اضطرابات الإحكام

Adjustment disorder
محتويات الصفحة

إن اضْطِراباتِ الإِحْكامِ، هي حالات اضطراب عاطفية أو سلوكية، التي تظهر في مراحل تأقلم لتغيير كبير في الحياة، أو كنتيجة حدوث ضغوطات (مسبب ضغط، مسبب ضائقة). إن حدّة الضائقة العاطفية - في حالات كهذه - كنتيجة للضغوطات، تفوق التوقعات و/أو قد يحدث ضرر حاد في القدرة على التَّعَلُّم أو القدرة على التواصل الاجتماعي. يبدأ الاضطراب بعد ثلاثة أشهر من حدوث الضغوطات أو التغييرات الحياتية. إن مدة الأعراض لا تزيد عن ستة أشهر من وقت انتهاء الضغط أو نتائجه. يمكن في الحالات التي تمتد فيها الضغوطات أو نتائجها (مشكلة صحية مزمنة، ضائقة عاطفية كنتيجة لطلاق الأهل، وحالات مشابهة)، أن تستمر الاضطرابات إلى فترة أكبر، بعكس الاضطرابات الناتجة عن صدمة (Post traumatic) والتي يكون فيها الحدث بطبيعة حاله مهدِّدًا أو كارثيًّا بشكل خاص، مسببات الضغط باضطرابات الإحكام (adjustment disorder) تكون أقل حدّة.

تجدر الإشارة إلى أن من بين مسببات الضغط الأكثر شيوعًا، المشاكل المدرسية، بداية سنة دراسية جديدة، رفض الولد من قِبل أهله أو أزمة عائلية. أما في حالة موت شخص عزيز، فلا يشكل رد الفعل عند الحزن بحد ذاته تعبيرًا عن اضطرابات الإحكام (adjustment disorder). فقط عندما تكون الضائقة حادة بشكل خاص، أو مزمنة أو مرافقة لضرر حاد في القدرات، يمكن تشخيص رد الحزن كحالة اضطرابات بالإحكام. إن اضطرابات في النمو وفي الشخصية، هي ذوات خطورة لحدوث اضطراب بالإحكام وبطريقة التعبير عنه.

أعراض اضطرابات الإحكام

إن الأعراض لاضطرابات الإحكام، متنوعة وتشمل: مزاجًا سيئًا، المرافق بأفكار انتحارية، خوفًا، قلقًا، الإحساس بعدم القدرة على التعامل مع الأمر. يحتمل لدى المراهقين حدوث اضطرابات في السلوك – تصرّف عدواني أو لا اجتماعي؛ ومن المتوقّع عند الأولاد، حدوث ظواهر ارتدادية، مثل العودة إلى تبليل الفراش، التكلم مثل الأطفال أو مصّ الإصبع.

علاج اضطرابات الإحكام

يجب أن يكون علاج اضْطِراباتِ الإِحْكامِ فوريًّا، مركّزًا على تقليص الاضطراب وعوارضه، وهدفه إعادة المريض لحالته الطبيعية:

 1. العلاج الفردي - يوفّر أدوات لتحسين قدرة المريض على التعامل مع الوضع. يمكِّنُ المجرى العلاجي، الوصول لتنبؤ حول أهمية مسبب الاضطراب بالنسبة للمريض.

2. يجب في النظام العلاجي تجنيد (إشراك) الوالدين، المدرسة والمسببات المجتمعية، من أجل بناء بيئة داعمة للولد، والوصول إلى تقليص الاضطراب.

 3. العلاج بالأدوية - إن قيمة هذا العلاج في اضطرابات الإحكام محدودة، ويوصى به عندما تكون العوارض – الخوف والاكتئاب – حادّة.