ورمٌ وعائي

Hemangioma
محتويات الصفحة

ورم وعائي هو ورم حميد، مصدره الأوعية الدموية، مبني من تشابك أوعية دموية دقيقة (أوردة) متسعة. يُعَدُّ هذا الورم الأكثر شيوعًا في مرحلة الطفولة، إذ أنه يصيب ما يقارب ال  5%-10% من الأطفال في جيل سنة. إن هذا النوع من الأورام أكثر شيوعًا وسط الخُدَّجِ الإناث (أكثر من الذكور ب 3 مرات)، ووسط الأطفال الذين ولدوا لأمهات خضعن لاعْتِيانٍ من الزُّغاباتِ المَشيمائِيَّة (Chorionic villus sampling) أثناء الحمل. إن الأورام الوعائية، غالبًا ما تظهر في الأسبوع الأول بعد الولادة، تظهر لدى 60% من الحالات، في منطقة الرأس والعنق، 25% في الجسم، و 15% في الأطراف.

يتميز تطورهم التلقائي بالنمو السريع بفترة ما بعد الولادة، ويستمر 3-9 أشهر. بعدها تبدأ فترة الاستقرار التي تنتهي بانكماش الورم بشكل بطيء (هذه الفترة تستمر 18 شهرًا إلى  10 سنوات). بهذه الطريقة تختفي كليا 30% من الأورام حتى جيل 3 سنوات، و 50% حتى جيل 5 سنوات، و 70%-90% حتى جيل 7 سنوات.

يمكن تشخيص معظم الأورام الوعائية بسبب تطورها المميز، فقط اعتمادًا على الأعراض، دون الحاجة لمزيد من الاستيضاح، ودون حاجة للعلاج، إذ أنها تزول بشكل تلقائي.

يمكن تصنيف الأورام الوعائية وفقًا لعمق ظهورها إلى أربعة أنواع:

  1. الأورام الوعائية السطحية - تظهر كانتفاخ أحمر أشبه بالتوت.
  2. أورام وعائية تحت الجلد أو ما يعرف بالأورام الوعائية العميقة.
  3. أورام وعائية تحوي جلدًا (أحمر) وبداخلها مركب تحت - جلدي.
  4. أورام وعائية بالأعضاء الداخلية، كالكبد، الدماغ، الأمعاء، الرئتين واللسان.

إن معظم الأولاد يصابون بأورام وعائية مفردة، ويصاب 20% من الحالات بكتلتين من الأورام الوعائية. إن ظهور العديد من الأورام الوعائية أمر نادر، وفي هذه الحالات، يزيد احتمال الإصابة بأورام وعائية بعضو داخلي. وظهور الأورام الوعائية بعضو داخلي في الجسم، أمر نادر دون ظهور أخرى في الجلد.

 يمكن معاينة الأورام الوعائية بأساليب تصوير كثيرة، تشمل التصوير فوق الصوتي (Ultrasound)، التصوير المقطعي المحوسب (CT) والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

إن مضاعفات الأورام الوعائية نادرة وتشمل، نزيفًا من الورم، تقرُّحًا مصحوبًا بألم ويترك ندبة أو عدوى. إن النزيف التلقائي نادر. لا حاجة لتقييد نشاط الطفل البدني. يمكن للأورام الوعائية في الأماكن الحيوية، مثل الجفون، مجرى التنفس أو الأذن أن تؤثر على الرؤية، التنفس أو السمع، وفي هذه الحالات يتطلب الأمر علاجًا.

قد تسبب الأورام الوعائية الكبيرة انخفاضًا ملحوظًا في عدد الصفائح الدموية المصحوب بظهور نزيف. إن العلاج المتبع هو إعطاء الكورتيكوستيرويد (Corticosteroids)، حقن الإنترفيرون (Interferone)، العلاج بالليزر أو بالجراحة البردية (Cryosurgery)، أو الاستئصال الجراحي. ينفذ العلاج الإشعاعي، فقط للأورام الوعائية التي لم تستجب للعلاج الطبي أو الجراحي.

يصاب البالغون أيضًا، بالأورام الوعائية. إن الورم الوعائي بالكبد، هو ورم حميد والأكثر شيوعًا لدى البالغين، غالبًا ما يتم اكتشافه عن طريق الصدفة، عند تنفيذ فحص البطن.