم وعدد الصفيحات الدموية، من الجهة الأخرى. التجسيد السريري لهذه الحالة، على التوالي، هو: حالات نزف في الجلد، في الأغشية المخاطية وفي مواضع إدخال القثاطير (Catheters)، اضطرابات في عمل الكبد، الرئتين، الكليتين والجهاز العصبي المركزي.

أعراض التخثر المنتثر داخل الأوعية

نزف في الجلد، في الأغشية المخاطية وفي مواضع إدخال القثاطير، اضطرابات في عمل الكبد، الرئتين، الكليتين والجهاز العصبي المركزي.

علاج التخثر المنتثر داخل الأوعية

الأمل الوحيد، تقريبا، في النجاة من حالة التخثر المنتثر والبقاء على قيد الحياة هو عن طريق المعالجة الناجعة للسبب الذي أدى إلى ظهور هذه الحالة. أي، من الضروري المعالجة بواسطة المضادات الحيوية (Antibiotics) إذا كان التخثر المنتثر في الأوعية الدموية ثانويا لإنتان دموي، بواسطة العلاج الكيماوي (Chemotherapy) للقضاء على الخلايا الخبيثة التي نفذت إلى الدورة الدموية، والإنهاء (الوقف) السريع للحمل الذي يحصل خلاله انفصال المشيمة قبل الأوان. العلاج الثانوي لدى المرضى الذين أصيبوا بتخثر منتثر في الأوعية الدموية يشمل تسريب (Infusion) مركبات الدم التي تآكلت، وذلك بغية التقليل من ظاهرة النزف.

في حالات نادرة فقط من الممكن المعالجة بواسطة مضادات تخثر الدم، لأن هذا العلاج قد يؤدي إلى مفاقمة حدة النزف. وقد تمت، في الآونة الأخيرة، معالجة بعض المرضى الذين يعانون من هذه الحالة نتيجة للإنتان الدموي بواسطة تسريب بروتين C مُستَنشَط (Reactivated) تم إنتاجه بطرق الهندسة الوراثية (Genetic engineering).