التبول الليلي

Nocturia
محتويات الصفحة

التبول الليلي (Nocturia) هي حالة يستيقظ فيها الشخص عدة مرات خلال الليل من أجل التبول. هذه الظاهرة تدعى، أيضا، "التبول أثناء الليل". لهذه المشكلة أسباب مختلفة، ومع ذلك، يمكن لهذه الظاهرة أن تشير إلى وجود مشكلة مجموعية (Systemic) أكبر، مثل سرطان البروستاتة (Prostate cancer) لدى الرجال.

التبول الليلي هو من الأعراض الأكثر شيوعا التي تمس بشدة بجودة حياة المريض. الحاجة إلى القيام عدة مرات خلال الليل لا يتيح النوم المتواصل ذا الجودة طوال الليل، مما يسبب التعب، العصيبة، الاكتئاب وحتى الهبوط في القدرات الذهنية والأدائية خلال النهار. وفي بعض الحالات النادرة قد يؤدي التبول الليلي، أيضا، إلى خفض متوسط ​​العمر المتوقع (Life expectancy) للمريض.

نسبة انتشار التبول الليلي  تتناسب طرديا مع سن المريض، إذ أن احتمال الإصابة بهذه الظاهرة تزداد مع تقدم العمر. انتشار هذه الظاهرة يتراوح بين 16% - 40% لدى الذين تتراوح أعمارهم بين 40 - 45 سنة وحتى 50% - 90% لدى الذين تبلغ أعمارهم 80 سنة وما فوق. هذا الأمر ليس غريبا، لأنه من المعروف أن مشاكل عديدة في المسالك البولية هي أكثر احتمالا للظهور، بشكل أكبر، لدى المسنين.

في الحالة الطبيعية، عند أي شخص معافى، يصبح البول خلال النوم في الليل أكثر تركيزا. عند النوم بمعدل 6 - 8 ساعات يرفع تركيز البول كثيرا ليعادل عدة أضعاف من تركيزه في بداية الليل. في اللحظة التي يرتفع فيها تركيز الأسمولالية (Osmolality) في البول إلى ما فوق عتبة معينة، تبدأ المستقبلات الخاصة في المثانة بالإشارة بذلك إلى الدماغ، الذي يوقظ بدوره الجسم (لهذا السبب نشعر بالحاجة الشديدة إلى التبول في الصباح). عملية إنتاج البول في الجسم هي عملية دورية تتم مراقبتها وضبطها بواسطة هرمون يدعى "فازوبريسين" (Vasopressin). يتم إنتاج هذا الهرمون في الغدة النخامية (Hypophysis) ويتم إفرازه خلال النهار بنسبة أقل من نسبة إفرازه خلال الليل. تتمثل وظيفة هذا الهرمون في إصدار أوامر لامتصاص متكرر في الكليتين، مما يعني أن كمية البول التي يتم إنتاجها خلال النهار هي أقل من تلك التي يتم إنتاجها خلال الليل. أما إذا زادت كمية البول التي يتم إنتاجها خلال الليل عن 20% من كمية البول التي يتم إنتاجها خلال النهار، فهذه حالة تعرف بأنها "إنتاج ليلي زائد" (إنتاج زائد للبول خلال الليل).  ووفقا لبعض الباحثين، يعتبر إنتاج أكثر من 0.9 -  1.3 سم مكعب من البول في الدقيقة خلال ساعات الليل "إنتاجا ليليا زائدا". الإنسان الذي ينام 6 ساعات خلال الليل وإنتاج البول الليلي عنده هو 324 سم مكعب، أو أكثر، يعتبر شخصا يعاني من إنتاج بولي ليلي. لأنه ينتج أكثر من 0.9 سم مكعب في الدقيقة.

تجدر الإشارة إلى أنه ليس من المفترض أن يستيقظ الأشخاص المعافون من نومهم الليلي من أجل التبول.

من السهل، بشكل عام، تشخيص وتحديد مسبب التبول الليلي ومعالجته. تجنب الشرب قبل ساعات النوم يمكن أن يقلل الأعراض بشكل ملحوظ، وخاصة تجنب تناول المشروبات الكحولية والمشروبات ذات الكفايين الزائد (هذه المشروبات تزيد من إنتاج البول في الجسم).

ولكن سبب التبول الليلي قد يكون، في بعض الأحيان، أكثر خطورة ويتطلب المعالجة بواسطة الأدوية.

فغالبا ما يكون التبول الليلي ناجما عن تضخم في غدة البروستاتة. ومع ذلك، قد تكون لهذه المشكلة أسباب أخرى عدة، مثل:

  • عدم انتظام إفراز هرمون فازوبريسين خلال الليل (هذه الظاهرة يمكن أن تنتقل بالوراثة أو يتم اكتسابها في مرحلة متقدمة من العمر). إفراز الفازوبريسين يقل مع تقدم السن، لذلك تزداد نسبة انتشار المرض عند كبار السن.
  • إفراط في إفراز الماء و/ أو الأملاح بسبب فشل القلب الاحتقاني (CHF - Congestive heart failure). فشل القلب يعني أن القلب لا يستطيع ضخ جميع السوائل أو الدم بشكل فعال. نتيجة لذلك، تبقى بعض السوائل في الجسم، تتركز بالأساس في الفراغ ما بين الخلايا في الرجلين؛ فتسبب هذه السوائل تكون الوذمات (Edema). يختفي التورم في الصباح، لأن السوائل تعود، في وضعية الاستلقاء، إلى الأوعية الدموية، إلى القلب وإلى الكليتين، في نهاية المطاف.
  • الفشل الكلوي (Renal failure)، انقطاع النفس النومي (انقطاع النفس أثناء النوم - Sleep Apnea) أو الفشل الوريدي -  هذه جميعها مشاكل تسبب، أيضا، اضطرابا في تصريف الدم من الرجلين. نتيجة لذلك يتراكم السائل في الفراغ ما بين الخلايا، كما في حالة فشل القلب. عند الاستلقاء في الليل تتسرب السوائل إلى الأوردة التي في الرجلين وتصل في نهاية المطاف إلى الكليتين، اللتين تنتجان كمية أكبر من البول.
  • النقص في هرمون الأستروجين (Estrogen) لدى النساء يمكن أن يسبب، هو أيضا، خللا في عمل الجهاز البولي ويؤدي إلى زيادة التبول الليلي، كما هو الحال، أيضا، بالنسبة إلى فرط نشاط المثانة (Overactive Bladder).

في حالة التبول الليلي من جراء تضخم غدة البروستاتة، تضغط الغدة على أنبوب تصريف البول، بحيث لا يتم إفراغ المثانة بشكل كامل عند التبول، فتزداد وتيرة الحاجة إلى إفراغ المثانة من البول (في ساعات الليل أيضا).

أعراض التبول الليلي

يتميز التبول الليلي بالأعراض التالية: الاستيقاظ المفرط (أكثر من مرة واحدة) من النوم خلال الليل بغرض التبول. ويتميز هذا الاستيقاظ بالإرهاق المفرط أثناء النهار، الصعوبات الحركية في القيام بمهام سهلة نسبيا (نتيجة للإرهاق)، قلة النوم، صعوبة في الاستيقاظ في الصباح وأحيانا قد تسبب الآلام في أسفل البطن.

تشخيص التبول الليلي

يتطلب تشخيص التبول الليلي إجراء فحص جسماني كامل وشامل ومعرفة التاريخ الصحي للمريض. تفاصيل هامة مثل: وجود أمراض، عمليات جراحية سابقة وتناول أدوية - يمكن أن تشير إلى مصدر المشكلة. وبالإضافة إلى ذلك،  يطلب من المريض توثيق أوقات تبوله خلال يوم واحد على الأقل. وفي حالات نادرة تكون هنالك حاجة إلى زيارة ليلية لعيادة متخصصة في مجال النوم.