أضرار التعرض لأشعة الشمس

صبغ متفاوتة

صبغ متفاوتة

لحماية نفسه من الآثار المدمرة للتعرض لأشعة الشمس، يزيد جلدك من إنتاج صبغة بنية داكنة تدعى ميلانين. الميلانين الزائد يجعل جلدك يبدو أغمق ومتسفع. في حالات معينة، تسبب الشمس تفاوتا في زيادة إنتاج الميلانين، والذي ينتج لوناً أو صبغا غير طبيعياً للجلد. يمكن أن يسبب  التعرض لأشعة الشمس الامتداد الدائم (تمدد) في الأوعية الدموية الصغيرة، وإعطاء بشرتك مظهراً مرقشاً ومحمراً.

اضرار تلحق بالبشرة الداكنة

اضرار تلحق بالبشرة الداكنة

الملانين صبغة داكنة في الطبقة العليا من الجلد تعطي الجلد لونه الطبيعي وتقي  الطبقات الأعمق من الجلد من أضرار التعرض لأشعة الشمس. كلما كانت كمية الملانين أكثر، كلما كان مظهر الجلد داكنا أكثر، كلما كانت الحماية من أضرار الشمس أكبر. على الرغم من أن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أو المتوسطة يملكون بطبيعة الحال حماية أكبر من الأشخاص ذوي الجلد الفاتح إلا أنهم من الممكن أن يظلوا يواجهون أضرار أشعة الشمس. يحمل هذا الشخص بشرة داكنة، ولكن وجهه لا زال يظهر إشارات لأضرار الشمس حيث تتزايد المناطق المصبوغة بشكل غير طبيعي إضافة للتجاعيد

النمش الشمسي على الجبين

النمش الشمسي على الجبين

كما يشار إليها ببقع الكبد أو التقدم بالعمر، فإن النمش الشمسي عبارة عن بقع مسطحة بتصبغ يتزايد باستمرار- وهي عادة بنية, سوداء أو رمادية اللون. يتنوع حجم النمش ويظهر عادة على الوجه، اليدين، الذراعين وأعلى الظهر- وهي المناطق الأكثر تعرضا لأشعة الشمس. مع انها تنتشر عند كبار السن، فإن النمش قد يحدث في أوساط الأشخاص الأصغر من الذين يقضون الكثير من الوقت في الشمس.

النمش الشمسي على الظهر

النمش الشمسي على الظهر

مع التعرض المتكرر لأشعة الشمس ومع تقدم العمر يميل النمش للتزايد عدديا. أحيانا ينتشر النمش بأعداد كبيرة، كما يظهر في أعلى ظهر هذا الرجل. فهو تختلف عن النمش فالنمش يكون أحمرا أو بنيا فاتحا، وهو أصغر في الحجم، ويميل إلى التطور في وقت سابق من الحياة، وتصبح فاتحة اللون عادة في أشهر الشتاء.

النمشة الشفوية

النمشة الشفوية

يمكن لجرح بني داكن اللون، وتدعى نمشة الشفوية، من التطور على الشفاه بعد التعرض المتكرر لأشعة الشمس. في معظم الحالات، فإن النمشة الشفوية عبارة عن بقعة واحدة تتشكل على الشفة السفلى، والتي غالبا ما تكون أكثر عرضة لأشعة الشمس.

المران الشمسي

المران الشمسي

تفكك الأشعة فوق البنفسجية النسيج الضام للبشرة - ألياف الكولاجين والإيلاستين - التي تقع في أعمق طبقة من الجلد (الأدمة). بغياب النسيج الضام الداعم، يفقد الجلد قوته ومرونته. هذه الحالة، تعرف بالمران الشمسي، وهي تتميز بالطويات العمودية والتجاعيد العميقة وترهل الجلد.

الكلف

الكلف

يشار إليه أيضأ بـ "قناع الحمل"، "الكلف" وهو لون بني داكن يصيب جلد الوجه. يتشكل الكلف عادة من عدة عوامل مدمجة، تشمل التعرض لأشعة الشمس وزيادة الهرمونات الأنثوية، الاستروجين والبروجيستيرون. يؤثر الكلف عادة على النساء اللواتي يملكن جلدا غامقا وأولئك اللواتي يتلقين علاجا هرمونيا أو وسائل منع الحمل الشفوية أو الحوامل. تتكون البقع الداكنة عادة على الخدين والأنف والجبين والذقن. يتفاقم الكلف عادة في أعقاب التعرض لأشعة الشمس.

تبكل الجلد

تبكل الجلد

مناطق غير منتظمة التصبّغ البني المحمر، هذا ما يميّز تبكل الجلد (poikiloderma). تشيع هذه الحالة في العنق والصدر في مناطق تتعرض للشمس بشكل مزمن.

التقران السعفي

التقران السعفي

التقران السعفي (Actinic  keratoses) أو التقران الشمسي (solar keratoses) هي طفوح جلدية تظهر على شكل بقع خشنة ومتقشرة يتراوح لونها من لون الجلد إلى اللون الوردي الداكن أو البني. عادةً ما تظهر في الوجه، الأذنين، أسفل الذراعين واليدين لدى الأشخاص ذوي البشرة البيضاء، الذين تعرضت بشرتهم للضرر جراء تعرضهم لأشعة الشمس. إذا لم يتم علاج هذا المرض، فإنه قد يتطور لأحد أنواع سرطان الجلد الذي يعرف بأسم " سرطان الخلايا الحرشفية - squamous cell carcinoma".

نمشة خبيثة

نمشة خبيثة

نوع من الأورام الذي يتطور في مناطق الجسم التي تعرضت لأشعة الشمس لفترة طويلة، كالوجه، اليدين أو القدمين. تبدأ النمشة الخبيثة في الظهور كبقعة مسطحة داكنة اللون، التي يكبر حجمها ويصبح لونها داكناً أكثر رويداً رويداً. في نهاية المطاف، قد تتطور هذه البقعة الجلدية لتصبح ورم ميلانيني، وهو نوع من أنواع سرطان الجلد الذي يبدأ في الطبقة العلوية من الجلد ومن ثم يتفشى ليصل إلى الطبقات الجلدية الواقعة تحتها. قُم بمراجعة طبيبك إذا لاحظت ظهور بقعة أو ورم على بشرتك أو تغيير مزعج في الجلد، تغيير في مظهر أو ملمس شامة أو تقرح لا يتماثل للشفاء

من قبل ويب طب