خثارٌ شرياني

Arterial thrombosis
محتويات الصفحة

إن الخثار الشرياني هو ظاهرة سريرية ناتجة عن عدة أسباب، يكون العامل المشترك بينها، هو نشوء تخثرات دموية في شرايين الجسم المختلفة.

يتميز جهاز الشرايين في الجسم بدفق سريع وضغط مرتفع للدم. على النقيض من جهاز الأوردة، حيث تكون كمية الدم كبيرة وتتدفق ببطء. إن الآلية الأساسية المؤدية لنشوء التخثرات الدموية في الشرايين هي التصلب الكتلي/التصلُّب العصيدي (Atherosclerosis). إن العامل المشترك لكل المسببات المؤدية للخثار الشرياني، هو تكون الكتلة التصلبية الشريانية (Atheroma)، تراكم التكتلات من كولسترول خارج الخلية تحت الظهارة الوعائية, المؤدية في نهاية المطاف للتليف (Fibrosis), ولانتظام الكتلة التصلبية الشريانية، مع وجود التهابات داخلها ونمو أوعية دموية جديدة نحوها. تحدث العملية الأخيرة عند وجود ضرر موضعي داخل  الكتلة التصلبية, عند تمزق الشريان, الأمر الذي يعرض مركباته لخلايا دم حمراء ومركبات دم مختلفة.

يؤدي هذا التعرض بشكل فوري، لتراكم الصفائح على الكتلة التصلبية المتمزقة، مع عمل جهاز التخثر في المنطقة, مما يؤدي في نهاية المطاف لتكوّن جلطة دم موضعية. تقوم هذه الجلطة بسد تدفق الدم، مؤدية خلال وقت قصير لإصابة تزويد الأكسجين للنسيج (نقص أكسجين – Anoxia) ولموت النسيج.

يتكون الخثار الشرياني، بشكل عام، بالطريقة المذكورة أعلاه, ولكن وفي حالات قليلة من الممكن أن يتكون التخثر الدموي بعد التعرض لإصابة خارجية. وهذا الأمر يحدث بعد رضح للأوعية الدموية, بعد وخز الشريان خلال القسطرة, إدخال قثطار وريدي أو عملية باضعة (invasive) أخرى للوريد, تمدد (أم الدم) الشريان (aneurysm), أو على نسيج أوعية دموية اصطناعي مزروع .

أعراض خثارٌ شرياني

إن أعراض الخثار الشرياني، هي أعراض انسداد شريان, وأعراض تضرر الأنسجة المرافقة للانسداد. وهي تتعلق بجهاز الشرايين المسدود, بخطورة الانسداد ومدى أهمية النسيج. يكون الانسداد في معظم الحالات كاملاً ومؤديًا لضرر نسيج كامل. وهكذا فإن انسدادًا في شرايين القلب يؤدي لاحتشاء عضلة القلب (infarct) مع كل أعراضه، في حين أن انسدادًا في شريان أحد الأطراف، سيؤدي لتضرر هذا الطرف وحتى موته (necrosis), مما سيتطلب قطعه في حالة عدم معالجته. يكون العَرَض الأساسي آلامًا حادة نابعة من عدم وصول الأكسجين للنسيج, فيما إذا كانت آلامًا في الصدر, أو ضغطًا في الصدر لدى المرضى باحتشاء عضلة القلب, أو آلامًا حادة مع إحساس بالبرد والشحوب عند تكوُّن الخثار في أحد الأطراف. أما في الحالات الأقل انتشارًا وعند حدوث انسداد جزئي للشريان, حيث يبقى دفق دم معين موجود, فمن الممكن أن يحدث نقص أكسجين في النسيج، عند القيام بجهد أو نشاط مجهد. كذلك الأمر في هذه الحالة, يكون العَرَض الأكثر انتشارا هو نقص أكسجين عند القيام بنشاط مجهد (مثل الذبحة الصدرية -Angina  pectoris لدى مرضى القلب عند قيامهم بمجهود معين, أو آلام القدمين وقت المشي لدى المرضى المصابين بمرض أوعية دموية في القدمين).

أسباب وعوامل خطر خثارٌ شرياني

إن عوامل الخطر المهمة في الخثار الشرياني، هي نفس العوامل المسببة لتصلب الشرايين (arteriosclerosis), مثل: التدخين, السكري, ضغط دم مرتفع, وزن زائد وانعدام النشاط الجسدي؛ بالرغم من هذا, فقد تم إجراء بحث في السنوات الأخيرة حول العلاقة بين بعض البروتينات وتطور الخثار الشرياني؛ تظهر نتائج هذه الأبحاث وجود علاقة معينة بين درجات فيبرينوجين (Fibrinogen) مرتفعة ودرجات مرتفعة من الأحماض الأمينية هوموسيستئين (Homocysteine). وُجِدَ أيضًا أن تأثير عوامل أهبة التخثر (Thrombophilia) العادية (طفرة جين الـ Factor V Leiden, طفرة في جين البروثرومبين - ProThrombin , وطفرة في جين الإنزيم MTHFR) منخفض جدًّا, هذا إن وجد أصلاً.

علاج خثارٌ شرياني

علاج الخثار الشرياني الفوري لانسداد شريان حاد، هو فتح الانسداد؛ يمكن القيام بذلك عن طريق علاج بالأدوية أو جراحة مستعجلة. من المهم القيام بهذا العلاج بشكل فوري، لأن التأخير (ولو لعدة ساعات) قد يسبب أضرارًا دائمة غير قابلة للعلاج. يعتمد العلاج الدوائي على تسريب أدوية بشكل دائم لإذابة تخثر الدم (ستربتوكيناز – Streptokinase, يوروكيناز - urokinase  أو t-PA) حتى فتح الشريان بشكل كامل, مع علاج مطول أكثر، بتسريب وريدي لأدوية مانعة للتخثر، وذلك بهدف منع تكرار الخثار الشرياني. تكون هناك حاجة في العديد من الحالات، لإجراء جراحة مستعجلة لإخراج التخثر المسبب للانسداد. يتم، بشكل عام، إدخال قثطار خاص لسحب التخثر من الشريان, وبعدها يتم الاستمرار بتسريب أدوية مضادة للتخثر، لمنع رجوع الجلطة الدموية بعد الجراحة. يتم على الأمد الطويل, بشكل عام، إعطاء علاج مطول بواسطة أدوية مانعة للتخثر, وبينها أدوية مضادة لعمل الصفائح وأدوية مضادة للتخثر.

يكون العلاج الأفضل عن طريق منع العملية التخثرية في الأوعية الدموية. أي الامتناع عن التدخين, المحافظة على وزن سليم, المحافظة على درجات السكر ودهون الدم, بالإضافة لنشاط رياضي ملائم.